رئيس التحرير: عادل صبري 12:11 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الديلي ميل: مليار دولار حجم تجارة الأعضاء البشرية في الصين سنويا

الديلي ميل: مليار دولار حجم تجارة الأعضاء البشرية في الصين سنويا

صحافة أجنبية

مستشفيات صينية حكومية متورطة في تجارة الأعضاء البشرية غير الشرعية

الديلي ميل: مليار دولار حجم تجارة الأعضاء البشرية في الصين سنويا

محمد البرقوقي 08 أبريل 2015 12:06


ذكرت صحيفة الديلي ميل البريطانية أن حجم تجارة الأعضاء البشرية  في الصين يصل إلى ما إجمالي قيمته مليار دولار سنويا، مستشهدة بتقارير صينية صدرت في 2006 مفادها قيام مستشفيات حكومية بقتل سجناء الرأي وبيع أعضائهم الحية.


وأضافت الصحيفة أن هذا الرقم يأتي  بالرغم من أنه يتم زراعة نحو 10.000 عضو في الصين سنويًا، في الوقت الذي يوجد فيه عدد قليل جدا فقط من الأشخاص المقيدين في سجل المانحين الرسمي.

وأظهر فيلم وثائقي يحمل عنوان "حصاد البشر: الاتجار في الأعضاء بالصين" الكيفية التي بدأ من خلالها الباحثون حول العالم- أمثال المحامي الناشط في مجال حقوق الإنسان ديفيد ماتاس والعضو النيابي السابق في البرلمان الكندي ديفيد كيلجور- في اكتشاف التفاصيل الكاملة المتعلقة بعملية تجارة الأعضاء في الدولة الشيوعية.

وأوضحت الأدلة البحثية التي ساقها كل من ماتاس وكيلجور أن عشرات الآلاف من الأشخاص الأبرياء قتلوا تحت الطلب من أجل تزويد صناعة زرع الأعضاء البشرية غير الشرعية.

وقضى الباحثان سنوات طويلة في التحقيق بشأن الاتجار في الأعضاء البشرية في الصين، وثمة مزاعم تذهب إلى أن سجناء رأي تم استغلالهم بالفعل كـ مانحين للأعضاء الحية، وذلك قبل أن يصدرا تقريرهما الذي يحمل عنوان " الحصاد الدموي".

ويعتقد الباحثان أن الأعضاء البشرية تأتي من أناس ينتمون لحركة " فالون جونج"- جماعة شبه دينية يقدر أتباعها بالملايين والمحظورة من جانب الحكومة الصينية.

وقالت أني، عاملة سابقة في أحد المستشفيات الصينية في تعليقها على مزاعم مقتل أعضاء من " فالون جونج" للحصول على أعضائهم البشرية : " يمكنني أن أشهد بأن هذا المستشفى قام وبصورة إجبارية بإزالة أعضاء مثل الكبد والقرنية."

وتابعت: " بعض الممارسين لا يزالون يلتقطون أنفاسهم حتى بعد إزالة أعضاء منهم، لكنهم قد زُجّ بهم إلى محرقة المستشفى على أي حال."
وبدأت الصين، من العام 1980 فصاعدا، في سحب الأموال الحكومية من القطاع الصحي، متوقعة أن تبدأ المستشفيات في فرض رسوم على الأشخاص مقابل الخدمات التي تقدمها لهم.
ووفقا للأطباء الصينيين، لا يعد التمويل الحكومي في الغالب كافيا لدفع رواتب العاملين في هذا القطاع الحيوي لشهر واحد.

وقال ليون لي المخرج السينمائي المقيم في كندا والذي أشرف بنفسه على تصوير الفيلم الوثائق: " عمليات زراعة نقل الأعضاء تتدرج من حوالي 60.000 ألف دولار إلى أكثر من 170.000 دولار، بالاعتماد على العملية، ومن ثم لا يوجد الكثير من الأموال التي سيتم كسبها هنا. وللأسف أصبح بيع الأعضاء مصدرا لكسب المال."

وأردف لي: " مركز أورينت لزراعة الأعضاء الكائن في إقليم تيانجين الصيني أعلن عن تسجيله إيرادات بقيمة 100 مليون يوان على الأقل (حوالي 16 مليون دولار أمريكي) من عمليات زراعة الكبد وحدها في العام 2007."

وتابع: " هذا الرقم من مستشفى واحد فقط، ولنوع واحد من زراعة الأعضاء في عام واحد فقط. فلك أن تتخيل ما يحدث في باقي مستشفيات الصين."

كانت الأمم المتحدة كانت قد وجهت انتقادات لاذعة إلى الصين لاستخدامها السجناء المحكوم عليهم بالإعدام للحصول على أعضائهم بغرض البيع.

ويشار إلى أن الفيلم الذي يوثق ممارسات تجارة الأعضاء البشرية غير الشرعية في الصين تم بثه مساء أمس- الثلاثاء- على شبكة " إس بي إس" الأسترالية.

 
اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي
 إقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان