رئيس التحرير: عادل صبري 06:53 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

زعيم تركي: لو كان أربكان حيا لنصح الإخوان بالاستسلام

زعيم تركي: لو كان أربكان حيا لنصح الإخوان بالاستسلام

صحافة أجنبية

نجم الدين أربكان

زعيم تركي: لو كان أربكان حيا لنصح الإخوان بالاستسلام

وائل عبد الحميد 12 أبريل 2015 17:44

قال مصطفى كمالاك زعيم حزب السعادة التركي إن رئيس الوزراء الراحل نجم الدين أربكان كان سينصح جماعة الإخوان في مصر، لو كان حيا،  بعدم المقاومة التي لم تجلب لهم إلا الكثير من الخسائر في الأرواح وأحكام إعدام جماعية.

ونقلت صحيفة تودايز زمان التركية اليوم الأحد عن كمالاك قوله: “ لو كان أربكان حيا، لم يكن لينصح الإخوان المسلمين بالمقاومة".

واستطرد: “ماذا جلبت المقاومة للإخوان؟ لقد قتل سبعة آلاف عضو من أعضاء الجماعة، وتلقى الآلاف أحكام إعدام"، وفقا لمقابلة أجراها السياسي التركي مع صحيفة حريت ديلي نيوز الأسبوع الماضي.

من جانبها، أدانت الخارجية التركية الأحد أحكام الإعدام التي أصدرتها محكمة جنايات القاهرة ضد قيادات إخوانية بينهم مرشد الإخوان محمد بديع في القضية المعروفة بغرفة عمليات رابعة,

وقالت في بيان لها : “ندين أحكام الإعدام الصادرة ضد 14 شخصا، والسجن المؤبد لـ 37 آخرين، بما يعد أحدث مثال على سلسلة من الأحكام التي تصدرها محاكم ذات دوافع سياسية".

وتابع البيان: “ هذه الأحكام، مثل سابقيها تأتي في أعقاب إجراءات قضائية لا تتماشى مع المعايير الدولية، كما أنها لا توفر الاستقرار والسلام لمصر".

ونقلت صحف تركية عن أردوغان قوله للصحفيين الذين كانوا يرافقونه على متن طائرته لدى عودته من زيارة رسمية إلى إيران إن “السيد مرسي رئيس منتخب بنسبة 52 % من الأصوات. يجب أن يطلقوا سراحه”، معتبرا ذلك شرطا لاستئناف العلاقات مع القاهرة.

وفي عام 1970 أنشأ أربكان حزب جديد باسم "النظام الوطني" يعبّر ولأول مرة منذ إسقاط الخلافة عن ارتباطه الصريح بالإسلام، واجتذب الحزب شعبية كبيرة في فترة وجيزة باتت تهدد الأحزاب العلمانية، لكن الجيش نفذ انقلابا بعدها وأغلق حزب النظام الوطني بقرار من المحكمة الدستورية واتهمه بالدعاية للشريعة الإسلامية بما يخالف الدستور العلماني للدولة التركي.

واستمرت محاولات أربكان السياسية، وأسس حزب الرفاة الذي خرج من عباءته حزبا الفضيلة ثم السعادة  الذي تولى زعامته 2003، كما تولى رئاسة وزراء تركيا في الفترة بين 1996 و1997، وتعرض لضغوط من الجيش للتنحي.

اقرأ أيضا 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان