رئيس التحرير: عادل صبري 04:43 مساءً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

واشنطن بوست: عدم تسليح أوكرانيا ضوء أخضر لبوتين

واشنطن بوست: عدم تسليح أوكرانيا ضوء أخضر لبوتين

صحافة أجنبية

جنود أوكرانيون (أرشيفية)

واشنطن بوست: عدم تسليح أوكرانيا ضوء أخضر لبوتين

محمد حسن 25 فبراير 2015 14:07

رأت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية أن فشل الغرب والعالم في إمداد أوكرانيا بالأسلحة والمساعدات العسكرية يمنح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الضوء الأخضر للمزيد من العدوان داخل أوكرانيا

 


وتقول الصحيفة إن توقيع اتفاق سلام بين الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو والانفصاليين في 12 من فبراير الجاري، لم يوقف تقدم القوات الروسية في الشرق الأوكراني بل وشنت هجوما كبيرا مفاجئا على مدينة ديبالتسيف ما أثار الشكوك حول ما إذا كان القادة الغربيون سيتخذون قرارا لمعاقبة بوتين على انتهاكه للاتفاق وتصعيده لعدوانه على أوكرانيا.

 

 

وتتابع "حتى اﻵن لم يعاقب القادة الغربيون بوتين على ذلك، في الوقت الذي هدد فيه مسئولون أوروبيون وأمريكيون بالمزيد من العقوبات الاقتصادية ضد روسيا وصرحوا أنهم سيتحركون فقط إذا استمر العدوان من قبل موسكو".
 

وتنقل الصحيفة تصريحا لرئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون صرح به أمس الثلاثاء حيث أكد أنه سيتم فرض عقوبات إذا حدث هجوم مماثل لذلك الذي حدث بمدينة ديبالتسيف، لكن بالنسبة لديبالتسيف، فيبدو أن بوتين لن يدفع الثمن جراء عدوانه عليها.
 


ذلك الرد الرخو من قبل الغرب وأمريكا جعل القادة الأوكرانيين لديم قناعة بأن روسيا ستجدد عدوانها في القريب العاجل، وبينهم أندريي باريوبي النائب الأول لرئيس البرلمان الأوكراني حيث قال في تصريحات خاصة للصحيفة "إن هدف بوتين المقبل من المحتمل أن يكون مدينة ماريوبول، وهو المرفأ الذي سيساعده الاستيلاء عليه في تقوية الدولة التي ينشأها في الشرق ويفتح أيضا الطريق لربطها بشبه جزيرة القرم، التي تحتلها موسكو فعليا".
 

ويرى باريوبي أن الهجوم الروسي على ديبالتسيف أظهر أن دعم بوتين لاتفاقات وقف إطلاق النار المؤقتة في أوكرانيا أمر تكتيكي بحت، فموافقته على الاتفاقية الأولى أظهر قدرة على تخفيف حدة الزخم السياسي في واشنطن تجاه تزويد أوكرانيا بالأسلحة الدفاعية التي تحتاجها بشدة.
 

ويقول ميخائيل ساكاشفيلي الرئيس الجورجي السابق والمستشار الحالي لبيترو بوروشينكو "إنه يتوقع أن يسعى بوتين للاستيلاء على جنوب أوكرانيا لربطه بجمهورية ترانسنيستريا التي تحتلها موسكو، ويقطع طريق وصول أوكرانيا للبحر الأسود".
 

وعلى الرغم من أن كبار المسؤولين في وزارتي الخارجية والدفاع الأمريكيتين يفضلون إمداد أوكرانيا بالأسلحة، يبدو أوباما متعاطفا مع تصور المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل أن إمداد أوكرانيا بالأسلحة سيزيد الأمور تعقيدا.
 

لكن باريوبي يرى أنه إذا كانت القوات الأوكرانية قادرة على تتبع الدبابات الروسية بواسطة الدرونز (طائرات بدون طيار) ومهاجمتها بواسطة الصواريخ المضادة للدبابات، فإن هجومه المحتمل على ماريوبول سيكون مكلفا للغاية له وقد يعدل عن قراره ذلك، مضيفا أن فشل الغرب في إمداد أوكرانيا سيكون بمثابة دعوة صريحة منه لبوتين بالاستمرار في عدوانه على أوكرانيا، وسيستمر في اعتداءه ذلك حتى يتم إيقافه بالقوة.
 

وتختتم الصحيفة افتتاحياتها بالقول إنه من خلال حجب المساعدات العسكرية عن أوكرانيا ورفض معاقبة بوتين على هجوم ديبالتسيف، فإن أوباما يخاطر بتدمير الحكومة الأوكرانية الحالية التي يقول إنه يدعمها ما يعزز من صراع أوسع نطاقا مع روسيا.

اقرأ أيضا

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان