رئيس التحرير: عادل صبري 06:34 صباحاً | الأربعاء 13 نوفمبر 2019 م | 15 ربيع الأول 1441 هـ | الـقـاهـره °

معاريف: الحوثيون يهددون قناة السويس

معاريف: الحوثيون يهددون قناة السويس

صحافة أجنبية

مضيق باب المندب

معاريف: الحوثيون يهددون قناة السويس

معتز بالله محمد 30 مارس 2015 21:23

اتفق خبراء إسرائيليون على أن سيطرة محتملة للحوثيين على مضيق باب المندب، مقدمة لفرض السيطرة الإيرانية على قناة السويس، وهو ما يشكل أيضا تهديدا استراتيجيا لإسرائيل، التي تخشى من استهداف سفنها في البحر الأحمر,

 

وقالت صحيفة "معاريف" الإسرائيلية إن الحرب بين المتمردين الحوثيين والدولة العربية قادت المواجهة بين طهران وحلفائها وبين الدول العربية السنية إلى مستوى جديد, حيث تحولت اليمن إلى ساحة لصراع مذهبي بين السنة والشيعة. لكن بعيدا عن المواجهات الواسعة، فإن سيطرة محتملة للشيعة على اليمن تحمل في طياتها تأثيرا استراتيجيا كبيرا جدا على إسرائيل، والسبب مضيق باب المندب.

 

”روعي كهنوفيتش" مؤلف كتاب "إيران والخليج الفارسي" والباحث في الشأن الإيراني، استبعد أي تهديدات في الوقت الراهن من قبل مقاتلي الحوثي الموالين لإيران، على حركة الملاحة الإسرائيلية بالبحر الأحمر، أو الطائرات المدنية التي تحلق في طريقها إلى الشرق الأقصى، وذلك على خلفية المصلحة الإيرانية في التوصل لاتفاق مع القوة الغربية حول برنامجها النووي، والذي يمكن أن تعيقه عملية ينفذها حلفاء طهران ضد أهداف إسرائيلية.

 

وأضاف أنه حال التوقيع على الاتفاق النووي، فسوف تسعى إيران لترسيخ سيطرتها على مضيق هرمز الذي يعد بوابة الدخول للمجال البحري الإيراني، وبذلك تسيطر على حركة مرور النفط عبر هذا المضيق، وتابع" بعد ذلك من المتوقع جدا أن تحول إيران نظرها جنوبا وتحاول استهداف إسرائيل في المضائق، من خلال الإرهاب الحوثي. لكن هذا لن يحدث في القريب".


دكتور" يهودا بلانجا" من جامعة "بر- إيلان" الإسرائيلية اعتبر أن للنشاط الإيراني في اليمن تأثير استراتيجي ضخم على المنطقة بأسرها وقال" إيران تسيطر بالفعل على مضيق هرمز، والآن سوف تسيطر أيضا على البحر الأحمر. هذا التهديد لم تتعرض له إسرائيل منذ عصر جمال عبد الناصر الذي أغلق مضيق تيران. الآن نواجه أمرا جديدا تماما يؤذي القاهرة والرياض، وكذلك حركة النقل الإسرائيلي للشرق الأقصى".

 

وزاد قائلا:” هذا أيضا يعني السيطرة على كل السفن التي تمر بقناة السويس. من هذه الناحية لا يمكن أن تتقبل مصر مثل هذه السيطرة، وهي تعد الآن القوات للخروج لليمن والسيطرة على الأقل على المضائق، وهو ما يعيدنا للقصة اليمنية التي كانت مصر متورطة بها أيام عبد الناصر. يتعين على إسرائيل أن تعرف كيف تساعد اليمن”.

 

البروفيسور ”أفرايم عنبر” رئيس مركز بيجن- السادات التقط أطراف الحديث قائلا:” يمكن من هناك ( مضيق باب المندب) فرض حصار بحري على مصر وإسرائيل. هذه نقطة غير مسبوقة في التهديدات التي تواجهها إسرائيل. لذلك أعدت مصر أسطولها للتوجه إلى اليمن”.

 

وأضاف:” هذا تهديد كبير، وصناعة هيمنة إيرانية على تجارة النفط وعلى كل ما يمر بقناة السويس. مضيق باب المندب هو بالفعل قناة أخرى بالنسبة للمصريين جنبا إلى جنب مع قناة السويس. لذلك من الواضح أن السيطرة عليه لا يمكن أن تمر مرور الكرام”.


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان