رئيس التحرير: عادل صبري 09:59 صباحاً | الاثنين 19 فبراير 2018 م | 03 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

سعد الدين إبراهيم: لا يمكن قتل700 ألف إخواني

سعد الدين إبراهيم: لا يمكن قتل700 ألف إخواني

صحافة أجنبية

سعد الدين إبراهيم

سعد الدين إبراهيم: لا يمكن قتل700 ألف إخواني

وائل عبد الحميد 25 فبراير 2015 19:14

”إنهم أعضاء في هذا البلد، ولدينا جميعا أصدقاء أو أقارب من المنتمين للجماعة، ولهذا ينبغي إجراء حوار معهم، لأن البديل الثاني هو القتل، ولا يعقل أن نقتل 700 ألف شخص بايعوا المرشد، كما أن لهؤلاء الأشخاص عائلات تتألف كل منها من 5 أشخاص على الأقل، بمعنى أن العدد الكلي يناهز 3,5 مليون".

 

جاء ذلك في سياق حوار أجراه الدكتور سعد الدين إبراهيم مؤسس مركز ابن خلدون لموقع "ديلي نيوز إيجيبت" الثلاثاء.
 

وإلى نص الحوار
 

هل ثمة انتهاكات حقوق إنسان بمصر في الوقت الرهن؟
 

نعاني من حدوث تلك الانتهاكات منذ سنوات،وحتى يومنا هذا، ولم تتخذ الحكومة أي قرارات للحد منها.
 

أتعجب من هؤلاء الذين لا يعتقدون أنها تحدث في مصر، وأقول لهم: ” أنتم عميان"، فالانتهاكات التي تحدث في السجون وأماكن الاعتقال وأقسام الشرطة مستمرة، وكذلك مصادرة حرية التعبير.
 

هل ارتكبت منظمات المجتمع المدني أخطاء؟
 

أخطاؤها أقل كثيرا مما ارتكبتها الحكومة المصرية، ولا يتم قياس الأخطاء الحكومية بمعيار الأرقام أو الكم، لا سيما في ظل عدم امتلاك منظمات المجتمع المدني سلطات ومصادر مثل الدولة، لكنها تعتمد على نفسها لتقديم خدمات ورصد سلوكيات المؤسسات العامة، ومن أجل ذلك، ندين لها بالشكر.

 

ما هو السبب وراء الاعتداءات الأخيرة على منظمات المجتمع المدني؟
 

عندما تفلس الحكومة أو تقع في ورطة، تبحث عن كبش فداء.

وعندما يحدث إحباط لدى الشعب تجاه الحكومة، تحول الأخيرة ذلك الإحباط عبر استخدام "طريقة كبش الفداء"،بداية بالمجتمع المدني، ثم الأقليات مثل الشيعة والبهائيين.
 

 

ما رأيك في تقرير لجنة تقصي حقائق 30 يونيو؟
 

التقرير كان شاملا ومحايدا بالنسبة لكافة الأطراف، وبدون مبالغة، لا يختلف كثيرا عن تقرير المجلس القومي لحقوق الإنسان في مايو الماضي، فكلاهما اتسما بالحياد ونقل كافة الحقائق، باستخدام فيديوهات كأدلة على لجوء بعض العناصر المخربة للترويع والعنف باستخدام الأسلحة والنساء والأطفال.

 

هل من المعقول إجراء حوار مع جماعة الإخوان؟

بالطبع، فهم أعضاء في هذا البلد، ولدينا جميعا أصدقاء أو أقارب من المنتمين للجماعة، ولهذا ينبغي إجراء حواء معهم، لأن البديل الثاني هو القتل، ولا يعقل أن نقتل 700 ألف شخص بايعوا المرشد، كما أن لهؤلاء الأشخاص عائلات تتألف كل منها من 5 أشخاص على الأقل، بمعنى أن العدد الكلي يناهز 3,5 مليون".
 

هل ثمة معايير وشروط للحوار؟

من يلتزم بقواعد الحوار، ولا يهاجم الآخر، سنستمر في الدخول مع حوار معه، لكن مهاجمة الآخرين تمثل تقويضا له.

رابط الحوار

اقرأ أيضا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان