رئيس التحرير: عادل صبري 11:30 صباحاً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

صحفية بريطانية: بعد محمد سلطان.. المسجونون يحلمون بالترحيل

صحفية بريطانية: بعد محمد سلطان.. المسجونون يحلمون بالترحيل

صحافة أجنبية

محمد سلطان

صحفية بريطانية: بعد محمد سلطان.. المسجونون يحلمون بالترحيل

حمزة صلاح 30 مايو 2015 12:09

 

أخلت السلطات المصرية سبيل محمد سلطان، نجل القيادي الإخواني صلاح سلطان، والمحكوم عليه بالمؤبد فى القضية المعروفة إعلاميا بـ"غرفة عمليات رابعة"، اليوم السبت، بعد أن تنازل عن جنسيته المصرية، وتم ترحيله إلى الولايات المتحدة الأمريكية التى يحمل جنسيتها.

 

وقالت الصحفية البريطانية بل ترو، مراسلة صحيفتي "تايمز" و"صنداي تايمز" في القاهرة، في تغريدة لها عبر حسابها الرسمي على شبكة تويتر للتدوينات المصغرة: "اضطر المواطن محمد سلطان الذي يحمل الجنسيتين المصرية والأمريكية إلى التنازل عن جنسيته المصرية مقابل خروجه من السجن، لكن العديدون غيره لا يمتلكون هذا الخيار".

 

وذكرت كريستين ماكتيجي، مراسلة صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية وإذاعة "دويتشه فيله" الألمانية في القاهرة: "إذًا، مصر أطلقت سراح محمد سلطان ليس لأن المراقبين وصفوا محاكمته بأنها مهزلة، وليس لأنه كان على وشك الموت، لكن لأنه تنازل عن جنسيته المصرية".

 

وتابعت ماكتيجي: "محمد سلطان سافر ويترك خلفه في مصر والده القيادي الإخواني صلاح سلطان، المحكوم عليه بالإعدام".

 

وقال شريف قدوس، مراسل شبكة "ديموكراسي ناو" الأمريكية بالقاهرة: "اضطر سلطان إلى التخلي عن الجنسية المصرية من أجل ترحيله، يبدو أن الحرية في مصر للأجانب فقط".

 

واعتبرت الناشطة والكاتبة الصحفية المصرية – الأمريكية البارزة منى الطحاوي: "من العار أن يُجبر الشخص على التخلي عن جنسيته لكي يكون حرا: محمد سلطان أُفرج عنه بعد التنازل عن جنسيته المصرية".

 

وكانت محكمة عاقبت محمد سلطان بالسجن المؤبد في إبريل الماضي، كما قضت بإعدام والده صلاح سلطان القيادي في جماعة الإخوان المسلمين، بعد إدانتهما في القضية المعروفة باسم "غرفة عمليات رابعة"، وطالبت السلطات الأمريكية مصر أكثر من مرة بالإفراج عنه.

 

ويأتي الإفراج عن محمد سلطان بعد اعتقال نحو 643 يوما و 489 قضاها بين إضراب كلي وجزئي.

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان