رئيس التحرير: عادل صبري 01:05 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بزنس إنسايدر: النساء تسيطر على أكثر من نصف ثروات أمريكا

بقيمة 14 تريليون دولار

بزنس إنسايدر: النساء تسيطر على أكثر من نصف ثروات أمريكا

محمد البرقوقي 12 أبريل 2015 09:29


تمتلك السيدات أكثر من نصف إجمالي الثروات في الولايات المتحدة الأمريكية، متفوقة بذلك على الرجال، ومن المرجح أن تتنامى ثرواتهن بمعدلات مضطردة خلال السنوات المقبلة، وفقًا لما كشفت عنه دراسة جديدة.


وقالت الدراسة التي أجراها معهد الثروة التابع لبنك مونتريال الكندي ونشرتها مجلة "بزنس إنسايدر" الأمريكية إن السيدات أصبحن يمتلكن الآن ما نسبته 1% تقريبًا، أو ما يعادل قيمته 14 تريليون دولار، من إجمالي الثروات الشخصية في الولايات المتحدة.

وتوقعت الدراسة أيضا أن تسيطر السيدات في أمريكا على حوالي 22 تريليون دولار في صورة ثروات شخصية بحلول العام 2020.

وقالت ماري جو هيرسيث، رئيسة القطاع الصيرفي في بنك " بي إم أو" الخاص إن " السيدات قد خطت خطوات كبيرة في الخمسين عاما الأخيرة وسوف تشهد الثروات وكذلك السلطة التي تمتلكنها زيادة في السنوات المقبلة.”

وأضافت هيرسيث أن هذا التغير يجيء في الوقت الذي باتت فيه السيدات تشغلن ما نسبته 52% من المواقع الوظيفية الإدارية والمهنية في عموم الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشارت الدراسة الكندية إلى أن هذا المسار الصعودي في ثروات السيدات الأمريكيات قد جعلهن العائل الرئيسي في حوالي 40% من الأسر الأمريكية.

ومع ذلك، والكلام لا يزال للدراسة، تتحصل السيدات على 78 سنتًا فقط لكل دولار عند مقارنتهن بالرجال.

وتمثل المشروعات التي تملكها المرأة الأمريكية حاليا ما نسبته 30% من كل المشروعات المملوكة ملكية خاصة.

وتجيء الزيادة في ثروات السيدات أيضا في الوقت الذي سجلت فيه مؤشرات أسواق الأسهم الرئيسية ارتفاعًا قياسيًا، بينما تكافح بقية المناطق في البلاد في سبيل التعافي من تداعيات الكساد الكبير.

وسجل مؤشر ستاندارد أند بورز 500 (هو مؤشر يضم أكبر 500 شركة من الشركات المالية التي تعود للقطاع العام ويعد هذا مؤشراً أساسياً يقيس الأداء الاقتصادي في الولايات المتحدة الأمريكية) صعودًا بأكثر من 200% منذ العام 2008.

كانت مجلة "بزنس إنسايدر" قد ذكرت في تقرير صدر في يناير الماضي أن نسبة واحد في الألف من المواطنين في الولايات المتحدة الأمريكية هم الرابحون الحقيقيون من الفترة التي تلت الانهيار الاقتصادي.

وقالت التقرير إن الخبيرين الاقتصاديين إيمانويل سايز من جامعة كاليفورنيا بيركلي وجابريل زوكمان من كلية لندن للاقتصاد قد خلصوا إلى أن 0.1% من الأسر الأمريكية تسيطر على أكثر من 22% من إجمالي الثروات في البلاد، أو بعبارة أخرى، يسيطر واحد في الألف من المواطنين على خُمس الثروات الأمريكية.
 
وأوضح التقرير أن الخبيرين الاقتصاديين قد اعتمدا في نتائجهما على استخدام البيانات المستقاة من العائدات الضريبية في تقدير توزيع الثروة المنزلية في الولايات المتحدة الأمريكية منذ العام 2013.

وأضافا أن الزيادة الأخيرة في تفاوت الثروة " تعزى بصورة كلية إلى زيادة حصة الثروة من جانب أكثر الأشخاص ثراء في الولايات المتحدة الأمريكية والبالغ نسبتهم 0.1%، من 7% في 1979 إلى 22% في 2012- وهو مستوى عال بنفس مثيله المتحقق في 1929."

ويشار إلى أن الثروة في الولايات المتحدة الأمريكية كانت قد نمت في العام الماضي بمعدل 21.3 تريليون دولار، وهي القيمة التي خسرتها البلاد خلال الأزمة المالية العالمية.

وكان تقرير لبنك كريدي سويس السويسري صدر في أكتوبر الماضي قد أوضح أن أثرياء العالم الذين لا تتجاوز نسبتهم الـ1% يمتلكون أكثر من 48% من الثروات العالمية.

وحذر  التقرير السنوي للثروة العالمية الذي يصدره البنك من أن تنامي عدم المساواة في توزيع الثروات يمهد الطريق أمام ركود اقتصادي عالمي.


اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي
 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان