رئيس التحرير: عادل صبري 09:22 صباحاً | الخميس 22 فبراير 2018 م | 06 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

مأساة أسترالي انهار زواجه بعد تصنيفه غير لائق "داعشيا"

مأساة أسترالي انهار زواجه بعد تصنيفه غير لائق داعشيا

صحافة أجنبية

الأشقاء الأربعة مع والدتهم

مأساة أسترالي انهار زواجه بعد تصنيفه غير لائق "داعشيا"

محمود سلامة 18 فبراير 2015 21:25

لا بلح الشام ولا عنب اليمن .. مثل شعبي انطبق على الأسترالي عمر الباف الذي بينما كان يستعد لزواجه من مخطوبته، وبعد أن أنفق 13 ألف دولار على شهر عسله المنتظر، علاوة على آلاف آخرى من الدولارات دفعها كثمن لأثاث بيت الزوجية المستقبلي، قرر في اللحظات الأخيرة ترك كل ذلك وهجر مخطوبته والانضمام لصفوف تنظيم داعش الإرهابي في سوريا.

 
لكن، ربما لحسن أو لسوء حظه، حال وزن عمر الزائد دون قبول انضمامه للتنظيم، فقد اعتبر عناصر التنظيم أنه من غير الممكن أن يكون المقاتل في صفوفهم بدينا، فدفعه فشله في الانضمام لداعش إلى التفكير في العودة إلى مخطوبته، لكنها رفضت.
 
فقد أوردت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن الأسترالي عمر، وهو أكبر أربعة أشقاء فروا إلى سوريا للقتال في صفوف التنظيم الإرهابي الذي يطلق على نفسه اسم "الدولة الإسلامية" والمعروف إعلاميا باسم داعش، اعتبره التنظيم غير لائق بدنيا لسمنته المفرطة.
 
وأوهم الأشقاء الأربعة أبويهم بأنهم ذاهبون في رحلة مجانية إلى تايلاند فازوا بتذاكرها في مسابقة، لكنهم في حقيقة الأمر كانوا مسافرين إلى سوريا للانضمام إلى داعش، وهي الخطوة التي أغضبت مخطوبته التي رفضت عودته إليها بعد محاولته ذلك عقب رفض انضمامه لداعش.
 
وأفادت تقارير إعلامية بأنه حاول التواصل مع مخطوبته السابقة عن طريق حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، لكنها قامت بحظره لئلا يتمكن من التواصل معها.
 
وكانت رسالة الفيسبوك التي أرسلها هي الإشارة الوحيدة إلى أن الأشقاء الأربعة، الذين ينتمون إلى جنوب سيدني، لا يزالون على قيد الحياة.
 
وتتراوح أعمار الأربعة بين 17 و28 عاما، وقد كشفوا بعد سفرهم عن وجهتهم الحقيقية في رسالة قصيرة أرسلوها لشقيقتهم، والتي قالوا فيها "لقد قمنا بها إلى بلاد الشام .. نراكم في الجنة".
 
وبخلاف الكثيرين ممن قاموا بتلك الخطوة، لم يكن للأشقاء الأربعة أية سوابق جنائية، وقد قامت والدتهم الشهر الماضي بمناشدتهم العودة، لكنهم لم يعودوا بعد، حتى عمر الذي أفادت التقارير برفض انضمامه للتنظيم.
 
اقرأ أيضا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان