رئيس التحرير: عادل صبري 12:51 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

موقع إسرائيلي: ختان الإناث يتحدى السلطات في مصر

موقع إسرائيلي: ختان الإناث يتحدى السلطات في مصر

صحافة أجنبية

أكثر من 90% من المصريات طالهن الختان

موقع إسرائيلي: ختان الإناث يتحدى السلطات في مصر

معتز بالله محمد 13 يناير 2015 18:50

"العادة التي يتم خلالها قطع جزء من العضو التناسلي للأنثى، ﻻ زال يجرى تنفيذها بين معظم النساء في مصر، وإن كانت بمعدلات أقل كثيرًا عن الماضي. الآن فقط نحو 75% من الفتيات بين 15 إلى 17 عامًا أجرين عمليات ختان. لكن من المتوقع أن تؤدي حادثة وفاة فتاة بعد ختانها والنشاطات المكثفة لتنظيمات حقوق الإنسان إلى استمرار هذا الاتجاه الإيجابي".

 

هكذا استهل موقع "ميدل نيوز" الإسرائيلي تقريرًا موسعًا عن ختان الإناث" target="_blank">ختان الإناث في مصر. وتطرق إلى حادثة وفاة الطفلة سهير الباطي 13 عامًا بعد عملية ختان أجراها الطبيب رسلان فضل في عيادته، قبل عام، بمحافظة الدقهلية.

 

لكن محاكمة الطبيب التي كانت هي الأولى من نوعها في مصر قد انتهت بتبرئته، ليعود من جديد ويشوه المزيد من الأعضاء الجنسية للفتيات دون عائق، على حد قول الموقع.

 

واعتبر الموقع أنه ورغم تقديرات تقول إنَّ عمليات ختان قد أجريت لأكثر من 90% من نساء مصر، وهي النسبة الأعلى في العالم، فإن الظاهرة باتت تشكل تحديا كبيرا للسلطات، حيث تحول الختان إلى جريمة جنائية عام 2008 وأعلنت دار الإفتاء المصرية عن تحريم الظاهرة، لما تنطوي عليه من أضرار.

 

وتابع "ميدل نيوز": "تشتمل العملية على إزالة البظر، بعضه أو كله، والشفرين، ويتم إجراؤها في 29 دولة غالبيتها، في شرق وغرب أفريقيا، كذلك أيضًا في مصر وأجزاء من العراق واليمن، خاصة بين أبناء الدين الإسلامي والمسيحي، لأسباب تتعلق بالنظافة الشخصية، أو لمنع النشاط الجنسي للمرأة من الخروج عن السيطرة".

 

رغم ذلك اعتبر التقرير الإسرائيلي أنه من الصعب محاصرة الظاهرة بشكل سريع لاسيما في قرى الريف المصري، حيث "الضغط الاجتماعي الصعب"، مشيرا إلى أن الكثير من العائلات تخشى أن يؤدي عدم إجراء الختان لفتياتها، إلى منعهن من الزواج في المستقبل.

 

ونقل عن فليبي دوميلي (Philippe Duamelle) ممثل منظمة الأمم المتحد للطفولة "يونيسف" قوله إن حادثة وفاة الطفلة سهير تمثل فرصة للحكومة المصرية لإثبات اهتمامها بمقاومة هذه الجريمة.

 

وتناول معطيات استطلاع أُجري عام 2008 كشف أن 91% من المصريات بين أعمار 15-49 عامًا قد أجريت لهن عمليات ختان. في حين تنخفض النسبة لدى الشريحة العمرية التي تتراوح بين 15-17 لتصل إلى 74%، في إشارة إلى أن الكثير من الأسر باتت تفضل عدم إجراء العملية لفتياتها.

 

" دوميلي" اعتبر أنَّ ذلك دليل على حدوث انخفاض كبير في معدلات الختان، لكن مازال غير كافٍ، كون الحديث يدور عن ظاهرة متفشية في المجتمع.

 

اقرأ أيضًا:

خبراء: الختان.. تهذيب وتعذيب للفتاة
ل.تايمز: مصر تحاكم ختان الإناث" target="_blank">ختان الإناث

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان