رئيس التحرير: عادل صبري 02:31 صباحاً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

بالصور.. ثلاثي أرميني داخل البرلمان التركي

بالصور..  ثلاثي أرميني داخل البرلمان التركي

صحافة أجنبية

ثلاثي أرميني يدخل البرلمان التركي

للمرة الأولى

بالصور.. ثلاثي أرميني داخل البرلمان التركي

وائل عبد الحميد 08 يونيو 2015 10:28

"للمرة الأولى، أصبح داخل التركي ثلاثة ممثلين من الأرمن، بعدما تكشفت نتيجة الانتخابات التشريعية رقم 25 التي جرت أمس الأحد، وشهدت العديد من المفاجآت".


وكالة آرمن برس حددت ماهية الثلاثي المذكور، أولهم الصحفي التركي الأرميني ماركار إسايان، والذي يعمل في صحيفة يني شفق، الموالية لحزب العدالة والتنمية.
 

وخاض إسايان الانتخابات كأحد مرشحي العدالة والتنمية، ممثلا له في الدائرة الثانية لإسطنبول، عن الحزب الحاكم الذي كشفت النتائج عدم تحقيقه لأغلبية مطلقة.
 

المحامية الأرمينية الأصل سيلينا دوجان ضمنت كرسيا برلمانيا هي الأخرى، وتنتمي لحزب الشعب الجمهوري.

أما الأرميني الثالث الذي حجز مقعدا داخل البرلمان فهو جارو بايلان، الذي ترشح عن حزب الشعوب الديمقراطي الموالي للأكراد.

الوكالة الأرمينية وصفت النتائج بأنها "ضربة كبرى" للرئيس رجب طيب أردوغان، بعد أن أشارت نتائج شبه رسمية إلى عدم تحقيق "العدالة والتنمية" الأغلبية اللازمة لتشكيل حكومة.
 

وحصل العدالة والتنمية على 40٫9 %، والشعب الجمهوري 25 %، والحركة القومية 16 %، والشعوب 13 %.
 

وكان أردوغان يطمح إلى تحقيق العدالة والتنمية أغلبية كبيرة تمكنه من إجراء تعديلات دستورية لتقديم نظام رئاسي، يمنحه سلطات تنفيذية أكبر.
 

ووصفت الوكالة حزب الشعوب الديمقراطي بالنجم الصاعد خلال الانتخابات، بعد أن تمكن من تحقيق نسبة 13 %، بما يضمن له 80 نائبا برلمانيا من بين صفوفه.
 

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن ناخبة تركية مسنة تدعى ديلساه أوزجن قولها : “يقيني أن حزب الشعوب الديمقراطي" سيحصل على نسبة 10 % المطلوبة. ومن خلال هذا النصر، نستطيع الذهاب إلى البرلمان ونضع أيدينا في حلق أردوغان.. نتيجة الانتخابات "جزء من عملية كفاح طويل من أجل الكرامة".
 

وفي أبريل الماضي، طالب البيت الأبيض تركيا باعتراف صريح وعادل بمجازر ارتكبت ضد الأرمن منسوبة للسلطة العثمانية، إبان الحرب العالمية الأولى عام 2015.
 

وفي ذات السياق، اعترف البرلمان الأوروبي في 15 أبريل الماضي بالمذابح الأرمينية، وقابلت أنقرة الاعتراف بغضب شديد، واعتبرته مخالفا للحقائق التاريخية، والقانون.


اقرأ أيضا 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان