رئيس التحرير: عادل صبري 06:29 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

هآرتس تحتفي بإلهام شاهين وتزعم: علمنا نساء مصر التمثيل

هآرتس تحتفي بإلهام شاهين وتزعم: علمنا نساء مصر التمثيل

صحافة أجنبية

إلهام شاهين

هآرتس تحتفي بإلهام شاهين وتزعم: علمنا نساء مصر التمثيل

معتز بالله محمد 10 يناير 2015 21:12

احتفت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بالممثلة المصرية إلهام شاهين، واعتبرت أنها تمثل اتجاهًا لعودة النساء للعمل في مختلف المجالات السينمائية بعد توجهها للإنتاج.


وزعمت الصحيفة أنه لولا الممثلات اليهوديات، لما تشجعت النساء في مصر على التفكير في التمثيل من الأساس.

 

واعترف الصحفي "آيال شاجي بيزاوي" بإعجابه بإلهام شاهين التي لفتت نظره خلال حضورها الاحتفال بالذكرى العاشرة لانطلاق قناة روتانا سينما، وحديثها مع الإعلامية هالة سرحان.

 

وقال:من بين المدعوين كان هناك ممثلون مخضرمون وشباب. لم يجذب انتباهي بينهم سوى الحديث مع الممثلة إلهام شاهين المولودة في عام 1962، والتي بدأت التمثيل في السينما المصرية نهاية السبعينيات وسرعان ما أصبحت نجمة".

 

وتابع" حتى اليوم مثلت في أكثر من 80 فيلم سينمائي و30 مسلسل درامي، لعبت في معظمها أدوار البطولة. لكن التجربة الواسعة لشاهين كممثلة لم تكن ما جذب اهتمامي في الحديث، بل تجربتها القصيرة نسبيا والناجحة إلى حد كبير كمنتجة. وقد بدأت طريقها في هذا الاتجاه بدء من عام 2009 في فيلم "خلطة فوزية"، وتنتج خلال هذه الأيام فلمين، يثيران اهتمامًا كبيرًا في مصر الأول "هز وسط البلد" وهو الفيلم الموجه ضد الإرهاب في مصر ويخرجه محمد أبو سيف والثانين "يوم للستات" وهو فيلم لنصرة المرأة من إخراج كاملة أبو ذكري".

 

الصحفي الإسرائيلي لفت إلى أنَّ الإنتاج عملية تحتوي على مخاطر اقتصادية هي الأكبر في صناعة السينما، لاسيما إذا ما دار الحديث عن النساء، مشيرًا إلى أنَّ هذا كان أحد الأسباب في ندرة وجود منتجات أو مخرجات في مصر خلال العقدين الأخيرين.

 

لكن لم يكن الأمر كذلك دائما- بحسب "بيزاوي"- فمنذ العشرينيات من القرن الماضي لعب النساء دورا كبيرا في الكثير من مواقع القوة بصناعة السينما المصرية، فمثلن وانتجن وأخرجن أيضا وشاركن في تلحين الموسيقى التصويرية والتوزيع، ولفترة قصيرة كانت النساء أقوى من الرجال في هذا المضمار.

 

واستشهد صحفي "هآرتس" بست نساء قال إنهن كن رائدات السينما المصرية خلال النصف الأول من القرن الماضي، وقال إن كل واحدة منهن تستحق موضوع صحفي خاص بها، وهن: عزيزة أمير(1952-1901) وأسيا داغر (1986-1908) وبهيجة حافظ (1983-1908) وفاطمة رشدي (1996-1908) وأمينة محمد(1985-1908) وماري كوين(2003-1916).

 

واستطرد قائلاً: "كل واحدة من هؤلاء النساء جاءت من خلفية مختلفة: اثنتان منهن، أمير ومحمد من مدن الدلتا دمياط وطنطا، حافظ ورشدي من الإسكندرية، فيما هاجرت داغر وكوين إلى مصر من لبنان. بعضهن ينحدرن من عائلات ذات وضع اجتماعي منخفض، وأخريات من وضع متوسط، وبعضهن ينحدرن من عائلات ذات وضع اقتصادي مرتفع. بعضهن مسيحيات، وأخريات مسلمات".

 

أمر واحد جوهري مشترك بينهما: لم يكن في حياة أي منهن رجل- سواء كان أب أو أخ أو زوج- يقيد خطواتهن، ويمنعهن من العمل أو يستغل أرباحهن. لم يتزوجن أو فشلت حياتهن الزوجية وبعضهن لم تنجب أطفالا. بحسب تقرير "هآرتس".

 

واعتبر" بيزاوي" أن هناك عنصر رئيسي ساعد في النجاح المهني لتلك السيدات الستة، هو أنهن ولدن ونشأن في فترة كانت نقطة تحول في حياة النساء في العالم كله وأيضًا في مصر، حيث أدت الحرب العالمية الأولى إلى تجنيد الكثير من الشباب في بلدان مختلفة، ومن ثم خروج النساء الأوربيات للعمل.

 

فكرة تحرر المرأة وصلت إلى مصر قبل ذلك حتى، خلال النصف الثاني من القرن الـ 19 مع تأثير ثقافات أوروبية وبشكل أدق مع الاحتلال البريطاني لمصر عام 1882.  ودعا مسافرون مصريون زاروا أوروبا مثل رفاعة الطهطاوي وقاسم أمين في كتاباتهم إلى تحرير المرأة. وادى النضال الوطني الذي بلغ ذروته في ثورة 1919  لتحرر سريع للمرأة من قيود التقاليد، وخروجها للتظاهر إلى جانب الرجال.

 

خلال العشرينيات ظهرت في مصر حركات مناصرة للمرأة، وقدمت نساء مثل هدى شعراوي زعيمة الحركة التي دعت لخلع النقاب، أو مثل الشاعرة الفلسطينية التي أقامت بالقاهرة مي زيادة الكثير من أجل تحرير المرأة ورفع مكانتها في المجتمع، على حد تعبير الصحيفة الإسرائيلية.

 

وزاد "بيزاوي": "في تلك السنوات بدأ ازدهار صناعة السينما المصرية وكانت واحدة من مجالات العمل التي أمكن للنساء الالتحاق بها. لكن هذا لم يحدث بسهولة. فنظرا لأنه كان من غير المسموح للنساء المسلمات المشاركة في مهنة التمثيل المسرحين فقط ظهر في بداية المسرح المصري رجال لعبوا أدوار النساء".

 

وزعم أنه وبفضل مؤسس المسرح المصري الصحفي اليهودي يعقوب جيمس صنوع بدأت نساء مسيحيات وأيضا يهوديات يتحدثن العربية في الظهور على المسرح، ليصبحن بذلك الرائدات الحقيقيات للمسرح والسينما في مصر.

 

وأوضح أن "ممثلات يهوديات مثل مريم سمات واستر شطاح وميليا ديان وفيكتوريا موسى، قد مهدن الطريق للنساء المسلمات، اللاتي بدأن في الظهور أيضا على المسرح قبل وقت قصير من الحرب العالمية الأولى. لكنهن عملن تحديدًا في التمثيل وليس في الإخراج أو الإنتاج".

 

ما يوحد الممثلات الستة أنهن لم يكتفين بالتمثيل بل قررن المخاطرة بالإخراج والإنتاج أيضا، ورأى الكاتب الإسرائيلي أن هذا التوجه ظل موجودا بعد ذلك بشكل بسيط، حيث قامت الممثلة ماجدة بإنتاج بعض الأفلام، كذلك ظهرت المخرجة المناصرة للمرأة إيناس الدغيدي. لكن بمرور الوقت تراجعت خطواتهما، وتحولت صناعة السينما في مصر لمجال آخر يسيطر عليه الرجال.

 

ولخص" بيزاوي" الأسباب التي رأى أنها تقف خلف ذلك ومن بينها استقلال مصر وجلاء الاحتلال الإنجليزي، وقال إن عودة المجتمع للدين والتقاليد أدت أيضًا إلى منع النساء على مدى سنوات من الاستمرار في العمل في هذا المجال، مضيفا" على أي حال، من الواضح أن لم يعد للنساء مجددا ذلك المكان المحترم، المؤثر والقوي، مثلما كان لهن في النصف الأول من القرن الماضي".

 

وأشار إلى أن السنوات الأخيرة الماضية حملت في طياتها عودة هؤلاء الرائدات، لافتا إلى أن نموذج مثل إلهام شاهين جاء لإكمال طريقهن، مستشهدا بما قالته خلال لقائها مع هالة سرحان: "أريد إعادة السينما المصرية لما كانت عليه في السابق، منارة الثقافة المصرية".

 

وختم بالقول إنه بخلاف إلهام يمكن أيضا أن نجد أخريات يعملن في الإنتاج مثل الممثلة منى ذكي وهالة سرحان نفسها، مختتما بالقول: "هناك إمكانية لأن نرى في ذلك علامة مبشرة للسينما المصرية وربما أيضًا لمصر كلها".

 

اقرأ أيضًا:

بالفيديو.. حقيقة حلاقة إلهام شاهين لشعرها زيرو

بالفيديو.. البرومو الأول لفيلم ريجاتا

فيديو..الهام شاهين تحلق شعرها كاملًا تمهيدًا لفيلم "ريجاتا"

بالصور.. النجوم يحتفلون بعيد ميلاد إلهام شاهين

فيديو..عكاشة وإلهام على كتب التاريخ..والتعليم: كذبة ساذجة

إلهام شاهين تكشف أسرارها لـ مدحت العدل

بالصور إلهام شاهين: مصر رجعتلنا من الحكم الفاشي

تأجيل استئناف عبد الله بدر على حبسه في سب إلهام شاهين

"مصر ضد الإرهاب".. أوبريت جديد

فيديو.. إلهام شاهين لـ هالة سرحان: ثورتكم المزعومة مؤامرة

فيديو.. إلهام شاهين تغني لـ "الجزيرة" حارة السقايين

إلهام شاهين: تعلمت الصلاة في مدارس الراهبات

 

فيديو.. هالة سرحان وهند صبري تغنيان "طلع الفجر" على المحور

فيديو.. آثار الحكيم: هالة سرحان تحرشت بيَّا 3 مرات

آثار الحكيم لنيشان: أنا معقدة وهالة سرحان تحرشت بي

فيديو.. هالة سرحان تسب ثورة 25 يناير على الهوا

فيديو.. هالة سرحان: "نفسي أبقى كلبة"

رضا سليمان: السينما انهارت بسبب الكفتجية

لبنى عبد العزيز: أجرى الأول ألف جنيه.. وأنا صاحبة فكرة "عروس النيل"

حجب "زنا المحارم" من مهرجان كام السينمائي

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان