رئيس التحرير: عادل صبري 10:28 مساءً | الثلاثاء 14 أغسطس 2018 م | 02 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

ديلي بيست: أمريكا تستعد لإنتزاع مونديال 2022 من قطر

ديلي بيست: أمريكا تستعد لإنتزاع مونديال 2022 من قطر

أحمد بهاء الدين 04 يونيو 2015 09:44


سلط موقع (ديلي بيست) الأمريكي الضوء على توابع فضيحة الفساد الكبرى التي هزت أرجاء الأتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، وراح ضحيتها عدد من كبار مسئولي الأتحاد وعلى رأسهم السويسري تسيب بلاتر الذي اضطر للتنحي من منصبه كرئيس الفيفا، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة ستٌمنح فورا شرف تنظيم مونديال 2022 فى حال تم سحبه من قطر .


 وكشف الموقع -في سياق تقرير أورده على موقعه الألكتروني اليوم (الخميس)- النقاب عن أن اللجنة المنظمة للملف الأمريكى لاستضافة كأس العالم 2022 التى فازت قطر بتنظيمه، تتابع عن كثب التحقيقات الجنائية الجارية في ملف فساد الفيفا، استعدادا لاستضافة المونديال فى حال ثبت تورط الملف القطرى المضيف للبطولة بدفع رشاوى لأعضاء الفيفا لشراء أصواتهم.
 

 وقال مسئول أمريكي رفيع للموقع الأمريكي "حلت أمريكا في المركز الثاني في  2010 إثر اختيار الفيفا قطر لمنحها شرف إستضافة مونديال 2022، وحيث أن لوائح الفيفا تنص على إمكانية إعادة تخصيص شرف الإستضافة للوصيف حال سحبها من الفائز بحق الإستضافة دون إجراء قرعة جديدة، فأن واشنطن قد يتم منحها شرف إستضافة مونديال 2022 قريبا".
 

  ولكن الصحيفة نقلت عن خبراء آخرون قالوا إنه من الممكن أن يجرى الأتحاد الدولي لكرة القدم -حال تجريد قطر من حق إستضافة مونديال 2022- اعادة تصويت بين الولايات المتحدة وأستراليا التي كانت في المركز الثالث بعد الدوحة ووواشنطن.


 وكما أكد مسؤول أمريكي في مجال إنفاذ القانون، يوم أمس الأربعاء: إن التحقيق الذي يجريه مكتب التحقيقات الاتحادي "أف بي أي" بشأن "فيفا"، يشمل التدقيق في كيفية منح الاتحاد حق استضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم لعام 2018 لروسيا، وبطولة العام 2022 لقطر.

 
وأضاف المسؤول  -طالبا عدم نشر اسمه- أن مراجعة مِنَح حق استضافة هاتين البطولتين، ستكون جزءاً من تحقيق ينظر فيما هو أبعد من المزاعم التي وردت في لائحة الاتهام التي أُعلنت في الآونة الأخيرة ضد مسؤولين في "فيفا".
 

 ويبحث مكتب التحقيقات الاتحادي أمر ملف استضافة قطر للبطولة منذ سبتمبر 2011 على الأقل، وأفادت وثائق، بأن المحققين التقوا مع موظفة سابقة في فريق ملف قطر، وقالت: إنها كانت موجودة حين دَفَع الفريق 1.5 مليون دولار إلى ثلاثة أعضاء أفارقة في اللجنة التنفيذية في الفيفا؛ لضمان تصويتهم لصالح قطر.
 

وكان المحققون الأمريكيون قد اتهموا الأسبوع الماضي 14 مسؤولا في الفيفا بأخذ الرشوة وغسل الأموال والابتزاز ومن بينهم بليزر.
 

وتتهم وزارة العدل الأمريكية هؤلاء بتلقي رشاوى وعمولات تقدر بنحو 150 مليون دولار أمريكي على مدار 24 عاما.
 

جدير بالذكر أن تشاك بليزر العضو السابق في اللجنة التنفيذية للاتحاد الدولي لكرة القدم، أقر أمس الأربعاء بأنه تلقى وأعضاء بالفيفا رشاوى تتعلق بملفات استضافة بطولة كأس العالم 2010 التي فازت بها جنوب افريقيا وبطولة كأس العالم 1998 التي نظمتها فرنسا.

 

أقرأ أيضا:

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان