رئيس التحرير: عادل صبري 05:35 مساءً | الأحد 17 نوفمبر 2019 م | 19 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

الكاميرات رشاشات في أعين أطفال سوريا

الكاميرات رشاشات في أعين أطفال سوريا

صحافة أجنبية

طفلة سورية تستسلم لعدسة الكاميرا

الكاميرات رشاشات في أعين أطفال سوريا

حمزة صلاح 31 مارس 2015 14:00


لم تترك الحرب في سوريا أخضر ولا يابس، فالمباني مهدمة والمنازل تقطعت أوصالها والسوريون نزحوا إلى الدول المجاورة وتقطعت بهم السبل، ناهيك عن آلاف القتلى والجرحى الذين خلفهم الصراع.


الحرب لم يسلم منها شيء، فالأطفال الأبرياء، الذين نجوا من بطش دانات المدافع وقصف الطائرات وطلقات البنادق، سيطر الخوف عليهم وأصبحوا يخشون كل شيئ يصوب تجاههم حتى عدسات الكاميرات.

صورة محزنة التقطها مصور صحفي تركي لطفلة سورية تظهر على وجهها البريء ويلات الحرب القاسية، فهي تحدق في عدسة الكاميرا، رافعة يديها للاستسلام، ظنا منها أنها تنظر لفوهة بندقية.

يتضح الخوف في عيني الطفلة جليا وهو تحاول العض على شفتيها لمنع نفسها من البكاء بشكل مفجع، معلنة بذلك "فشل الإنسانية" في حل الأزمة السورية، وفقا لصحيفة "إندبندنت" البريطانية.

تعكس الصورة مدى الحالة المزرية للوضع في سوريا، التي تتصدر أسوأ الكوارث الإنسانية منذ الحرب العالمية الثانية، تاركة آلاف الضحايا والمشردين وأكبر عدد للاجئين حول العالم.

أعادت المصورة الصحفية الفلسطينية نادية أبو شعبان نشر الصورة يوم 24 مارس الجاري عبر حسابها على شبكة تويتر للتدوينات القصيرة، فشاركها المستخدمون أكثر من 14 ألف مرة، وتدفقت التعليقات الغزيرة على الصورة في العديد من المنتديات الدولية.

وعلقت المصورة الصحفية عبر حسابها الشخصي لتويتر أن الطفلة ظنت أن المصور يحمل مسدسا وليس كاميرا تصوير، في إشارة إلى حالة الرعب المتسربة لدى الأطفال السوريين.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان