رئيس التحرير: عادل صبري 10:14 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مجلة أمريكية: الصين.. الرابح الأول من الأزمة الأوكرانية

مجلة أمريكية: الصين.. الرابح الأول من الأزمة الأوكرانية

حمزة صلاح 25 فبراير 2015 17:15

توقعت مجلة "ذا ويك" الأمريكية أن يكون الرابح الحقيقي من الأزمة الأوكرانية الحالية هو الصين، ما لم يكن هناك تسوية مستدامة.

وفسرت المجلة بأن الأزمة الأوكرانية هوت بالعلاقات الأمريكية – الروسية إلى أدنى مستوياتها منذ الحرب الباردة، في حين أن الصين تسعى جاهدة للظهور كقوة مهيمنة في منطقتها.

 

ووفقًا لإحصائيات صندوق النقد الدولي، تفوقت الصين على الولايات المتحدة عند اعتبار الاقتصاد الأول في العالم بمعيار تعادل القوة الشرائية، جنبا إلى جنب مع انخراطها في تعزيز قدراتها العسكرية بشكل كبير.

 

وأضافت المجلة أن روسيا تساعد نهوض الصين، وإذا لم تتخذ الولايات المتحدة وأوروبا خطوات نحو إصلاح علاقاتهما العدائية مع روسيا، فإن بكين سوف تصبح في وضع يمكّنها من تحدّي واشنطن قريبا.

 

وفي ظل تدهور الاقتصاد الروسي بسبب انهيار أسعار النفط والعقوبات الغربية المفروضة عليها، أصبحت روسيا تتوجه نحو آسيا لبيع مواردها الطبيعة، والحصول على قروض، وإقامة ترتيبات عسكرية جديدة، في محاولة يائسة منها لتفادي وقوع كارثة اقتصادية، بحسب المجلة.

 

على سبيل المثال، وقعت موسكو وبكين اتفاقية غاز بمقدار 400 مليار دولار في مايو 2014، وتم توقيع اتفاقية إطارية أخرى لإمداد الصين بالغاز في نوفمبر 2014، وأشار وزير الدفاع الأمريكي حينها تشاك هيجل أن الصين وروسيا طورتا أنظمة أسلحة جديدة مشتركة في سبتمبر 2014، ومن المتوقع أن تنمو التجارة الروسية مع الصين إلى 100 مليار دولار خلال هذا العام، ارتفاعا من 90 مليار دولار في 2014.

 

وتابعت المجلة أن منطق التقارب بين موسكو وبكين بسيط، وهو أن: "الصين تحتاج الموارد، وموسكو تمتلكها، فيما تحتاج روسيا للأسواق والاستثمار الأجنبي والمال، وبكين تمتلكها".

 

وذكرت المجلة أن المصالح الجيوسياسية بين موسكو وبكين تتداخل، حيث لا ترغب الصين في سيطرة الأمريكيين على بحر الصين الجنوبي، فيما لا ترغب روسيا في اختراق الغرب – الولايات المتحدة وأوروبا – ما تعتبره "منطقة نفوذها"، وباختصار لا تريد روسيا والصين العيش في عالم تهيمن عليه الولايات المتحدة وحدها.

 

ويتفق معظم المفكرين الاستراتيجيين الأمريكيين على أن بكين – وليست موسكو – هي التي تفرض أكبر تحدي جيوسياسي للولايات المتحدة في القرن الحادي والعشرين، والآن تدفع السياسة الأمريكية والأوروبية روسيا إلى أحضان الصين، وهذا يعد خطأ جيوسياسيا، وفي حالة عدم إصلاح الصدع في العلاقات الأمريكية الروسية، فإن الصين ستصبح الفائز الوحيد، بحسب المجلة.

 

اقرأ أيضًا:

إذاعة أمريكية: هدنة أوكرانيا على حافة الانهيار

انفصاليو أوكرانيا يختارون الاستقلال البارد أو الحرب الدافئة

ن.تايمز: اتفاق جنيف بشأن أوكرانيا مصيره الفشل

روسيا">عقوبات أمريكية ألمانية جديدة على روسيا

واشنطن-بوست-الغرب-يدفع-أوكرانيا-للاستسلام-أمام-روسيا">واشنطن بوست: الغرب يدفع أوكرانيا للاستسلام أمام روسيا

موسكو-أوكرانيا-ليست-مستعدة-للحل-السياسي">موسكو: أوكرانيا ليست مستعدة للحل السياسي

صحيفة كندية: العقوبات الغربية تعزز شعبية بوتين

روسيا">فاينانشيال تايمز: نجاح أوكرانيا مرهون بصفقة مع روسيا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان