رئيس التحرير: عادل صبري 09:23 صباحاً | الجمعة 16 نوفمبر 2018 م | 07 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

تقرير عالمي: المسيحيون يسيطرون على أكثر من 55% من ثروات العالم

يليهم المسلمون والهندوس

تقرير عالمي: المسيحيون يسيطرون على أكثر من 55% من ثروات العالم

محمد البرقوقي 15 يناير 2015 11:32

كشف تقرير جديد نشرته مؤسسة "نيو ورلد ويلث" New World Wealth المتخصصة في أبحاث الثروة العالمية عن سيطرة المسيحيين على السواد الأعظم من الثروات العالمية، يليهم المسلمون والهندوس، في الوقت الذي يتذيل فيه اليهود القائمة.

وذكر التقرير الذي نشرته صحيفة " فايناشيال إكسبريس" الاقتصادية أن نسبة مئوية كبيرة من الثروة ( 67.832 مليار دولار، ما يعادل 34.8%) تقع في أيدي أفراد لا ينتمون لأي دين أو حتى في أيدي أشخاص يؤمنون بديانات أخرى.

وقال التقرير إنه بالنسبة لعدد الأفراد الذين لديهم صافي أصول عالية (الذين يمتلكون صافي أصول تبلغ مليون دولار أمريكي أو أكثر) من حيث الدين، يتربع المسيحيون على رأس القائمة، يليهم المسلمون ثم الهندوس.

وأوضح التقرير أن إجمالي الثروات التي يمتلكها المسيحيون تصل إلى 107.280 مليار دولار، ما يمثل أكثر من 55% من الثروات العالمية، يليهم المسلمون في المرتبة الثانية بإجمالي ثروة تُقدر بـ 11.335 مليار دولار ( 5.8%) ثم الهندوس بإجمالي ثروة تبلغ قيمتها 6.505 مليار دولار، بما يعادل نسبته 3.3%.

وأشار التقرير إلى أن اليهود يمتلكون إجمالي ثروة تقدر بـ 2.079 مليار دولار ( 1.1%).

وأفاد تقرير "نيو ورلد ويلث" بأن ثمة 7,384,680 فردا مسيحيا لديه صافي أصول عالية، ما يشكل 56.2% من إجمالي عدد الأفراد الذين لديهم صافي أصول عالية، يليهم المسلمون بعدد أفراد يصل إلى 8,854,100 ( 6.5%)، ثم الهندوس (512,460، أو ما يعادل نسبته 3.9%) وأخيرا اليهود  (223,380، أو ما يعادل نسبته 1.7%).

ولفت التقرير إلى أن حوالي 4,165,380 فردا ممن لديهم صافي أصول عالية ولا ينتمون لدين أو حتى يعتنقون دينا آخر.

واستطرد: "يتم تقسيم السواد الأعظم من الأفراد ممن لديهم صافي أصول عالية تحت اسم حياة "أخرى في الصين واليابان، وهناك أعداد لا بأس بها تعيش أيضا في الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا وكوريا الجنوبية وتايوان وسنغافورة وهونج كونج".

وعلاوة على ذلك، خلص التقرير إلى أن سبعة من بين أكثر عشرة دول ثراء في العالم (على أساس تصنيف عدد الأفراد الذين لديهم صافي أصول عالية) هي دول يبرز فيها الدين المسيحي كديانة أولى وتضم الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وألمانيا وسويسرا وكندا وفرنسا وأستراليا، مستثنيا منها كلا من الصين واليابان والهند.

وقال التقرير إن إجمالي الثروة التي يسيطر عليها أفراد حول العالم تصل إلى 195 تريليون دولار، من بينها 66 تريليون دولار في حوزة أفراد ممن لديهم صافي أصول عالية.

وكان تقرير لبنك كريدي سويس السويسري قد ذكر أن أثرياء العالم الذين لا تتجاوز نسبتهم الـ1% يمتلكون أكثر من 48% من الثروات العالمية.

وحذر التقرير السنوي للثروة العالمية الذي أصدره البنك في أكتوبر الماضي من أن تنامي عدم المساواة في توزيع الثروات يمهد الطريق أمام ركود اقتصادي عالمي.

وقال التقرير إن الشخص يكون بحاجة إلى 3.650 دولارا أمريكيا فقط - من بينها قيمة السهم في منزله - كي يكون من بين النصف الثري من سكان العالم.  ومع ذلك، وفق التقرير، يحتاج الشخص إلى أكثر من 77.000 دولار كي يلتحق بقائمة أكثر 10% ثراء من سكان العالم، و 798.000 دولار كي يلتحق بقائمة أكثر 1% ثراء في العالم.

وأوضح التقرير السنوي الخامس لكريدي سويس أن " النصف الأقل ثراء من سكان العالم يمتلك أقل من 1% من إجمالي الثروة العالمية، وعلى النقيض من ذلك، فإن أغنى 10% من سكان العالم يستحوذون على 87% من الثروة العالمية، أما النصف الأكثر ثراء في العالم فيمتلك ما نسبته 48.2% من الأصول العالمية".

ووجد التقرير الذي قدر أن الثروة العالمية قد نمت لتسجيل مستوى قياسيا جديدا - 263 تريليون دولار، بأكثر من مثيلتها في العام 2000، والتي بلغت 117 تريليون دولار - أن المملكة المتحدة هي الدولة الوحيدة في مجموعة الـ7 التي سجلت زيادة في ارتفاع معدلات عدم المساواة في القرن الـ21.

ويعتمد التقرير في نتائجه على منظمة "أوكسفام" الخيرية البريطانية العاملة في مجال مكافحة الفقر، والتي نشرت بحثا في بداية العام يظهر أن ثروة أغنى 85 شخصا في العالم مجتمعة تبلغ تريليون جنيه إسترليني، في حين يبلغ عدد سكان العالم الأشد فقرا 3.5 مليار شخص.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي


اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان