رئيس التحرير: عادل صبري 08:11 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نيويورك تايمز: السيسي بدا مهزوزًا بعد تفجيرات سيناء

نيويورك تايمز: السيسي بدا مهزوزًا بعد تفجيرات سيناء

صحافة أجنبية

السيسي خلال تصريحاته

نيويورك تايمز: السيسي بدا مهزوزًا بعد تفجيرات سيناء

وائل عبد الحميد 01 فبراير 2015 09:21

 

”في أول تصريحات علنية له منذ هجمات شمال سيناء، بدا الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي مهزوزا وغاضبا".

 

جاء هذا في سياق مقال بصحيفة نيويورك تايمز للصحفي ديفيد كيرك باتريك تعليقا على كلمة الرئيس السبت.

 

وإلى نص المقال

 

ألقى الرئيس السيسي اللوم على جماعة الإخوان المسلمين في تفجيرات قتلت أكثر من 30 شخصا في شمال سيناء، معلنا أن مصر تحارب "أقوى تنظيم سري" في العالم.

 

ووجه السيسي اتهامه للإخوان بالرغم من إعلان منظمة بسيناء مسؤوليتها عن الهجمات، ونشرها بعض الصور كدليل على تنفيذها إياها.

 

وتشجب جماعة الإخوان الممارسات العنيفة لكل من تنظيم الدولة الإسلامية "داعش"،والجماعات المسلحة في سيناء.

 

لكن هذه الجماعات بالمقابل، تنتقد الإخوان لتركيزها على التغيير السياسي التصاعدي (من القاع إلى القمة)، وتنعتها بأنها لا تتجاوز كثيرا مجرد أداة للحكومات العلمانية والغرب.

 

فاز الإخوان المسلمين، الفصيل الإسلامي الأساسي المعارض، بالانتخابات العامة، قبل أن يقود السيسي هيمنة عسكرية على الحكم عام 2013، وغالبا ما يعمد إلى إلقاء  اللوم على الجماعة لأي عنف مناهض للحكومة.

 

وفي أول تصريحات علنية له منذ هجمات شمال سيناء، بدا السيسي مهزوزا وغاضبا، وأصر على أن "مصر تدفع ثمن" إنهاء حكم "جماعة إرهابية"، في أوج قوته، في إشارة عامة لعزل الجيش لمحمد مرسي.

 

وأضاف السيسي أن قادة الإخوان حذروه قبل أسابيع من عزل مرسي من "جلب أناس من جميع العالم"، لمحاربة  المصريين، من أقطار مثل أفغانستان والعراق وسوريا وفلسطين وليبيا.

 

محاطا بكتيبة من المسؤولين العسكريين، اتهم السيسي أيضا دول أجنبية لم يكشف عن ماهيتها بالتحريض على الهجمات.

 

ويوجه أنصار السيسي باستمرار اتهامات لحكومات قطر وتركيا والسودان بدعم الهجمات.

 

وتوقفت السلطات الصحية والأمنية في الإدلاء بإحصائيات حول أعداد القتلى في هجمات شمال سيناء بعد أن بلغت الحصيلة 30. وقالت منافذ إخبارية إن المسؤولين يعتبرون أن ذلك أمر يخص الجيش.

 

وبافتراض أن عدد القتلى 30، فإن تلك التفجيرات هي أحد أكثر الاعتداءات الإرهابية فتكا في مصر خلال السنوات الأخيرة، بعد هجوم "كرم القواديس"، التي خلفت 31 قتيلا.

 

وتتقاتل القوات الأمنية والمسلحون في معركة متصاعدة بشمال سيناء، منذ عزل مرسي.

 

التنسيق الحذر بين التفجيرات الحديدة خلال هجمات الخميس يظهر قدرة المسلحين على العمل والإفلات من العقوبة، بالرغم من التشديد المحكم الذي تفرضه القوات الأمنية على المنطقة.

 

واستهدفت التفجيرات مرافق عسكرية وأمنية، مثل معظم الهجمات السابقة.

 

اقرأ أيضا

داليا زيادة: واثقة في كل كلمة قالها السيسي ومصر هتنتصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان