رئيس التحرير: عادل صبري 02:34 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الجارديان: "شل" تقلص إنفاقها بقيمة 15 مليار دولار

الجارديان: شل تقلص إنفاقها بقيمة 15 مليار دولار

صحافة أجنبية

شركة شل النفطية

والسبب أزمة النفط

الجارديان: "شل" تقلص إنفاقها بقيمة 15 مليار دولار

محمد البرقوقي 29 يناير 2015 12:25

قررت " رويال داتش شل" عملاقة النفط الأنجلو -هولندية خفض معدلات إنفاقها بمعدل 15 مليار دولار (10 مليار جنيه إسترليني) خلال الثلاثة الأعوام المقبلة في مسعى لحماية نفسها من التراجع الحاد في أسعار النفط العالمية، بانخفاض نسبته 60% تقريبا منذ الصيف الماضي.

وذكرت صحيفة الجارديان البريطانية في تقرير نشرته، اليوم الخميس، على موقعها الإلكتروني أن أسهم " شل" سجلت الهبوط الأكبر في مؤشر الفاينانشيال تايمز 100 لأسهم الشركات البريطانية الكبرى، والذي جاء بنسبة 3.8% عند 20.71 جنيه إسترليني.

وقال التقرير إن المجموعة قد كشفت عن إلغائها خططا استثمارية بهدف بناء أوضاعها المالية، وسط عمليات واسعة من خفض التكاليف وتسريح العمال في تلك الصناعة الحيوية.

وأضاف التقرير أن شل التي توظف 90.000 شخص حول العالم، من بينهم 6500 في المملكة المتحدة، لم تستبعد فقدان في الوظائف، لكنها أشارت إلى أنها لم تتخذ بعد القرار فيما يتعلق بتقليص العمالة بها.

ونسب التقرير لـ"بين فان بوردين"، الرئيس التنفيذي للشركة قوله: " إننا نسرع من وتيرة إجراءاتنا بهدف تعزيز أوضاعنا الرأسمالية، في الوقت الذي نتحوط فيه من عدم المبالغة في ردة الفعل على الهبوط في أسعار النفط العالمية، فنحن ننتهج مدخلا حذرا".

ولفتت الشركة إلى أن ثمة احتمالية لتقليص استثماراتها بقيمة تزيد عن 15 مليار دولار. وفي هذا الصدد أفاد بوردين بأن "شل أمامها خيارات لمزيد من عمليات خفض الانفاق، لكننا لا نبالغ في التعامل مع أسعار النفط المنخفضة حاليا، ونحتفظ بأفضل فرص لنا على الطاولة".

وأظهرت الأرقام الصادرة عن الشركة أن برنامج مبيعات الأصول الذي بدأته في العام الماضي قد ساعد على زيادة الأرباح في الربع الماضي، بالرغم من هبوط أسعار النفط".

وسجلت "شل" عائدات بقيمة 4.2 مليار دولار في الربع الرابع من العام الماضي على أساس التكلفة الحالية للمعرض - الذي يفسر التذبذب في أسعار الخام - قياسا بـ 2.2 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام السابق. وارتفع إجمالي عائدات الشركة عن عام كامل إلى 19 مليار دولار في 2014 من 16.7 مليار جنيه إسترليني في 2013.

وكانت الشركة التي تعد أولى المجموعات النفطية الكبيرة التي تعلن عن نتائجها المالية للعام 2014، قد زادت أيضا من عائدات الأسهم التي تدفعها للمستثمرين بالرغم من التدهور الذي تشهده أسعار النفط في السوق العالمية.

فقد أعلنت "شل" عن عائدات أسهم بقيمة 12 مليار دولار في 2014، وإعادة شراء أسهم بقيمة 3.3 مليار دولار، علما أن عائد السهم عن عام كامل قد قفز بنسبة 4% إلى 1.88 دولار للسهم.

وكان الأمين العام لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) عبد الله البدري قد صحر مؤخرا أنه لا يستبعد  أن يصل سعر برميل النفط إلى 200 دولار إذا تراجعت الاستثمارات النفطية في ظل بقاء أسعار النفط متدنية عند مستوياتها الحالية.

ولم يحدد البدري المدة الزمنية اللازمة للأسعار حتى تصل إلى 200 دولار، لكنه أكد أن غالبية استثمارات أوبك في قطاع المنبع لإنتاج النفط والغاز مستمرة حتى مع السعر الحالي تحت 50 دولارا للبرميل، والقليل منها قد يلغى.

وأوضح البدري في حوار مع وكالة بلومبيرج في لندن أن السوق النفطية تشهد فائضا يقدر بنحو 1.5 مليون برميل يوميا، إلا أنه عاد ليقول إن هذا الفائض سيصحح من خلال تراجع الإمدادات، وليس من ناحية زيادة الطلب، في إشارة إلى أن انخفاض الأسعار سيؤدي إلى هبوط الإنتاج لبعض المنتجين، وهو ما تهدف إليه المنظمة من خلال قرارها الأخير الإبقاء على سقف الإنتاج كما هو.

ويقول البدري في حواره، أمس، إن أوبك ستعود في نهاية المطاف للعب دور "المنتج المرجح" في سوق النفط العالمية، وهو ما معناه أن أوبك بعد نهاية الأزمة الحالية الناتجة عن الخلل في توازن السوق قد تعود لخفض إنتاجها لدعم الأسعار.

وكان البدري قد حذر الأسبوع الماضي في دافوس من أن بقاء أسعار النفط منخفضة على مستواها الحالي سيؤثر في الاستثمارات في الإنتاج، وإذا لم يشهد النفط استثمارات مناسبة خلال السنوات الـ5 القادمة، فإن الأسعار سترتفع لا محالة إلى 100 دولار مجددا.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان