رئيس التحرير: عادل صبري 08:01 مساءً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مفاجأة.. بن لادن يختار خليفة البغدادي

مفاجأة.. بن لادن يختار خليفة البغدادي

صحافة أجنبية

البغدادي والعفري وأسامة بن لان

مفاجأة.. بن لادن يختار خليفة البغدادي

عبد المقصود خضر 12 مايو 2015 16:46

ترددت شائعات خلال الأيام الماضية بأن العضو السابق في الفرع العراقي لتنظيم القاعدة، أبو العلاء العفري، المعروف باسم مصطفى عبد الرحمن، يمكن أن يصبح زعيما لتنظيم جماعة الدولة الإسلامية "داعش" أو على ﻷقل مساعدا لأبو بكر البغدادي، الذي يعاني من إصابته التي تعرض لها خلال غارة في مارس الماضي.


وقالت صحيفة "باري ماتش" الفرنسية اليوم الاثنين: إن تنظيم الدولة الإسلامية يمكن أن يعين، ولو مؤقتا، زعيما جديدا قادرا على إدارة المعارك على أرض الواقع، خلفًا لأبو بكر البغدادي الذي يعاني من إصابة خطيرة تعرض لها في مارس خلال غارة جوية نفذتها قوات التحالف التي تشن هجمات ضد "داعش" في العراق منذ أغسطس 2014.


وأشارت إلى أنه الرجل، صاحب الـ 56 عاما، وضع للتو على القائمة اﻷمريكية التي رصدت مكافئات لمن يدلي بأية معلومات عن مطلوبين لإلقاء القبض عليهم.


ورصدت أمريكا 7 ملايين دولار لهذا الرجل مقابل 10 للبغدادي، فمن هو هذا الرجل الذي يعد واحدا من أكثر الإرهابيين المطلوبين في العالم؟


وأوضحت الصحيفة أن خليفة البغدادي أو على اﻷقل من سيحل محله: هو أبو علاء العفري المعروف باسم مصطفى عبد الرحمن القواديلي، وهو معروف جيدا لقوات مكافحة اﻹرهاب العراقية.


فأبو علاء أو أبو سجى أوحاجي إيمان، كما يلقب تركماني الأصل ينحدر من منطقة تقع جنوب الموصل، كان يعمل مدرساً لمادة الفيزياء في مدينة تلعفر في محافظة نينوى.


انضم العفري إلى تنظيم القاعدة في العراق عام 2004، تحت قيادة أبو مصعب الزرقاوي الذي قتل في يونيو 2006 في غارة جوية، وقبل أن يصبح نائبا للزرقاوي، شغل منصب ممثل مكتب تنظيم القاعدة في العراق لدى التنظيم في باكستان، وكان أيضا أمير الموصل.



وأكدت "باري ماتش" أنه بعد وفاة أبو عمر البغدادي، زعيم تنظيم القاعدة في العراق عام 2010، كان أبو علاء العفري المرشح المفضل لأسامة بن لادن خلفا له.

 

وكان  موقع "ديلي بيست" الأمريكي نشر تفاصيل جديدة عن الحالة الصحية لأبوبكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، ومكان اختبائه الحقيقي، حيث أكد أن الخليفة الداعشي انتقل إلى مدينة الرقة في سوريا بعدما كان بالعراق، وذلك وسط إجراءات أمنية مشددة، بعد شهرين من إصابته.


وأوضح الموقع الأمريكي أنه حصل على المعلومات عن طريق منشقين عن التنظيم، أكدوا له أن البغدادي مازال "واعيًا بالقدر الكافي الذي يسمح له بإصدار الأوامر للتنظيم"، ولكن إصابته الجسدية هي ما دفعت "مجلس الشورى" في داعش لبحث اختيار قائد جديد يتمكن من الانتقال بين مواقع العمليات بسوريا والعراق.


وبحسب أولئك المنشقين، فإن الشخص الذي سيقع عليه الاختيار سيكون أميرًا لداعش تحت قيادة البغدادي، وأن الاختيار سيتم بالانتخاب بين شخصين عراقيين وسوري.


وأكدت أن فريقاً من 9 أطباء غادروا من العراق إلى سوريا لاستكمال معالجة زعيم التنظيم، ولكنهم انتقلوا في قوافل متفرقة حتى لا تتمكن الأقمار الصناعية الأمريكية من رصدهم.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان