رئيس التحرير: عادل صبري 02:34 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

دراسة أمريكية: الأغنياء أطول عمرًا من الفقراء

دراسة أمريكية: الأغنياء أطول عمرًا من الفقراء

صحافة أجنبية

الأغنياء يتمتعون بظروف صحية أفضل من الفقراء

دراسة أمريكية: الأغنياء أطول عمرًا من الفقراء

محمد البرقوقي 15 أبريل 2015 12:17

خلصت دراسة أمريكية حديثة إلى أن الأغنياء يعيشون لفترات زمنية أطول من الفقراء، وعزت السبب الرئيسي في ذلك إمكانياتهم المادية التي تتيح لهم التمتع بظروف صحية أفضل من غيرهم، وفقا لما نشرته صحيفة  " هافنجتون بوست" الأمريكية.

وقالت الدراسة  التي كشف عنها " المعهد الحضري" في الولايات المتحدة والتي استقت البيانات من المراكز المتخصصة في السيطرة على الأمراض إنه كلما تعاظمت الأموال التي يمتلكها الشخص، كلما تحسنت الظروف الصحية التي يعيشها.

ووجدت الدراسة التي قامت بتقسيم الأشخاص الأمريكيين إلى خمسة مجموعات من حيث الدخول، أن كل مجموعة تتمتع بظروف صحية أفضل من تلك التي تقل عنها، لكنها تكون أقل من الناحية الصحية مقارنة بالمجموعة التي تعلوها مباشرة.

وذكر جون توزي المحلل في شبكة بلومبرج الإخبارية الأمريكية أنه في كل نوع تقريبا من الأمراض، بدءًا من أمراض القلب ومرورا بالتهاب المفاصل والفشل الكلوي وانتهاء بالسكتات الدماغية، انخفض معدل الانتشار تقريبًا كلما زاد معدل الدخل للفرد.

وأشارت المراكز المتخصصة في السيطرة على الأمراض إلى أن نفس الظاهرة صحيحة بالنسبة لتوقعات الحياة.

وقالت الدراسة إن ثمة مجموعة من الأسباب التي تفسر مساهمة أي إضافة ولو حتى قليلة في الثروة والدخول تسهم في تحسن الحالة الصحية والعمر.

وأوضحت الدراسة أن التمتع برعاية صحية أفضل هي أكثر تلك الأسباب أهمية، لافتة إلى أن الأشخاص الأثرياء يستفيدون أيضا من ظروف المعيشة الجيدة بوجه عام.

وعلى الجانب الآخر، دلت دراسة تحليلية أجرتها كارول جراهام من معهد بروكينجز على أن الفقراء يشعرون بالقلق والحزن والغضب على نحو أكبر من الأغنياء. وقالت جراهام: " في الولايات المتحدة ، يعد الفقر تكلفة عالية."

وكانت دراسة منفصلة أجراها المراكز المتخصصة في السيطرة على الأمراض كشفت مؤخرا النقاب عن أنه كلما زادت درجة الشخص على سلم الدخول، كلما قلت فرص المعاناة التي يواجهها والأرق أثناء الليل.

واختتمت الدراسة بالإشارة إلى أن الثراء هو أفضل خطة رعاية صحية تقدمها الولايات المتحدة الأمريكية.

كان تقرير نشرته مجلة "بزنس إنسايدر" مؤخرا قد أظهر أن السيدات تمتلك  أكثر من نصف إجمالي الثروات في الولايات المتحدة الأمريكية، متفوقة بذلك على الرجال، ومن المرجح أن تتنامى ثرواتهن بمعدلات مضطردة خلال السنوات المقبلة، وفقًا لما كشفت عنه دراسة جديدة.

وقالت الدراسة التي أجراها معهد الثروة التابع لبنك مونتريال الكندي ونشرتها مجلة "بزنس إنسايدر" الأمريكية إن السيدات أصبحن يمتلكن الآن ما نسبته 1% تقريبًا، أو ما يعادل قيمته 14 تريليون دولار، من إجمالي الثروات الشخصية في الولايات المتحدة.

وتوقعت الدراسة أيضا أن تسيطر السيدات في أمريكا على حوالي 22 تريليون دولار في صورة ثروات شخصية بحلول العام 2020..

كانت "بزنس إنسايدر" قد ذكرت في تقرير صدر في يناير الماضي أن نسبة واحد في الألف من المواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية هم الرابحون الحقيقيون من الفترة التي تلت الانهيار الاقتصادي.

وقال التقرير إن 0.1% من الأسر الأمريكية تسيطر على أكثر من 22% من إجمالي الثروات في البلاد، أو بعبارة أخرى، يسيطر واحد في الألف من المواطنين على خُمس الثروات الأمريكية.

 وأوضح التقرير  أن الزيادة الأخيرة في تفاوت الثروة " تعزى بصورة كلية إلى زيادة حصة الثروة من جانب أكثر الأشخاص ثراء في الولايات المتحدة الأمريكية والبالغ نسبتهم 0.1%، من 7% في 1979 إلى 22% في 2012- وهو مستوى عال بنفس مثيله المتحقق في 1929."

يشار إلى أن الثروة في الولايات المتحدة كانت قد نمت في العام الماضي بمعدل 21.3 تريليون دولار، وهي القيمة التي خسرتها البلاد خلال الأزمة المالية العالمية.

 اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان