رئيس التحرير: عادل صبري 10:06 صباحاً | الأحد 25 فبراير 2018 م | 09 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نيويورك تايمز: الخليج يسترضي قطر على حساب مصر

نيويورك تايمز: الخليج يسترضي قطر على حساب مصر

صحافة أجنبية

السيسي وأمير قطر وعلاقات لا تهدأ بين البلدين

بعد رفضه وصف الدوحة بأنها راعية للإرهاب

نيويورك تايمز: الخليج يسترضي قطر على حساب مصر

محمد البرقوقي 20 فبراير 2015 12:49

“ قادة الخليج يدعمون قطر في موقفها مع مصر"، تحت هذا العنوان قالت صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية: إن حكام وأمراء الدول الخليجية وجهوا في بيان صادر عن مجلس التعاون الخليجي عتباهم إلى مصر على خلفية انتقاداتها لـ قطر ووصفها بالدولة الراعية للإرهاب.


وذكر التقرير أن العلاقات بين مصر وقطر قد تحولت إلى عداء في العام 2013 عندما عزلت المؤسسة العسكرية الرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان
المسلمين، وهو ما قابلته الدوحة، بوصفها حليف للإخوان المسلمين في السياسة الإقليمية، بانتقادات شديدة اللهجة وإيوائها لعدد من قادة الجماعة.


وأضاف التقرير أن حكام الخليج، بقيادة المملكة العربية السعودية والإمارات، هم الرعاة الأساسيون للحكومة الجديدة المدعومة من الجيش في مصر، مشيرا إلى أنهم لا يزالوا يمارسون الضغوط على قطر من أجل إعادتها إلى مسار السياسة التي تنتهجها الدول الأعضاء في مجلس التعاون الخليجي.


وأوضح التقرير أن مجلس التعاون الخليجي قد دافع عن قطر في أعقاب إتهام رسمي مصر لها بدعم الإرهاب بعدما أبدت الدوحة تحفظا على الهجمات الجورية التي نفذها الجيش المصري على أهداف تابعة لتنظيم الدولة الإسلامية المعروف إعلاميا بـ " داعش" في ليبيا.


وأشار إلى أن الخطوة تعكس الجهود التي تبذلها المملكة العربية السعودية التي تسيطر على المجلس لحل الخلاف وتوحيد الصف العربي السني ضد ما تراه تهديدات مزدوجة لتنظيم داعش الإرهابي والنفوذ الشيعي الإيراني.


ونوه ا إلى أن السعودية كانت قد بدأت في التوسط من أجل التوصل إلى مصالحة جزئية بين مصر وقطر في ديسمبر الماضي، غير أن الهدوء النسبي بين الدولتين لم يدم طويلا، بحسب تقرير حديثة صادرة عن وسائل إعلام مصرية.


واستطرد التقرير بقوله إن الانتقادات ودعاوي التحريض ضد السلطات المصرية على شاشة قناة الجزيرة القطرية تعد من بين الشكاوي الكثيرة التي تظهرها القاهرة ضد الدوحة.


لكن، والكلام لا يزال للتقرير، ما أجج الأوضاع مجددا بين البلدين هو قيام مصر بقصف جوي لمدينة درنة، كرد فعل انتقامي على ذبح مسلحي داعش لـ 12 مصريا مسيحيا مؤخرا، حيث انتقد ممثل قطر في اجتماع بالجامعة العربية أول أمس- الأربعاء- للقاهرة لتحركها الأحادي بدلا من التشاور مع جيرانها، وهو ما قابلته مصر على لسان ممثلها عادل طارق حينما وصفت الدولة بأنها تدعم الإرهاب.


ولفت التقرير إلى مقالة نشرته مؤخرا الصفحة الأولى لجريدة الأهرام المصرية الرسمية ويحمل عنوان " مثلث قوى الشر ينشر الفوضى والدمار" والذي راح يتهم كلا من قطر وتركيا والولايات المتحدة بتشكيل تحالف ثلاثي لزعزعة الاستقرار في مصر والمنطقة.


وكانت قطر قد استدعت الأربعاء الماضي سفيرها من مصر للتشاور، حيث صرح وزارة الخارجية القطرية في بيان لها بأن " قطر لا ينبغي أن يرد ذكر اسمها كسبب في أي فشل من جانب الحكومة المصرية.”


وقال عبد اللطيف الزياني الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي في بيان إنه يرفض اتهام مصر لـ قطر، مضيفا أن الزعم المصري " هو اتهام خاطئ يجافي الحقيقة ويتجاهل الجهود المخلصة التي تبذلها قطر لمكافحة الإرهاب والتطرف على كل المستويات.”


وتابع: “ تلك الاتهامات لا تساعد على تعزيز وحدة العرب في وقت تواجه فيه الدول العربية تحديات جسام تتعلق في أمنها واستقرارها وسيادتها.”


ومن جهة أخرى، فإن الملف المصري والعلاقات مع قطر شهدت تراجعًا واضحًا يقترب من وضع "الانهيار التام"، خاصة بعد وفاة العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وعودة قناة الجزيرة القطرية. للتحريض المباشر ضد مصر، والذي تجلّى أخيراً في تغطيتها للضربات الجوية المصرية على تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا بعد جريمة ذبح 21 مواطناً مصرياً على يد داعش.


ويشهد الملف المصري والعلاقات مع قطر تراجعاً واضحاً يقترب من وضع "الانهيار التام"، خاصة بعد وفاة العاهل السعودي الراحل الملك عبدالله بن عبدالعزيز، وعودة قناة الجزيرة القطرية للتحريض المباشر ضد مصر، والذي تجلّى أخيراً في تغطيتها للضربات الجوية المصرية على تنظيم داعش الإرهابي في ليبيا بعد جريمة ذبح 21 مواطناً مصرياً على يد داعش.
 

 

طالع الرابط من هنــــــــــــــــــــــــــــــا

 

إقرا أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان