رئيس التحرير: عادل صبري 06:04 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تليجراف: أردوغان يترنح

تليجراف: أردوغان يترنح

صحافة أجنبية

رجب طيب أردوغان

تليجراف: أردوغان يترنح

حمزة صلاح 06 يونيو 2015 21:05

 

رأت صحيفة "تليجراف" البريطانية أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يواجه أول انتكاسة سياسية له بعد عقد من الهيمنة على سياسات البلاد، إذ تعتمد خططه لكسب المزيد من الصلاحيات لنفسه على انتخابات البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية، المقرر إجراؤها غدا الأحد، التي تعد أكبر تحديا سياسيا له.

 

واستدلت الصحيفة بأن استطلاعات الرأي ترجح خسارة حزب أردوغان السياسي البارز في الانتخابات، وهو ما يوقف مساعيه للحصول على المزيد من السلطة.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن أردوغان – الذي ظل رئيسا للوزراء لمدة 12 عاما قبل أن يصبح رئيسا في أغسطس الماضي – وحزبه العدالة والتنمية يواجهان أكبر تهديدا في الوقت الراهن لسيطرتهم بنظام الحزب الواحد على الحكومة.

 

وإذا فشل أردوغان وحزبه – كما تتنبأ بذلك استطلاعات الرأي – في الفوز بأغلبية ساحقة في انتخابات البرلمانية" target="_blank">الانتخابات البرلمانية، فإن أردوغان سيفشل أيضا في تنفيذ التعديلات الدستورية التي يريد من خلالها ترسيخ سلطته أو يعطي نفسه صلاحيات ديكتاتورية، وفقا لما يقوله منتقدوه.

 

وتشير أحدث استطلاعات الرأي إلى أن حزب العدالة والتنمية سيحصد أسوأ نتيجة له في الانتخابات على مدى 10 سنوات، ولن يقترب حتى من نسبة ثلثي المقاعد التي يحتاجها لإعادة كتابة الدستور على سبيل المثال، بحسب الصحيفة.

 

ومع وصول عدد الأحزاب المشاركة في الانتخابات إلى 20 حزبا، فإن أهمها 4 أحزاب:

 

1. حزب العدالة والتنمية الحاكم: أسسه رجب طيب أردوغان وعبدالله غل عام 2002، ويطمح إلى الحصول على ثلثي مقاعد البرلمان من أجل التصويت على اعتماد نظام رئاسي جديد في البلاد لتوسيع صلاحيات الرئيس، تتعلق أبرز الانتقادات الموجهة إليه بسعي أردوغان للتحول إلى ديكتاتور، وحصر كل الصلاحيات في يده، بالإضافة إلى سياسته الخارجية لاسيما تجاه الجارة سوريا.

 

2. حزب الشعب الجمهوري: تأسس عام 1923، وهو المرجع العلماني الأهم، وأشرس المعارضين لسياسة الحزب الحاكم، وبخاصة فيما يتعلق بالأيديولوجية المتبعة، لكنه يعاني من انشقاقات في صفوفه ويرأسه كمال لكليتشدار أوغلو.

 

3. حزب الحركة القومية: حزب يمـيــــني تأسس عام 1965، ويحاول كسب أكبر عدد من الأصوات للوقوف في وجه حزب العدالة والتنمية في مشروع التعديلات الرئاسية.

 

4. حزب الشعوب الديموقراطي: أول إطار جامع للأكراد بصفة رسمية، وهو حزب يساري تأسس منذ 3 سنوات، ويحاول جاهدا الوصول إلى مقاعد البرلمان.

 

ويختار الشعب التركي ممثليه في برلمان يتألف من 550 مقعدا موزعين على 81 منطقة، وتحاول الأحزاب الصغيرة الحصول على 10% من الأصوات على الأقل لكي يُسمح لها بدخول البرلمان، وذلك وفق نظام التمثيل النسبي الذي تم اعتماده على يد الحزب الحاكم عام 2011.

 

ويبلغ عدد الناخبين داخل تركيا 53 مليونا و765 ألفا و231 ناخبا، في حين يصل عددهم خارج البلاد إلى مليونين و876 ألفا و658 ناخبا، ومن المقرر أن يناقش البرلمان المقبل العديد من الملفات الحساسة التي ستكون مؤثرة في بلورة مسيرة تركيا في المستقبل القريب، بل والبعيد أيضا.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان