رئيس التحرير: عادل صبري 04:38 مساءً | الخميس 25 أبريل 2019 م | 19 شعبان 1440 هـ | الـقـاهـره °

خبير أمريكي: استقبال واشنطن للإخوان إهانة للسيسي

خبير أمريكي: استقبال واشنطن للإخوان إهانة للسيسي

صحافة أجنبية

السيسي - أوباما

خبير أمريكي: استقبال واشنطن للإخوان إهانة للسيسي

محمد حسن 29 يناير 2015 11:22

سلط موقع (واشنطن فري باكون) الإخباري الأمريكي الضوء على ردود الأفعال التي صاحبت زيارة وفد المجلس الثوري المصري لوزارة الخارجية الأمريكية بالولايات المتحدة، والذي يضم المستشار وليد شرابي وجمال حشمت والبرلماني السابق عبد الموجود الدرديري. 

وأشار في مقال تحليلي نشره إلى أن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي جاء لسدة السلطة بعد إطاحته بمحمد مرسي المنتمي للإخوان المسلمين، وهو الإجراء الذي عارضته الحكومة الأمريكية، ما أجج غضبا عارما لدى العديد من المصريين الذين اتهموا أوباما بأنه عضو في جماعة الإخوان المسلمين، والغضب الأكبر أبرزه أحد منافذ الإعلام المصري الذي وصفه بـ"الشيطان".

 

ويقول صاموئيل تادرس، من معهد هدسون: "أعتقد أن زيارة الإخوان المسلمين تخدم هدفين الأول، وهو تنظيم تحرك موالي للإخوان المسلمين بين المصريين والمجتمعات العربية المسلمة الأخرى بالولايات المتحدة".

 

ويتابع: "الهدف الثاني التواصل مع الإدارة الأمريكية، وكان الوفد يتألف أيضا من عدد من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين لتوضيح الاتحاد بين المعسكرين الثوريين الإسلامي وغير الإسلامي ضد النظام المصري الحالي". 

 

ويرصد الموقع رأي باتريك بول الخبير في شئون الإرهاب والأمن القومي حيث قال: "إن الاجتماع هو إهانة مباشرة لحلفائنا المصريين، الذين يخوضون صراعا وجوديا ضد الإخوان المسلمين، حيث تعتقد النخبة الخاصة بالسياسة الخارجية في واشنطن أن الإسلاميين المعتدلين سيجلبون الديمقراطية للشرق الأوسط"، مضيفا أن الزيارة توضح أن إدارة أوباما لا تعترف بما وصفه بـ"الرفض واسع النطاق لجماعة الإخوان في شتى أنحاء الشرق الأوسط".

 

أما باميلا جيلر، وهي ناشطة سياسية أمريكية، فتتعجب من استضافة الإدارة الأمريكية لما وصفتها بـ"الجماعة الإرهابية" التي تصر على تخليص مصر من رئيسها المنتخب (عبدالفتاح السيسي) بأي طريقة حتى لو قامت باغتياله، وهو سؤال نعلم إجابته.

 

وتتابع جيلر: "إن انتخاب السيسي كان نصرا مدويا، فهو بمثابة الضوء المبهر في الظلام والهمجية التي أصبحنا معتادين عليها في العالم الإسلامي، وخطاب السيسي عن الإسلام كان الأول منذ عصور، وعلى إدارة أوباما العمل يدا بيد مع هذا الحليف الإصلاحي للولايات المتحدة"، واصفة أوباما بـ"الجاهل" و "الساذج" و "الغبي"، فما يفعله هو خيانة عظمى.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان