رئيس التحرير: عادل صبري 07:16 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ديلي بيست لـ السيسي: ليتك أصغيت ﻷمل كلوني

ديلي بيست لـ السيسي: ليتك أصغيت ﻷمل كلوني

صحافة أجنبية

أمل كلوني

ديلي بيست لـ السيسي: ليتك أصغيت ﻷمل كلوني

محمود سلامة 02 فبراير 2015 00:33

"أمل كلوني في مواجهة المحاكم المصرية".. تحت هذا العنوان نشرت مجلة "ديلي بيست"، تقريرًا عقبت فيه على ترحيل السلطات المصرية، الصحفي الأسترالي بقناة "الجزيرة" بيتر جريست المتهم في قضية "خلية الماريوت" إلى بلاده، مسلطة الضوء على ما أوصت به أمل كلوني، المحامية الدولية وزوجة نجم هوليوود الممثل جورج كلوني، من إصلاح للنظام القضائي في مصر.

 
وقالت المجلة: "ليت القاهرة أصغت ﻷمل كلوني العام الماضي عندما نصحت بإجراء إصلاحات على النظام القضائي.. الآن هي تمثل صحفي الجزيرة المسجون.. الأمور قد تصبح بشعة"، في إشارة إلى رفض نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي نصائح أمل كلوني في هذا الصدد.
 
وأشارت إلى أن أمل كلوني عندما كانت لا تزال أمل علم الدين، أي قبل زواجها بجورج كلوني، ووقت أن كانت شهرتها محدودة، كانت قد أعدت تقريرًا عن النظام القضائي المصري "المسيس بشكل وحشي"، وفق ما وصفت، أوصت فيه بتغيير النمط الذي يسير عليه هذا النظام.
 
وأضافت المجلة أن التقرير الذي نشر في فبراير الماضي كان جيدًا وتحليليًا، وكنتيجة لذلك، كان يدين النظام القضائي المصري، حيث سرد تاريخ المحاكم المصرية في ظل ثلاثة أنظمة حكم أعقبت ثورة يناير التي أطاحت بالرئيس المخلوع، حسني مبارك.
 
وذكر التقرير أن القضاء كان يستخدم لغايات سياسية عن عمد في كل حالة، حيث كان يسجن المواطنون على خلفية اتهامات واهية بالتآمر ﻹهانة الجيش أو إهانة الرئيس أو إهانة الإسلام.
 
وفي ذلك الوقت، حذر مستشارو أمل علم الدين من أنها قد يتم اعتقالها في مصر إذا ذهبت إلى القاهرة لنشر التقرير كما كانت تريد.
 
وقالت المجلة إنه من غير المفاجئ، ومن سوء حظ الشعب المصري، لم يأبه نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي بأي مما ورد بالتقرير من توصيات، كما أنه لم يستخدم الدستور الجديد لعلاج أسوأ المشكلات القضائية التي كانت في الماضي، علاوة على أنه زاد بشكل دراماتيكي من المحاكمات بحق أي شخص يشتبه بكونه معارضا لنظامه، وأصدر "قضاة الشنق" أحكاما بإعدام المئات في آن واحد، بحسب المجلة.
 
وبعد زواج أمل علم الدين من جورج كلوني وتحولها إلى واحدة من مشاهير العالم، واصلت بالرغم من ذلك عملها القانوني وتابعت الوضع المصري، وهي الآن تمثل محمد فهمي، وهو أحد صحفيي الجزيرة المسجونين في مصر في قضية خلية الماريوت التي يتهم فيها بيتر جريست وزميلهما باهر محمد.
 
لكن أمل كلوني لم تبد أملا كبيرا بعد قرار قاض جديد في القضية إعادة المحاكمة، وذلك باعتبار أن المحاكمة الجديد لا سبيل أمامها لتكون أكثر نزاهة من المحاكمة الماضية، وقالت إنها ستناضل بسبل أخرى لتحرير موكلها، قائلة إنها لا يمكن أن تعتمد على عمليات المحاكمة في مصر لتحقيق نتيجة عادلة.
 
وفي الوقت الذي لم تفصح فيه كلوني عن هذه الطرق الأخرى، أشار خوان كول الأستاذ بجامعة ميتشجن الأمريكية إلى الاقتصاد المصري الذي يواجه ضعفًا حادًا.

 

وأشارت المجلة إلى أن أمل كلوني، بشهرتها العالمية التي أضافت إلى حنكتها القانونية، بمقدورها الإتيان بمزيد من النقاط حتى يجعل "الألم" قادة مصر يقررون ذلك ﻷسباب سياسية (بحسب المجلة).
 
وخلص تقرير ديلي بيست إلى القول "ليت قادة مصر أصغوا إليها من البداية".
 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان