رئيس التحرير: عادل صبري 05:28 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

امرأة لنتنياهو: لماذا تخفي يديك؟

امرأة لنتنياهو: لماذا تخفي يديك؟

صحافة أجنبية

نتنياهو خلال مشاركته في مسيرة باريس

تعليقا على تغريدة لمشاركته في مسيرة باريس

امرأة لنتنياهو: لماذا تخفي يديك؟

وائل عبد الحميد 12 يناير 2015 12:12

أثارت مشاركة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو حضور مسيرة باريس أمس الأحد المنددة بهجمات فرنسا الأخيرة موجة من الانتقادات على أكثر من جبهة.

وامتد نطاق الانتقادات الحادة إلى موقع تويتر، لا سيما بعد أن غرد رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا: ” لقد شاركت في مسيرة واحدة مع قادة العالم من أجل الاتحاد ضد الإرهاب..ينبغي محاربة أي إرهاب حتى النهاية"، مرفقا صورة له مع الزعماء.

وعلقت المستخدمة Al-mayuf Abdulaziz : ” لماذا تخفي يديك؟"، في كناية عن أن يديه غارقتان في الدماء.

وكتب المستخدم Bushinchainz: ” نتنياهو يشارك في مسيرة ضد الإرهاب في باريس؟.أنت الإرهابي".

وقالت Tiramisu ‏: ”قال الإرهابي القذر رقم 1 في العالم: "ينبغي محاربة أي إرهاب حتى النهاية".

وكتب المستخدم Rayhan Uddin : ”هل قررت إذن الدخول في اتحاد لمحاربة نفسك؟".

وسخر المؤلف ماكس بلومينتال من مشاركة وزير الخارجية الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان في المسيرة قائلا: ”أفيجدور ليبرمان، الذي طالب يوما ما بقصف السد العالي في أسوان، يظهر على يسار الصورة".

وعلقت مستخدمة تدعى Isabelle على اتهام إسرائيل لثمانية من الفلسطينيين على خلفية تدوينات على فيسبوك قائلة: ” أين إذن حرية التعبير في إسرائيل؟ ألم يحضر نتنياهو مسيرة اليوم في باريس".

ولم يكن نتنياهو محل ترحيب في فرنسا ذاتها، حيث ذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم الاثنين أن باريس عبرت عن غضبها من حضور نتنياهو، لا سيما بعد تباين موقفه من عدم المشاركة.

و أصدر مكتب نتنياهو بيانا أفاد أن رئيس الوزراء لن يستطيع المشاركة لصعوبات أمنية ولكن بعد إعلان وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان أنه سيكون ممثلا لإسرائيل، عاد مكتب نتنياهو مجددا ليعلن عدول رئيس الوزراء عن قراره، ومشاركته المسيرة.

وبجانب نتنياهو وليبرمان، شهدت المسيرة أيضا حضور وزير الاقتصاد الإسرائيلي نافتالي بينيت، بالإضافة إلى عضو الكنيست السابق إيلي ييشاي.

كما أشارت وسائل إعلام فرنسية إلى أن حضور نتنياهو من شأنه أن يصرف الأضواء عن "الحرب ضد الإرهاب"، وينقله إلى الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

وفي ذات السياق، قالت صحيفة هآرتس أن هولاند بعث رسالة إلى نتنياهو طالبا منه عدم الحضور إلى باريس للمشاركة في المسيرة ضد الإرهاب.

واتصل جاك أوديبرت مستشار الأمن القومي للرئيس الفرنسي بنظيره الإسرائيلي يوسي كوهين مبلغا إياه رغبة هولاند في عدم حضور نتنياهو للتركيز على التضامن مع فرنسا، وتجنب أي شيء يصرف الاهتمام عن قضايا أخرى، وفقا لمصدر لم تفصح هآرتس عن هويته.

ووفقا للصحيفة، فإن نتنياهو أذعن في البداية للجانب الفرنسي، لكنه غير عقله لاحقا بعد علمه اعتزام ليبرمان وبينيت السفر إلى باريس.

لكن أويدبرت استشاط غضبا فور علمه بتراجع نتياهو عن قراره مشيرا إلى أن ذلك ذلك قد يؤدي إلى عواقب سلبية في العلاقات بين البلدين، كما بدا هولاند خلال المسيرة غاضبا من نتنياهو.

وعلاوة على ذلك، أثارت تعليقات نتنياهو وليبرمان المتعلقة بتشجيع يهود فرنسا على الهجرة إلى إسرائيل لحمايتهم غضب الجانب الفرنسي.

يذكر أن أكثر من 55 من قادة العالم حضروا المسيرة، التي شهدت مشاركة مئات الآلاف من الأشخاص تنديدا بالهجمات التي قتلت 17 شخصا في فرنسا، أبرزها قتل 12 شخصا داخل مقر مجلة شارلي إيبدو التي اشتهرت بالسخرية من الأديان ونشر رسوم مسيئة للرسول.

وامتدت حدة الانتقادات داخل إسرائيل نفسها، وتحديدا من المعارضة، لا سيما بشأن تكلفة 177 ألف دولار تكلفة الرحلة الجوية إلى باريس، بخلاف الإقامة والحراسة الشخصية.

شاهد تغريدة نتنياهو وتعليقات عليها

اقرأ أيضا

انتقادات لمسيرة "الجمهورية" في باريس: جمعت إرهابيي العالم

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان