رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

النيابة لشاهدة على مقتل شيماء : الدور عليكي

وفقا لموقع ميدل إيست آي ..

النيابة لشاهدة على مقتل شيماء : الدور عليكي

وائل عبد الحميد 29 يناير 2015 19:45

نقل موقع ميدل إيست آي البريطاني عن شاهدة في واقعة مقتل الناشطة الاشتراكية شيماء الصباغ قولها إن النيابة أخبرتها عقب تطوعها بالإدلاء بشهادتها: "الآن حان دورك"، وحولتها إلى متهمة بدعوى مشاركتها في المظاهرات.

 

الشاهدة هي المحامية عزة سليمان، ومؤسسة "مركز المساعدة القانونية للمرأة المصرية"  قالت إنها لم تشارك في المسيرة التي قتلت فيها شيماء، لكنها شهدت أحداثها، وانتظرت خمس ساعات للإدلاء بشهادتها في النيابة

 

وسردت ما حدث قائلة: ” بعد أن أدليت بشهادتي، جمعت حاجياتي وهممت بالمغادرة، لكن وكيل النيابة بدأ في توجيه اتهامات لي قائلا: ” الآن حان دورك"..وضحكت في البداية ظنا مني أنه يمزح، لكنه أخبرني: "أنتي مقبوض عليكي".

 

ومضت تقول: ” اعترضت، وقلت إنه أمر غير قانوني، لا سيما وأنني شاهدة متطوعة.,.لكنه رفض الاستماع إليها أو لزميلها المحامي الذي ذهب معها للإدلاء بشهادته هو الآخر.

 

سليمان أوضحت إنها كانت تتناول الغداء مع عائلتها في "كافيه ريش" حينما وصلت المسيرة في ميدان طلعب حرب.

 

وغادرت المحامية "الكافيه" لمصافحة أصدقاء لها كانوا مشاركين في المسيرة، وأردفت: ” بدأ إطلاق قنابل الغاز ورصاصات مطاطية، وهرول الجميع، بينما كانت الشرطة تطاردهم في كل مكان".

 

وتابعت: ” رأيت شخصا ما سقط على الأرض، ولم أميز في البداية ما إذا كان رجلا أم امرأة لكنني علمت فيما بعد أنها امرأة..ورأيت الدماء، ورجلا بجوارها يصرخ لإحضار الإسعاف، قبل أن يقترب منهما ضابط شرطة ملثم..لقد كان أمرا مروعا".

 

وأشارت سليمان إلى أن شهادتها التي أدلت بها مفادها أن المسيرة كانت سلمية، لم تكن تتعدى أكثر من 30 شخصا يحملون زهورا ولافتات، وأن "ضباط شرطة مقنعين هاجموا المتظاهرين بقنابل غاز وطلقات مطاطية"، وشهدت أيضا بتيقنها من أن شرطة مقنعة قتلت الصباغ.

 

واستطردت: ”قرر النظام كتم كافة الأصوات حتى هؤلاء الذين يشهدون بالحقيقة..يبدو أن القانون قد انعدم..إنهم يفعلون ما يحلو لهم..الأمر أشبه بالجنون".

 

كما نقل الموقع عن شاهد آخر يدعى أحمد راغب قوله: ” بمجرد إدلائي بشهادتي اتهمت بالمشاركة في المظاهرة، وهو أمر غير حقيقي، لقد ذهبت تطوعا للشهادة..الأمر غير مقبول..لقد قلت روايتي عن الأحداث

التي رأيتها في الميدان في ذلك اليوم، وأستطيع القول إن استخدام القوة لم يكن مبررا..في الواقع ما حدث هو قتل غير مشروع".

 

وقال راغب في بيان إن أي استخدام للقوة من الشرطة ينبغي أن يخضع لـ "قواعد التناسب"..ما حدث هو استخدام الشرطة للقوة والبنادق للتعامل مع متظاهرين سلميين، بما أسفر عن مقتل شيماء".

 

ووفقا "لمعهد القاهرة لدراسات حقوق الإنسان"، فإن اتهامات طالت خمس شهود عقب إدلائهم بشهادتهم في ملابسات مقتل الصباغ.

 

وأفرجت النيابة عن الشهود المتهمين على ذمة التحقيق، لكن سليمان عبرت عن عدم تيقنها من وضعها القانوني المرتبط بالقضية.

 

من جانبه، قال بهي الدين حسن مدير المعهد: ” توضح قضايا مثل هذه إنه حتى الاستقلال النسبي للقضاء في عهد مبارك ذهب حاليا في ظل يد أمنية غليظة جدا، تسببت في انهيار القضاء في مصر".

 

وكانت النائب العام قد أمر بإجراء تحقيق في ملابسات مقتل الصباغ، ونفت الداخلية استخدام طلقات مطاطية ضد المسيرة التي نظمها حزب التحالف الشعبي الاشتراكي.

 

طالع النص الأصلي

 

اقرأ أيضا

التحالف الشعبي: الأحد القادم عزاء شيماء الصباغ رغم رفض الشرطة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان