رئيس التحرير: عادل صبري 07:56 مساءً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فاينانشيال تايمز: الطعام الصحي في الأسواق الناشئة "رفاهية"

فاينانشيال تايمز: الطعام الصحي في الأسواق الناشئة رفاهية

صحافة أجنبية

انخفضت أسعار الأغذية الجاهزة بمعدل الخُمس في الدول الناشئة

مع ارتفاع أسعار الفواكه والخضروات بنسبة 91%

فاينانشيال تايمز: الطعام الصحي في الأسواق الناشئة "رفاهية"

محمد البرقوقي 12 مايو 2015 08:04


خلص تقرير حديث إلى أن تناول الطعام الصحي بات رفاهية مكلفة جدا في الأسواق الناشئة، مشيرا إلى أن فرض ضرائب على الوجبات السريعة والمشروبات الغازية المحلاة بالسكر، كما فعلت المكسيك، قد يمثل حلا لتلك المشكلة، وفقا لما نشرته صحيفة " الفاينانشيال تايمز" البريطانية.


وأعد التقرير معهد التنمية الخارجية بالمملكة المتحدة والذي يقوم بتتبع أسعار الغذاء في الصين والبرازيل وكوريا الجنوبية والمكسيك خلال الفترة من العام 1990 و 2012.
 

ووجد التقرير أن تكلفة الفواكه والخضروات ارتفعت بنسبة 91%، فوق مستوى تضخم اسعار المستهلك، في الوقت الذي انخفضت فيه أسعار بعض الأغذية المعالجة مثل الوجبات الجاهزة بمعدل الخُمس.
 

وقال التقرير إن هذا يحمل أنباء غير سارة بالنسبة للدول التي تصارع مستويات مرتفعة من البدانة، كما هو الحال في الأسواق الناشئة، نتيجة لما أظهرته الأبحاث من أن الأسعار المرتفعة للوجبات السريعة تعرقل معدلات الاستهلاك بصورة كبيرة.
 

وأشار التقرير إلى أن الأسواق الناشئة تتبع توجهات أمريكية وبريطانية في تناول الأكل غير الصحي- فقد انخفضت أسعار الأيس كريم في المملكة المتحدة بمقدار النصف خلال الفترة من 1980 و حتى 2012، على سبيل المثال، بينما زادت أسعار الخضروات الطازجة بمعدل ثلاث مرات.
 

وقال ستيف ويجينز مؤلف التقرير إن البرازيليين يأكلون 140 وجبة إضافية من وجبات " بيج ماك" التي تبيعها سلسلة مطاعم ماكدونالدز، سنويا.
 

وفي كوريا الجنوبية، ارتفعت أسعار الكرنب- المكون الرئيسي في وجبة الكيمتشي الوطنية- بنسبة 60% خلال الفترة من 1975 وحتى 2013 على أساس أسعار المفهرسة، في حين تضاعفت أسعار الأسماك والخضروات الطازجة في الصين خلال العقدين الماضيين.
 

ولفت تقرير معهد التنمية الخارجية إلى أن ثمة " شيئين واضحين. الأول هو أن أسعار الفواكه والخضروات سجلت صعودا كبيرا منذ العام 1990، بنسبة 2% و متوسط 3% على أساس سنوي، أو بنسبة تتراوح من 55-91% خلال الفترة بين 1990 و 2012."
 

وأضاف التقرير أن " الشيء الثاني هو أن أربعة من المنتجات الستة المعالجة تظهر انخفاضات في الأسعار منذ العام 1990. وشهدت معظم أسعار الأغذية الأخرى زيادة بنسبة تتراوح من 1-2% سنويا، بإستثناء انخفاضات الأسعار بالنسبة لـ الأرز في كوريا الجنوبية والدجاج في المكسيك.
 

ولفت ويجينز إلى أن الفواكه والخضروات غالبا ما تحتوي على " قيمة مضافة" أكبر في متاجر السوبرماركيت، ما يعني أنه يتم غسلها سلفا وتعبئتها في أكياس، على سبيل المثال، ما يسهم في رفع أسعارها.
 

وتابع: " الخضروات التي كانت لا تظهر في السابق إلى المواسم الخاصة بها، متاحة الأن طوال العام، ما يعد عاملا أخر لزيادة الأسعار."
 

وأقدمت المكسيك- الاقتصاد الثاني في امريكا اللاتينية والذي شهد ارتفاعا في أسعار المواد الغذائية به مثل الذرة والرقاق في العام 2014 بمقدار أسعارهما في بداية ثمانينيات القرن الماضي، ويوجد بها 7 من بين كل 10 أشخاص بالغلين وكذا ثلث الأطفال مصابون بالبدانة- على إدخال ضريبة على المشروبات السكرية والأطعمة التي تحتوي على سعرات عالية في بداية العام 2014.
 

واستطرد ويجينز بقوله إنه " من المهم ألا تزعم بأن كل ما تحتاج فعله لتغيير نظامك الغذائي يتمثل في تغيير الأسعار وأن الأسعار هي المقياس الوحيد للحكم على جودة الأغذية المطروحة في السوق."
 

هل فرض الضرائب يحل المشكلة؟

أكد التقرير على أن ثمة حاجة لمعلومات إضافية من المكسيك للإجابة بـ " نعم" على هذا السؤال، لكن الضرائب قد تكون بالفعل كلمة السر، ولاسيما إذا كانت العائدات الضريبية المتحققة تُستخدم في دعم أسعار الفواكه والخضروات.
 

واستشهد التقرير بدراسة بريطانية أظهرت أنه إذا ما استخدمت العائدات المتحققة من ضريبة المبيعات البالغ نسبتها 17.5% والمفروضة على الأطعمة غير الصحية في دعم الفواكه والخضروات، يمكن تجنب وقوع  زهاء 6400 حالة وفاة نتيجة الإصابة بأمراض القلب والسرطان.
 

ويزيد هذا الرقم بمعدل ثلاث مرات عن عدد الأشخاص الذين يلقون حتفهم في حوادث في المملكة المتحدة سنويا.
 

 وأكد ويجينز على أن الضريبة المفروضة على الوجابات السريعة في المكسيك من الممكن أن تقدم " دروسا قيمة للإقتصاديات الأخرى المتقدمة والناشئة،" لكنه قال إن تلك " التدابير الستالينية" ربما لا يكون ثمة حاجة إليها لحض الأشخاص على اتباع عادات أكل ذكية.

 

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان