رئيس التحرير: عادل صبري 11:18 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

6 أسئلة تكشف كواليس الصراع بين حركة الشباب وكينيا

6 أسئلة تكشف كواليس الصراع بين حركة الشباب وكينيا

صحافة أجنبية

الهجوم على جامعة جاريسيا

6 أسئلة تكشف كواليس الصراع بين حركة الشباب وكينيا

عبد المقصود خضر 07 أبريل 2015 16:15

بعد ثلاثة أيام من الهجوم الذي استهدف جامعة جاريسا الكينية، وأسفر عن مقتل 148 شخصًا معظمهم من الطلاب المسيحيين، قصفت الطائرات الكينية الأحد، 5 مواقع لحركة شباب المجاهدين في منطقة جيدو الصومالية.


وفتح ملثمون النار صباح الخميس الماضي النار على طلاب الجامعة، وقاموا باحتجاز عدد من الرهائن وقتلهم فيما بعد.

 

هذا الهجوم المروع جاء في إطار الحرب الأهلية في الصومال والتوترات على الحدود بين البلدين،


لكن ما اﻷسباب التي جعلت حركة "شباب المجاهدين" تستهدف أكثر من مرة كينيا.

 

الكاتب باسكال ريشيه أجاب على هذا في ستة أسئلة خلال مقال له بصحيفة "ليزيكو" الفرنسية.

 

1- من هي "حركة الشباب" التي تبنت مذبحة جاريسا؟

"حركة الشباب" هي منظمة إسلامية صومالية متطرفة تسعى لاستعادة السلطة في هذا البلد الذي يعاني من الحرب الأهلية التي استمرت لما يقرب من ربع قرن وبدأت عام 1991.

 

الحركة ظهرت عام 2006، وكانت الذراع العسكرية "لاتحاد المحاكم الإسلامية"، وهو تحالف من الجماعات الإسلامية شارك في الحرب الأهلية، وسيطر على جزء كبير من الأراضي الصومالية: الوسط والجنوب، وطبق الشريعة الإسلامية لمدة عامين قبل أن يهزم من قبل الحكومة المدعومة بقوات تابعة للاتحاد الأفريقي.

 

غير أن الحركة، التي تتبع فكريا تنظيم القاعدة، انشقت عن المحاكم بعد انضمامه إلى ما يعرف بـ"تحالف المعارضة الصومالية".

 

 

2- كم عدد مقاتلي شباب المجاهدين؟

يقدر مقاتلو الحركة بعدة آلاف والصحافة تقول إن عددهم نحو 5 آلاف مقاتل، وبشكل عام جميع الأرقام التي تذكر تقريبية.

 

تسيطر الحركة على جزء من جنوب الصومال، وبعض المناطق الريفية التي تعد شبه سرية ويعيشون هناك في خنادق تحت الأرض.

 

3- لماذا استهدفت الحركة كينيا؟

الروابط بين الكينيين والصوماليين قريبة ومتشابكة: فالمناطق الحدودية لكلا البلدين لديهما تاريخ مشترك من العذاب، والعديد من سكان "المقاطعة الشمالية الشرقية" بكينيا من أصل صومالي.

 

منطقة جوبالاند التي ضمتها كينيا تقطنها أغلبية صومالية، كما أن مخيمات اللاجئين موطن لكثير من الصوماليين الذين شردتهم الحرب.

 

لمدة 20 عاما، التزمت كينيا بالنأي عن نفسها خلال الحرب الأهلية الصومالية، خوفا من انتقال العدوى إليها، لكن في أكتوبر 2011، قررت لأول مرة التدخل عسكريا في الصراع، على أمل القضاء مرة واحدة وإلى الأبد على حركة الشباب، بعد فقدهم السيطرة على الأرض.

 

ثم اتهمت كينيا فيما بعد الحركة بخطف أجانب على أراضيها، من أجل الحصول على فدية: وهم المغتربة الفرنسية ماري ديديو، والسائح البريطاني جاديث تيبوت، وموظفان إسبانيان من منظمة أطباء بلا حدود، كانا يعملان في معسكر داداب للاجئين، وكانت عمليات الاختطاف تعد كارثة اقتصادية لكينيا، حيث تعد السياحة واحدة من أهم مصادر النقد الأجنبي للبلاد.

 

وبعد تدخل كينيا العسكري فقدت الحركة معقلها وميناء كيسمايو، حيث إن كينيا نشرت حوالي 4 آلاف من جنودها في إطار بعثة الاتحاد الأفريقي في الصومال (أميصوم).

 

حركة الشباب اعتبرت أن كينيا محتلة للصومال ويجب مقاومتها، وهذا هو سبب مضاعفة هجماتها في نيروبي على الساحل، أو في المدن الشمالية أو شرق البلاد.

 

في سبتمبر عام 2013، تعرض مركز التسوق ويست جيت في نيروبي لهجوم من قبل مقاتلي حركة الشباب، وحاصرها مقاتلون للحركة استمر أربعة أيام وقتل خلاله 67 شخصا.

 

خلال فصل الصيف عام 2014، شنت الحركة غارات ليلية، ضد عدد من القرى الساحلية وأعدمت نحو مائة شخص.

 

في نوفمبر الماضي، عثر على 28 معلما ومسؤولا مقتولين داخل حافلة، ولم ينج من الركاب سوى المسلمين.

 

خلال كل هجوم، تفرز حركة الشباب، المسيحيين من المسلمين، وعادة ما يطلبون من ضحاياهم تلاوة آيات من القرآن الكريم، أو طرح أسئلة دينية مثل: "ما اسم والدة النبي"؟ "ما اسم زوجته الأولى"؟ لا يجب يقتل على الفور.

 

 

4- ما التحدي الذي يواجه كينيا؟

عندما قررت كينيا المشاركة في الحرب الصومالية عام 2011، قالت إنها تريد أن تجعل جوبالاند، والمنطقة الجنوبية الغربية من الصومال، "منطقة عازلة" حتى لا تكون عرضة لاضطرابات البلد المجاور.


جوبالاند (الملنة باﻷحمر على الخريطة) كانت ذات يوم جزءا من مستعمرة بريطانية في كينيا، في عام 1925، قدمتها لندن إلى روما التي كانت تحتل الصومال، لشكرها على وقوفها بجانب حلفائها خلال الحرب العالمية الثانية.

 

ولكن الأمر أصبح أكثر تعقيدا فالمقاطعة الشمالية لشرق كينيا تم فصلها عن جوبالاند في عهد الاستعمار، وغالبية سكانها من أصل صومالي.


عندما استقلت كينيا عام 1964، شكلت الأسر الصومالية ما يقرب من ثلثي سكان هذه المحافظة، وادعى الصومال السيادة على المنطقة، دون جدوى، واستمرت التوترات بين البلدين.

 

يبقى الصومال يشكل خطرا على كينيا.. وفي محاولة للحد من هجمات الشباب، بدأت الحكومة في بناء جدار على الحدود، وقالت إنها تأمل أن يصل نحو 700 كيلومتر، لكن من الواضح أن هذا الجدار متأخر جد فهناك الآن خلايا لحركة الشباب داخل البلد، وخاصة في مخيمات اللاجئين.

 

أحد الذين شارك في هجوم جارسيا يدعى محمد محمود، الملقب بـ "كونو"، وهو أستاذ سابق في الجامعة؟ كما أن هناك آخر يدعى عبد الرحيم محمد عبد الله وهو نجل مسؤول محلي.

 

5- من الذي أمر بارتكاب مذبحة جاريسا؟

منذ سبتمبر، الزعيم الحالي للحركة الشباب الأستاذ السابق للدراسات القرآنية، أحمد عمر أبو عبيدة. حفظ القرآن، وتلقى العلوم الشرعية واللغوية في حلقات المساجد في مخيم لوق جيلوا ومقديشو وكيسمايو.

وفي 2007 التحق بكلية الدراسات الإسلامية في جامعة العلوم والتكنولوجيا اليمنية عبر مكتبها بمقديشو، لكنه لم ينجز بحث تخرجه بسبب ارتباطه بشؤون الحركة الإدارية في ولايتي باي وبكول، عشيرته هي في الأصل من ضربها الطيران الكيني الاحد شمال جوبالاند.

 

قبل توليه رئاسة حركة الشباب، كان مسئول الاستخبارات في الحركة.

 

تولى أبو عبيدة زعامة الحركة بعد مقتل أحمد عبدي جودان في غارة لطائرة دون طيار عام 2014، حيث تعاون الرئيس الفرنسي فرنسوا أولاند مع واشنطن لتصفيته، ووفقا لمحللين فإن باريس أرادت الانتقام لمقتل ثلاثة من عملائها الاستخباريين في يناير عام 2013.

لكن الرجل الذي قالت نيروبي إنه العقل المدبر لهجوم جاريسا هو الكيني، محمد محمود، ورصدت السلطات 20 مليون شلن (200،000 يورو) لمن يقتله.

 

 

6.لماذا تستهدف حركة الشباب، المسيحيين؟

بعد مذبحة جاريسا، أوضح المتحدث باسم حركة الشباب أن الهجوم كان ضد "الحكومة المسيحية الكينية التي غزت الصومال" وأنه تم استهداف الجامعة لأنها تخدم الحكومة.

ثلاثة أرباع سكان كيينا مسيحيون (البروتستانت النصف والكاثوليك يشكلون الربع)، وتعتبرهم حركة الشباب "كفارا".

 

من خلال استهداف المسيحيين، تسعى حركة الشباب لتأجيج التوترات الدينية في المنطقة الشرقية من كينيا، لتسهيل تجنيد مقاتلين، ناهيك عن أن العديد من المسلمين في كينيا يرون أنفسهم ضحية السلطات التي تضطهدهم بسبب دينهم.


اقرأ أيضا:

كينيا" style="line-height: 1.6;">تعرَّف على حركة شباب المجاهدين المسئولة عن قتل 148 طالبا كينيا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان