رئيس التحرير: عادل صبري 03:26 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مع اقتراب النطق بالحكم.. محمد فهمي يتبرأ من "الجزيرة"

مع اقتراب النطق بالحكم.. محمد فهمي يتبرأ من الجزيرة

صحافة أجنبية

محمد فهمي

مع اقتراب النطق بالحكم.. محمد فهمي يتبرأ من "الجزيرة"

حمزة صلاح 01 يونيو 2015 18:09

 

مع اقتراب النطق بالحكم في القضية المعروفة إعلاميا باسم "خلية الماريوت"، يخشى الصحفي الكندي فهمي" target="_blank">محمد فهمي دفع ثمن أخطاء قناة الجزيرة الإنجليزية التي كان يعمل بها.

 

هكذا ذكرت الوكالة الكندية الرسمية للأنباء "كاناديان برس" في مقال تحت عنوان "الصحفي الكندي الذي يواجه المحاكمة في مصر ينأى بنفسه عن الجزيرة"، وذلك في إطار عقد محكمة جنايات القاهرة جلسات إعادة محاكمة صحفيي الجزيرة باهر محمد وفهمي" target="_blank">محمد فهمي، وزملاء آخرين في القناة يحاكمون غيابيا.

 

فقد أجلت المحكمة، اليوم الاثنين، محاكمة صحفيي الجزيرة إلى الخميس المقبل، بعد أن استمعت إلى مرافعة النيابة العامة التي قالت مجددا إن تقارير القناة التي أعدها المتهمون من القاهرة عرّضت الأمن القومي المصري للخطر.

 

وأكد فهمي" target="_blank">محمد فهمي، البالغ من العمر 41 عاما، لوكالة "كاناديان برس"، أن الجزيرة فشلت في حماية موظفيها العاملين في مصر، ومن المهم لموقفه الآن في القضية أن ينأى بنفسه عن القناة، التي يطالبها بتعويض 100 مليون دولار "نظير ما تعرّض له من أضرار نفسية بسبب سجنه لقرابة العام".

 

وأوضح: "أدفع ثمن خطأ الجزيرة، فكان من المفترض أن تدفع القناة الثمن وليس أنا".

 

وتابع فهمي: "مهمتنا في قاعة المحكمة التفريق بين مسؤوليات القناة ومسؤولياتنا، والإثبات للقاضي أننا لم يكن لدينا أدنى فكرة عن الكثير من الأشياء التي تُستخدم ضدنا في المحاكمة".

 

ومَثَل فهمي" target="_blank">محمد فهمي الذي يحمل الجنسية الكندية - والذي تنازل عن الجنسية المصرية - والمصري باهر محمد أمام المحكمة، اليوم الاثنين، واستمعا إلى مرافعة النيابة التي تضمنت القول إن "المتهمين عقدوا اجتماعات مع أعضاء في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة"، وأنهم "وصفوا عزل الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة بأنه انقلاب ألحق الضرر بالبلاد".

 

وكانت السلطات المصرية رحلت أحد الثلاثة المتهمين في قضية "خلية الماريوت"، وهو الأسترالي بيتر جريست، إلى بلاده في فبراير الماضي، بعد أن قضى 400 يوم في السجن، لكنه لم يعد للمثول لإعادة المحاكمة.

 

وأُلقي القبض على الثلاثة في ديسمبر عام 2013، وعوقبوا في المحاكمة السابقة بالسجن بين سبع وعشر سنوات بتهم بينها "نشر أخبار كاذبة لمساعدة جماعة إرهابية"، في إشارة إلى جماعة الإخوان، وهي القضية التي أثارت غضبا دوليا واسعا.

 

وألغت محكمة النقض الحكم في يناير الماضي، وأمرت بإعادة المحاكمة أمام دائرة أخرى في محكمة جنايات القاهرة، وأُفرج عن فهمي ومحمد بكفالة بعد وقت قصير من ترحيل جريست.

 

وتتهم مصر الجزيرة، ومقرها قطر، بأنها "بوق" لجماعة الإخوان التي حظرتها الحكومة وأعلنتها منظمة إرهابية بعد عزل مرسي، وهي الاتهامات التي تنفيها القناة.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان