رئيس التحرير: عادل صبري 06:53 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

16% انخفاض في مساعدات الدول الفقيرة خلال 2014

16% انخفاض في مساعدات الدول الفقيرة خلال 2014

صحافة أجنبية

مطالبات بزيادة المساعدات الممنوحة للدول الفقيرة

منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية:

16% انخفاض في مساعدات الدول الفقيرة خلال 2014

محمد البرقوقي 11 أبريل 2015 10:29

قالت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن المساعدات المقدمة إلى البلدان الفقيرة هبطت بنسبة 16% في العام الماضي بالرغم من تعهدات الدول المتقدمة بزيادة تلك المساعدات.


وطالبت المنظمة التي تتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا لها في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني الدول الغنية بالإسراع في مساعدة فقراء العالم، مشيرة إلى أن المساعدات الممنوحة للدول الفقيرة انخفضت بمعدل السُدس في العام 2014.
 

ووجد التقييم السنوي لمساعدات التنمية الخارجية من جانب المنظمة أن المساعدات المقدمة إلى الدول النامية بلغت قيمتها 25 مليارات دولار ( ما يعادل 16.7 مليارات إسترليني) في العام الماضي- بتراجع نسبته 16% عن العام 2013.
 

وقال إيريك سولهيم، رئيس لجنة المساعدات الإنمائية بمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: “ تظل مساعدات التنمية الخارجية عاملا حساما بالنسبة للدول الفقيرة ويتعين علينا أن تقوم بتغيير هذا المسار النزولي في قيمة تلك المساعدات.”
 

وأضاف سولهيم أن " الوزراء في الدول الأعضاء بالمنظمة تعهدوا مؤخرا بتقديم مزيد من مساعدات التنمية إلى الدول المحتاجة. ويجب علينا الأن أن نضمن الوفاء بتلك الالتزامات.”
 

وقال تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إن أحد الأسباب في تراجع قيمة المساعدات الممنوحة للدول الفقيرة في العام 2014 هو تخفيف أعباء الديون المرتفعة المستحقة على بورما في العام قبل الماضي.
 

ويُنظر إلى مسألة تخفيف أعباء الديون على أنها مساعدات، وما أسهم في زيادة قيمة المساعدات المقدمة إلى الدول الفقيرة في 2013.
 

وهبطت المساعدات، حتى مع استبعاد مسألة خفض الديون، المالية الممنوحة إلى الدول النامية في العام الماضي، وفقا لما ورد في تقرير المنظمة.
 

وبقيت المساعدات المقدمة إلى كل البلدان- والتي تشتمل على دول متوسطة الدخول وبلدان أخرى فقيرة- على مستواها دون تغيير في 2014، مسجلة 135.2 مليارات دولار، بزيادة بمعدل الثلثين منذ أن حددت الأمم المتحدة أهدافها الخاصة بالتنمية الألفية بالنسبة لمؤشرات مثل الفقر المدقع والوفيات بين الأطفال والوصول إلى المياه النظيفة، في العام 2002.
 

من ناحية أخرى، أشارت المنظمة إلى أن الزيادة الصغيرة في معدلات التضخم خلال الفترة ما بين 2013 و 2014 تعني أيضا هبوطا في تدفق المساعدات بنسبة 0.5%.
 

وواصلت خمسة من الدول 28 الأعضاء في لجنة المساعدة الإنمائية، وهي الدنمارك، لوكسمبورج، النرويج والسويد والمملكة المتحدة – في تجاوز الهدف الذي حددته الأمم المتحدة للإبقاء على المساعدة الإنمائية الرسمية عند مستوى 0.7٪ من الدخل القومي الإجمالي.
 

وأعلنت 13 دولة من الدول الأعضاء في المنظمة أنها سجلت ارتفاعا في صافي المساعدات الإنمائية الرسمية، وتشمل فنلندا وألمانيا والسويد وسويسرا، كما أعلنت 15 دولة أنها سجلت تراجعا في المساعدة الإنمائية الرسمية، من بينها أستراليا وكندا وفرنسا واليابان وبولندا والبرتغال واسبانيا.
 

وإلى ذلك، لفت التقرير إلى أن المنظمة ستدعو لعقد المؤتمر الدولي لتمويل التنمية في أديس أبابا في يوليو المقبل، لاستخدام هذا المال كأداة لتوليد الاستثمار الخاص وعائدات الضرائب المحلية في البلدان الفقيرة.
 

وتعمل المنظمة على مكافحة التهرب من الضرائب والتدفقات المالية غير المشروعة من الدول الأقل نموا أيضا لتقليل الاعتماد على المساعدات. وتهدف المنظمة إلى تعزيز السياسات التي من شأنها تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للشعوب في جميع أنحاء العالم. وتضم المنظمة في عضويتها أستراليا، والنمسا، وبلجيكا، وكندا، وتشيلى، وجمهورية التشيك، والدانمارك، وفنلندا، وإستونيا، وفرنسا، وألمانيا، واليونان، والمجر، وإيرلندا، وآيسلندا، وإسرائيل، وإيطاليا، واليابان، وكوريا الجنوبية، ولوكسمبورج، والمكسيك، وهولندا، ونيوزيلندا، والنرويج، وبولندا، والبرتغال، وسلوفاكيا، وسلوفينيا،وإسبانيا، والسويد، وسويسرا، وتركيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة.
 

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان