رئيس التحرير: عادل صبري 05:32 مساءً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

سيدني مورنينج: الغرب يحمي ديكتاتورية السيسي

سيدني مورنينج: الغرب يحمي ديكتاتورية السيسي

مصعب صلاح 09 يونيو 2015 19:08

وصف الكاتب عرفان أحمد، أستاذ العلوم السياسية بجامعة أستراليا الكاثوليكية، في مقاله بجريدة سيدني مورنينج هيرالد الأسترالية حكم الإعدام ضد محمد مرسي بـ "الرسالة الموجهة للمصريين حتى لا يجرؤوا على طلب الديمقراطية من جديد"، مهاجمًا الصمت الدولي ضد أحكام الإعدام في مصر.
 

وإليكم أبرز ما جاء في المقال

 

في الأيام القليلة القادمة، سوف يصدق مفتي الديار المصرية أو يرفض إعدام محمد مرسي، أول رئيس مصري منتخب، من عدمه، وعلى الرغم من ذلك فإن الصمت الدبلوماسي الغربي هو السمة المميزة خلال هذه المرحلة، بحسب المقال.

 

وعلى الرغم من الشك في تنفيذ حكم الإعدام على مرسي،  إلا أن الحكم في حد ذاته بمثابة رسالة للمصريين حتى لا يجرؤوا على طلب الديمقراطية مرة أخرى، وفقا للباحث الأكاديمي.

 

وتساءل الكاتب عن رأي القيادة الأسترالية ، التي احتجت على إعدام اثنين من مواطنيها في إندونيسيا، في أحكام الإعدام ضد مرسي و100 آخرون في مصر، قائلا: “ هل حالة الصمت يعني أن احكام الإعدام مرفوضة إن كانت فقط ضد مواطنيها؟"
 

ومضى يقول: “ وأين ادعاءات جون كيري باستعادة الديمقراطية وما قاله مبعوث السلام في الشرق الأوسط توني بلير حول العودة السريعة للحكم الديمقراطي وهو من وافق على أن يكون مستشارا اقتصاديا للديكتاتور المصري الجديد عقب الانقلاب؟".
 

وواصل تساؤلاته قائلا: “ وأين هو السلام في تأييد تلك المذبحة عام 2013 حين قُتل مئات المتظاهرين السلميين في غضون ساعات بميدان رابعة العدوية فيما يعتبر النسخة المصرية مما حدث في ميدان تيانانمن بالصين عام 1989؟ لماذا يتلاشى ضمير العالم حينما يصل الأمر لحملة السيسي القمعية ضد الديمقراطية؟".

 

وانتقد الباحث السياسي ارتفاع أعداد المعتقلين في السجون ، لافتا أن الإحصائيات أفادت بوجود أكثر من 40 ألف معتقل في السجون حاليا، والتي لا تطول فقط أعضاء جماعة الإخوان المسلمين ولكن كل من يتحدى الديكتاتورية، على حد قوله.

 

وانتقل للحديث عن "دور الإعلام المصري في خدمة النظام " بعد إغلاق كل القنوات وإيقاف البرامج المعارضة، ورفعه شعار الحرب ضد الإرهاب، وتوجيه اتهامات "العداء للدولة" و"التعاطف مع الإرهاب".

 

واختتم الكاتب بمقولة الفيلسوف الأمريكي هنري ديفيد ثورو في مقال بعنوان" مقاومة الحكومة المدنية "حيث ذكر أن الإنسان العادل في ظل حكومة لا تحكم بالعدل لا يعيش إلا في السجن".


اقرأ أيضًا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان