رئيس التحرير: عادل صبري 11:48 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

مونيتور: مصر تتوسط لتزويد الجيش الليبي بالأسلحة الروسية

برغم قرار الأمم المتحدة بحظر تسليحه

مونيتور: مصر تتوسط لتزويد الجيش الليبي بالأسلحة الروسية

محمد البرقوقي 21 فبراير 2015 11:47

ذكر موقع "المونيتور" الأمريكي أن مصر تلعب في الوقت الحالي دور الوسيط لإتمام صفقة سلاح بين ليبيا وروسيا، مشيرًا إلى أن هذا الدور المصري يأتي في أعقاب تنامي أهمية الملف الليبي بالنسبة لحكومة الرئيس عبد الفتاح السيسي في أعقاب عدد من عمليات الاختطاف وقتل مصريين على أيدي مسلحي داعش في ليبيا.

وقال الموقع في تقرير نشره اليوم السبت إنه وأثناء زيارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين للقاهرة في الـ 9 من فبراير الجاري، وصل أيضًا رئيس أركان الجيش الليبي اللواء عبد الرازق الناظوري إلى العاصمة المصرية في زيارة غير معلنة والتي قابل خلالها مسئولون روس للتوقيع على اتفاقيات تقضي بإمداد الجيش الليبي بأسلحة روسية.

ونسب التقرير لـ العقيد أحمد المسماري الناطق باسم رئاسة أركان الجيش الليبي قوله إن "مسألة تسليح الجيش الليبي كانت محور المباحثات بين الرئيسين المصري والروسي في القاهرة."

وأكد المسماري في تصريحات حصرية لـ " المونيتور" على أهمية الأسلحة الروسية في الجهود التي يبذلها الجيش الليبي لمكافحة الإرهابيين والميليشيات المسلحة التي تسيطر الآن على مساحات مترامية الأطراف في ليبيا.

واستطرد: "كان لدينا عقود أسلحة روسية تُقدر قيمتها بـ عشرات المليارات من الدولارات، والتي يعود تاريخها إلى ما قبل ثورة الـ 17 من فبراير 2011، والتي كانت ستقود، حال تمت، إلى انتصار سريع للجيش الليبي."

وتابع: " منذ نشأته، يعتمد الجيش الليبي على الأسلحة القادمة من روسيا ولدينا خبرات عسكرية وتقنية للبدء فورا في استخدام تلك الأسلحة."

وشدد المسماري على أن روسيا تعد هي الخيار الأفضل لتسليح الجيش الليبي في تلك الفترة الزمنية الفاصلة.

وأشار التقرير إلى أن الجيش الليبي لا يزال يعاني نتيجة القرار الذي اتخذه مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الصادر في العام 1973 والذي حظر تسليح الجيش الليبي وفرض عقوبات عديدة أخرى عليه، من بينها فرض منطقة حظر طيران على البلاد.

 وفي هذا الصدد، طالب المسماري مجلس الأمن برفع الحظر المفروض على بلاده بخصوص التسليح العسكري، قائلا إن ذلك سيكون له تأثير إيجابي بالغ على قدرة الجيش في مكافحة الإرهاب.

ونقل " المونيتور" عن مصدر دبلوماسي مصري مطلع على المفاوضات الأخيرة بين القاهرة وموسكو أن " ثمة إجماع بين المصريين والروس بخصوص الأزمة الليبية والتدخل اللازم لتسوية الموقف، عن طريق دعم الحكومة المدنية التي يمثلها البرلمان المنتخب والحكومة الانتقالية برئاسة عبد الله الثني والجيش الوطني الليبي."

وأضاف المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه نظرًا لأنه ليس مخولًا له التحدث لوسائل الإعلام في تصريحات حصرية لـ المونيتور أن :" المفاوضات اشتملت على مناقشات تتعلق بالسبل المحتملة لدعم الجيش الليبي بالأسلحة والعتاد العسكري الروسي في ظل الحظر الدولي، بالإضافة إلى مطالبة روسيا بالدفع في اتجاه طرح القضية الليبية في مجلس الأمن."

ولفت التقرير إلى أنه ومنذ الغارات الجوية التي شنّها الطيران المصري على أهداف تابعة لـ داعش في مدينة درنة الليبية في فجر الـ 16 من الشهر الجاري في أعقاب قيام المسلحين بذبح 21 عاملاً مصريًا مسيحيًا على ساحل طرابلس، بدأت السلطات المصرية حملة دولية واسعة النطاق لإنهاء الحظر المفروض على تسليح الجيش الليبي ودفع المجتمع الدولي نحو اتخاذ إجراءات ملموسة لتسوية الأزمة الليبية.

من جهته، قال خالد عكاشة الخبير الأمني والعسكري في تصريحات لـ المونيتور: إن " المشكلة الآن ليست قاصرة على الطرف الذي سوف يزوّد الجيش الليبي بالسلاح؛ حيث إن الجميع يعرف أن الروس على استعداد ورغبة للقيام بهذا الدور. ولكن المشكلة تكمن في مسألة خرق قرار الأمم المتحدة الذي يحظر تسليح ليبيا، فهذا هو بيت القصيد وتلك هي القضية التي لم يتم مناقشتها حتى الآن في مباحثات جنيف التي أجراها المبعوث الأممي الخاص إلى ليبيا بيرناردينو ليون مع الفصائل الليبية."

وبالرغم من حظر الأسلحة على ليبيا، ذكر مصدر عسكري ليبي مُطّلع رفض الكشف عن اسمه لـ المونيتور: " لدينا معلومات أكيدة بخصوص دخول كميات كبيرة من الأسلحة بصورة غير شرعية إلى المسلحين في ليبيا عبر دول مثل السودان. ونحن مستعدون لتقديم معلومات موثقة إلى كل الأطراف الدولية المعنية، ولاسيما الدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي."

واختتم الموقع تقريره بقوله إنه بالرغم من كل هذا الزخم السياسي والعسكري وكذا الجهود الدولية التي تقودها القاهرة فيما يتعلق بالملف الليبي، فإن السؤال الذي يطرح نفسه هو إلى أي مدى سيتجاوب المجتمع الدولي مع المطالب المصرية-الليبية فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب وتشكيل تحالف دولي لمحاربة داعش في ليبيا؟

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

 إقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان