رئيس التحرير: عادل صبري 04:04 مساءً | الخميس 16 أغسطس 2018 م | 04 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

تعرف على تفاصيل اختراق قناة "تي في 5 موند"

تعرف على تفاصيل اختراق قناة تي في 5 موند

صحافة أجنبية

اختراق شبكة "تي في 5 موند"

تعرف على تفاصيل اختراق قناة "تي في 5 موند"

عبدالمقصود خضر 09 أبريل 2015 09:19

تعرضت شبكة "تي في 5 موند" الفرنسية لهجوم معلوماتي على أيدي أفراد يقولون إنهم ينتمون لتنظيم الدولة الإسلامية "داعش"، مما أدى إلى توقف جميع القنوات التلفزيونية عن البث لعدة ساعات وفقدان الشبكة السيطرة على مواقعها الإلكترونية.

صحيفة "لوبس" الفرنسية نشرت تقريرًا في عدة أسئلة عن هذه الاختراق، الذي يأتي بعد أيام من قرصنة موقع الخطوط الجوية الفرنسية (MNPAF).

 

ماذا حدث؟

ليلة الأربعاء توقف تلفزيون "تي في 5 " عن الإرسال فجأة وأصبحت الشاشة سوداء، كما تعطلت مواقع الشبكة على الإنترنت وسط بث رسائل دعائية لتنظيم الدولة الإسلامية، وحينها تأكد أنه اختراق.

وفي منتصف الليل، قال مدير الشبكة إيف بيجو في بيان له" لم نعد قادرين على التحكم في أي من قنواتنا، كما أن مواقع الإنترنت والشبكات الاجتماعية ليست تحت سيطرتنا".

وأشار إلى أن الشبكة استطاعت استعادة السيطرة على صفحاتها على موقع "فيس بوك" ، أما قنواتها التلفزيونية فبعضها لا يزال معطلا، موضحًا أن الهجوم كان قوي ولا يصدق وأنظمة الشبكة تضررت بشكل كبير وعودتها إلى وضعها الطبيعي قد تستغرق أيام .

ما هي الرسائل الدعائية تم نشرها؟

عن طريق السيطرة على صفحات فيس بوك وتويتر للشبكة، نشر القراصنة عدة رسائل دعائية، وعلى وجه الخصوص وثائق قالوا: إنها سير ذاتية لأقارب جنود فرنسين شاركوا في العمليات ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وجاء في إحدى الرسائل "جنود فرنسا، أبقوا انفسكم بعيدين عن الدولة الإسلامية! لديكم فرصة لإنقاذ أسركم فاغتنموها".

 

وورد في إحدى الرسائل التي نشرها القراصنة على صفحة الشبكة على موقع "فيس بوك": "جنود فرنسا، أبقوا انفسكم بعيدين عن الدولة الإسلامية! لديكم فرصة لإنقاذ أسركم فاغتنموها".
 

كما اتهمت الرسالة الرئيس فرنسوا أولاند بارتكاب "خطأ لا يغتفر" بشنه "حربا لا طائل منها"، مؤكدة أن مجموعة "سايبر خلافة" بصدد "البحث عن عائلات العسكريين الذين باعوا انفسهم للأمريكيين".

ما هي ردود الفعل الرسمية على الاختراق؟

رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس ندد بحادث القرصنة للقناة وقال: إنه هجوم غير مقبول على حرية الإعلام والتعبير".

أما وزير الداخلية الفرنسي برنار كازنوف فأكد أن السلطات الفرنسيّة فتحت تحقيقاً في القرصنة التي تعرضت لها الشبكة وأن بلاده مصممة على مكافحة "الإرهابيين".

ووصل برنار ترافقه وزيرة الثقافة فلور بيليرين إلى مقر القناة من أجل دعمها والوقوف بجانبها بعد هذا الاختراق.

يشار إلى أنه في الثلاثين من مارس الماضي اخترق قراصنة تابعون لمجموعة "المجاهدين الجزائريين" موقع الخطوط الجوية الفرنسية (MNPAF).

وأوضحت صحيفة لوموند الفرنسية حينها أنَّ اختراق موقع شركة الطيران الفرنسية جاء إحياءً لذكرى اغتيال 1020 من المتظاهرين الجزائريين من طرف الشرطة الفرنسية في الثامن من مايو من عام 1945.

وغيَّرت المجموعة التي أطلقت على الهجوم اسم "غضب الأحفاد" بتغيير الصفحة الرئيسية للموقع إلى صفحة سوداء يتوسطها شعار مجموعة الهاكرز المجاهدين الجزائريين.

ونشرت المجموعة عدة رسائل حيث أكدت أنها لم تنسَ "الجرائم التي اقترفتها الشرطة الفرنسية في 8 مايو 1945، وأنها لن تتوقف عن اختراق المواقع الفرنسية.

وقد استطاع المسؤولون بالشركة السيطرة على القرصنة فيما بعد، وفتح السلطات المختصة تحقيقًا في هذا الأمر.

 


اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي والفيديو
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان