رئيس التحرير: عادل صبري 05:28 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

نيويورك تايمز: اكسروا داعش من الداخل تهزموه

نيويورك تايمز: اكسروا داعش من الداخل تهزموه

حمزة صلاح 01 يونيو 2015 20:11

 

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية أن أفضل طريقة لتقويض تنظيم الدولة الإسلامية (داعش) هي كسر التحالفات بين مقاتلي التنظيم وحلفائهم السنة في العراق.

 

وأوضحت الصحيفة، في مقال تحت عنوان "إعادة نشر القوات الأمريكية لن يجدي نفعا" اليوم الاثنين، أن العراق يشهد حربا أهلية، يخوض فيه البعثيون السابقون الساخطون معاركا ضد الحكومة التي يهيمن عليها الشيعة في العاصمة بغداد.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن معظم المتحالفين مع داعش الآن كانوا يشغلون مناصب عسكرية رفيعة تحت نظام الرئيس الراحل صدام حسين، وهو السبب الرئيسي الذي جعل التقدم العسكري للتنظيم المتطرف خلال الصيف الماضي فعالا للغاية، ومن المعتاد في هذه المواقف أن تتبنى الدول نهج "عدو عدوي صديقي"، بيد أن استخدام المليشيات الإيرانية لدعم الحكومة العراقية الحالية يجعل الاستقطاب أكثر سوءا.

 

ويميل الأمريكيون إلى تقييم الوضع الآن من منظور تجربتها أثناء غزو العراق، لكن هذا خاطئا، إذ يختلف الوضع حاليا عما كان عليه في عام 2006، لأسباب منها أن الولايات المتحدة لا تحتل العراق، وأن القتال هناك لا يعتبر تمردا يمكن خمده عبر "غزوة" أخرى، يتم خلالها إرسال قوات أمريكية لقتال تنظيم القاعدة والقبائل التي كانت في قلب الصحوة السنية، فالعديد من حلفاء أمريكا السنيين السابقين إما يقفون الآن في جانب داعش، أو تم القضاء عليهم.

 

وذكرت الصحيفة أن الولايات المتحدة يمكن أن تفوز عسكريا على داعش على المدى القصير، لكن المشكلة الأساسية طويلة المدى – وهي شرعية الحكومة العراقية بين سكانها السنيين – ستظل باقية، إضافة إلى احتمالية أن يستغل التنظيم تدخل القوات الغربية ضده لتعزيز روايته التي تقول إنه أسس دولة "الخلافة" لحماية أنفسهم من انقضاض القوات غير الإسلامية عليهم، وحينها سيجتذب داعش المزيد من المجندين ويعزز قدرته على التحالف مع القوات الجهادية الأخرى.

 

والأسوأ من ذلك، سوف ينظر حلفاء أمريكا الإقليميين على أنها تتحالف مع القوات الشيعية المدعومة من إيران، وهذا الأمر سيمثل خطأ استراتيجيا هائلا.

 

وتابعت الصحيفة أن الولايات المتحدة تميل إلى نسيان أن هناك بعض القوى الرئيسية الأخرى متورطة في لعبة الشطرنج الجيوسياسية في المنطقة، بما فيها روسيا والمملكة العربية السعودية وإيران وحتى الصين، ولا يمكن حل الوضع في سوريا – التي يحظى داعش بملاذ آمن فيها – بدون المشاركة الفعالة من روسيا على سبيل المثال.

 

واختتمت الصحيفة بالقول إن السبيل الأكثر فعالية للقضاء على داعش هو انقلاب حلفائه السنة المؤقتين على وحشيته وتطرفه، وإدراك أنه لا مستقبل لهم مع التنظيم، وهذا سيكسر داعش من داخله، وهذه نتيجة محتومة مع مرور الوقت.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان