رئيس التحرير: عادل صبري 06:21 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بيتر جريست عن خروجه من مصر: وُلدت من جديد

بيتر جريست عن خروجه من مصر: وُلدت من جديد

صحافة أجنبية

بيتر جريست

بيتر جريست عن خروجه من مصر: وُلدت من جديد

حمزة صلاح 02 فبراير 2015 17:55

وصف الصحفي الأسترالي جريست" target="_blank">بيتر جريست خروجه من مصر بمثابة "ولادة جديدة" له، بحسب وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية.

 

وتحدث جريست، الذي كان محبوسا في مصر على ذمة القضية المعروفة إعلاميا باسم "خلية ماريوت"، اليوم الاثنين، بعد يوم من الإفراج عنه وترحيله، قائلا: "إن حريته تشبه ولادته من جديد، وأن المصدر الرئيسي لرفاهيته حينما كان في الحجز لأكثر من عام هو ممارسة التمارين والدراسة والتأمل".

 

وأضاف جريست، في أول تصريحات علنية له: "كنت أتطلع لمشاهدة غروب الشمس، وقضاء بعض الوقت مع عائلته، وغيرها من اللحظات الحياتية الجميلة والثمينة".

 

وكانت السلطات المصرية أوقفت الأسترالي جريست" target="_blank">بيتر جريست وزميليه المصري - الكندي محمد فاضل فهمي والمصري باهر محمد في ديسمبر 2013 بالقاهرة، وبدأت محاكمتهم في فبراير 2014، وصدرت أحكام ضدهم بالسجن من 7 إلى 10 سنوات في يونيو الماضي، بعد إدانتهم بنشر أخبار كاذبة ودعم جماعة الإخوان المسلمين، ثم ألغت محكمة النقض هذه الأحكام، وقضت بإعادة محاكمتهم مطلع العام الجاري، وأصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي قرارا بترحيل جريست أمس الأحد.

 

ولفتت الوكالة إلى أن سبب احتجاز صحفيي الجزيرة الثلاثة هو صرع على السلطة الإقليمية بين مصر وقطر، التي تمول قناة الجزيرة، وكانت داعما قويا للرئيس المعزول محمد مرسي، وجاء ترحيل جريست في أعقاب تحسن نسبي في العلاقات بين القاهرة والدوحة.

 

وجرى ترحيل جريست وفق قانون جديد، أقرته مصر في نوفمبر الماضي، يسمح بتسليم المتهمين، ونقل المحكوم عليهم من غير المصريين إلى دولهم لمحاكمتهم أو تنفيذ العقوبة الصادرة بحقهم، وأعلن الرئيس السيسي مرارا أنه يُفضل طرد الصحفيين بدلا من محاكمتهم.

 

وتنطبق حالة ترحيل جريست أيضا على المصري-الكندي محمد فهمي، كما تقدم فهمي بأكثر من طلب للسلطات المصرية لترحيله من مصر، وتأمل أسرة فهمي في الإفراج عنه، لكن ليس معلوما على وجه الدقة متى سيُفرج عنه، كما لم يتضح مصير باهر محمد، الذي يحمل الجنسية المصرية فقط.

 

وذكر جريست" target="_blank">بيتر جريست، البالغ من العمر 49 عاما، أن من الصعب عليه الخروج من السجن تاركا خلفه زميليه محمد فهمي وباهر محمد، مضيفا أنه لم يكن متأكدا ما إذا كان سيُطلق سراحه أم لا، حتى تم وضعه على متن طائرة مصر للطيران المتجهة إلى قبرص أمس الأحد، متابعا: “لقد كان صعبا الخروج من مصر وترك زميلين دون معرفة فترة بقائهم في السجن".

 

وطالبت لجنة حماية الصحافيين الرئيس السيسي بالإفراج عن فهمي وباهر، مشيرة إلى أن مصر تسجن 12 صحفيا، بمن فيهم صحفيو الجزيرة الثلاثة، ما يجعلها في المرتبة السادسة لأسوأ الدول بالنسبة إلى حرية الصحفيين في العالم في العام 2014.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان