رئيس التحرير: عادل صبري 06:04 مساءً | الخميس 24 مايو 2018 م | 09 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

جيروزاليم بوست: السيسي طوق نجاة إسرائيل من أوباما

جيروزاليم بوست: السيسي طوق نجاة إسرائيل من أوباما

صحافة أجنبية

أوباما ونتنياهو

جيروزاليم بوست: السيسي طوق نجاة إسرائيل من أوباما

محمود سلامة 26 فبراير 2015 20:18

"يمكن فقط ﻹسرائيل النجاة من دعم أوباما لحماس من خلال إيجاد قضية مشتركة مع الجيش المصري وحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي".


 
هكذا علقت الكاتبة الأمريكية كارولين جليك مديرة التحرير بصحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية في مقال لها اليوم بالصحيفة على ما وصفته بدعم الرئيس الأمريكي باراك أوباما لحركة حماس في قطاع غزة.
 
وقالت الكاتبة في مقالها إنه "يمكن ﻹسرائيل النجاة من مماطلة أوباما على صعيد الجبهة الفلسطينية عن طريق انتظاره بالخارج والتصالح معه إن أمكن".
 
واعتبرت الكاتبة أن جهود النظام المصري الحالي بقيادة السيسي في مقاومة حركة حماس تجعل هناك قضية مشتركة بين إسرائيل ومصر، وهو ما يمثل طوق نجاة ﻹسرائيل مما تصفه بدعم إدارة أوباما للحركة، وكذلك الاتفاق النووي الذي تمضي الإدارة الأمريكية فيه قدما مع إيران.
 
وقالت جليك إن هذا الاتفاق سيكون له أثر سلبي على إسرائيل لا يمكن تلافيه، معتبرة أن هذا بنود الاتفاق يمنح إيران قوة نووية لا تواجهها أية عوائق.
 
مبارك
 
من ناحية أخرى، اتهمت الكاتبة أوباما بأنه ينتهج سياسات عدائية حيال إسرائيل بشكل غير محدود، وذلك بدعم غير مشروط من جانبه للفلسطينيين في حملتهم ضد إسرائيل (بحسب زعمها).
 
وأضافت أن أوباما "صدم" منظمة الدفاع الإسرائيلية بأكملها عندما دعم الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك على الرغم من أن مبارك كان يعتمد عليه كحليف للولايات المتحدة في الحرب على الإرهاب الإسلامي (على حد وصفها)، كما أن مبارك كان الحامي لاتفاقية السلام بين مصر وإسرائيل، وكذلك أمن وحرية الملاحة البحرية في قناة السويس.
 
وقالت إن أوباما دعم الإطاحة بمبارك برغم الحقيقة القائلة بأن القوة السياسية الوحيدة في مصر التي كانت قادرة على الحلول محل نظام مبارك هي جماعة الإخوان المسلمين التي تسعى لتدمير إسرائيل والتي تعد المنبع الفكري للجماعات الجهادية والإرهابية في المنطقة، بما في ذلك تنظيم القاعدة وحركة حماس (على حد تعبيرها).
 
وأشارت إلى أن أوباما تحول بعد ذلك إلى دعم نظام الإخوان المسلمين ممثلا في الرئيس الأسبق محمد مرسي، وذلك بالرغم من أن مرسي كان يتخذ خطوات ثابتة نحو تحويل مصر إلى دولة إسلامية جهادية وإنهاء السلام مع إسرائيل (حسب قولها).
 
وانتقدت جليك وقوف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مكتوف الأيدي حيال وصفته بـ"السياسة الخطيرة والمدمرة" التي ينتهجها أوباما، حيث إنه في الوقت الذي "يتحد فيه الإسرائيليون في معارضة سلوك أوباما"، لا يفعل نتنياهو أي شيء علنا في سبيل انتقاد هذه السياسة.
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان