رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ف.تايمز: بالأرقام.. الفوائد الاقتصادية لتسوية القضية الفلسطينية

ف.تايمز: بالأرقام.. الفوائد الاقتصادية لتسوية القضية الفلسطينية

صحافة أجنبية

ثمار السلام اﻹسرائيلي- الفلسطيني تتجاوز السياسة

ف.تايمز: بالأرقام.. الفوائد الاقتصادية لتسوية القضية الفلسطينية

محمد البرقوقي 09 يونيو 2015 10:38

خلصت دراسة حديثة إلى إن أية إتفاقية سلام تنهي الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي لن تنحصر نتائجها الإيجابية على المشهد السياسي في كلتا الدولتين فحسب ، لكنها ستتعدى ذلك لتشمل أهدافا اقتصادية يحققها الطرفان.

وذكرت الدراسة التي أجرتها مؤسسة " راند كوربوريشن" الأمريكية للأبحاث ونشرت نتائجها صحيفة فاينانشيال تايمز البريطانية أن التوصل إلى سلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين سوف يضيف إلى اقتصاد إسرائيل أكثر من 120 مليارات دولار خلال العقد المقبل.

ورأت أن الاقتصاد الفلسطيني سوف يستفيد هو الآخر بما قيمته 50 مليار دولار على مدار 10 سنوات حال تم الاتفاق على حل إقامة الدولتين.

وقال تشارليز رايس المشارك في إعداد الدراسة في تصريحات لـفاينانشيال تايمز إن حجم الناتج المحلي الإجمالي بالدولار، سيصعد بنمو الاقتصاد الإسرائيلي بنسبة 5%، في حين سيحقق الاقتصاد الفلسطيني نموا بنسبة 50% في العام 2024 إذا ما اتفق الطرفان على حل إقامة الدولتين.

ومن حيث الناتج المحلي الإجمالي للفرد، أوضحت الدراسة أن الإسرائيليين سوف يشهدون زيادة في الدخول بنسبة حوالي 2.200 دولار، في الوقت الذي ستقفز فيه دخول الفلسطينيين بمقدار 1.000 دولار على مدار 10 سنوات.

تأتي الدراسة في وقت بالغ الحساسية للاحتلال اﻹسرائيلي  في ظل مؤشرات على تنامي دعم حركة " بي دي إس" ( الأحرف الأولى لكلمات " المقاطعة وسحب الاستثمارات والعقوبات) والتي تطالب بتوقيع عقوبات اقتصادية على إسرائيل بسبب احتلالها  للأراضي الفلسطينية.

وتأخذ الحكومة الإسرائيلية التي تشعر بقلق متزايد حيال التداعيات السياسية والاقتصادية من " بي دي إس"، بالفعل حزمة من الإجراءات المتناسقة لمكافحة تلك الحركة والحد من تأثيرها.

وقدر تقرير  "راند كوربوريشن" تكلفة "بي دي إس" على الاقتصاد العبري بما قيمته 47 مليارات دولار على مدار عقد كامل تحت سيناريو " المقاومة غير العنيفة"- واحدة من النتائج الخمس التي أجرى عليها الباحثون تحليل التكلفة-الفائدة.

على صعيد متصل، قال رايس  " معظم التأثير الناجم عن [ بي دي إس] سيكون على الحساب الرأسمالي- التدفقات الرأسمالية الضائعة والتغييرات في السياسات التي تنتهجها صناديق التقاعد والبنوك، وليس على التجارة."

ويمثل التقرير محاولة نادرة لحساب الفاتورة الاقتصادية للصراع طويل الأمد على الجانبين، من حيث التكاليف المباشرة مثل الإنفاق في الموازنة وأيضا تكاليف الفرص مصل الاستثمارات الضائعة.

ولعل ما يُعزز نتائج تلك الدراسة هو التقرير الذي أصدرته الحكومة الإسرائيلية أمس- الإثنين- والذي قدر التكلفة الناتجة عن حركة " بي دي إس" بما قيمته 1.2 مليارات دولار سنويا في صور أعمال مهدرة.

وزعم التقرير أيضا أن الإقتصاد الإسرائيلي يستعد لفقدان 300 مليون دولار سنويا في صادراته لأوروبا، في الوقت الذي قاطع فيه مزيد من شركاء إسرائيل التجاريين البضائع من المستوطنات اليهودية المقامة على الأراضي الفلسطينية.

وتجيء تلك الأرقات بعد مرور أكثر من عام على انسحاب الفلسطينيين والإسرائيليين من آخر جولة من مباحثات السلام، حيث تعطلت منذ ذلك الحين عملية السلام بعدما شنت إسرائيل حربا شرسة على حركة المقاومة الفلسطينية حماس في قطاع غزة واتخذ الفلسطينيون خطوات أحادية الجانب للحصول على إعتراف بدولتهم في  الأمم المتحدة والمنتديات الدولية الأخرى.

ولا يتضح مدى جدية تعامل المسئولين الإسرائيليين مع دراسة " راند كوربوريشن"، حيث يقلل العديد من الخبراء الاقتصاديين في المنطقة من حجم عائدات إتفاقية السلام المحتملة التي ستتأتى من حل الصراع الفلسطيني، أو تطبيع العلاقات الدبلوماسية والتجارية مع البلدان العربية.

يِشار إلى أن الاقتصاد الإسرائيلي يمضي في مساره لتحقيق نمو بأكثر من 3% هذا العام، علما بأنه تباطأ على نحو مستمر قبل أكثر من عقد إبان الانتفاضة الفلسطينية الثانية.

وخلص الباحثون إلى ثلاث نتائج محتملة: حل إقامة الدولتين وسيناريوهان للانسحاب ومقاومة سلمية من جانب الفلسطينيين وأخيرا العودة إلى العنف. ولم يتنبأ التقرير بالمسار الذي ستسير فيه الأحداث في المنطقة.

 

اقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان