رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

نيويورك تايمز: فوزي زي التهامي

نيويورك تايمز: فوزي زي التهامي

صحافة أجنبية

محمد فريد التهامي وخالد فوزي

تعليقًا على إقالة مدير المخابرات

نيويورك تايمز: فوزي زي التهامي

حمزة صلاح 21 ديسمبر 2014 20:49

"كلاهما داعم للنهج المتشدد داخل الأمن القومي؛ بمنح القليل من الحقوق الفردية والمعارضة السياسية".. هكذا علقت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية على قرار الرئيس عبد الفتاح السيسي بإحالة صديقه ومستشاره اللواء التهامي" target="_blank">محمد فريد التهامي المخابرات" target="_blank">مدير المخابرات العامة إلى المعاش، وتعيين اللواء البارز فوزي" target="_blank">خالد فوزي بدلا منه.

 

وأضافت الصحيفة: "هذا التغيير مهم؛ نظرًا لأن المخابرات" target="_blank">مدير المخابرات يعتبر من بين الشخصيات الأكثر نفوذا في مصر، وذلك منذ أن أسس الرئيس الراحل جمال عبد الناصر جهاز المخابرات العامة" target="_blank">المخابرات العامة قبل ستة عقود، وحوَّل المخابرات العامة" target="_blank">المخابرات العامة إلى أداة حيوية للسلطة السياسية".

 

وقال اللواء المتقاعد سامح سيف اليزل إنَّ قرار إحالة اللواء التهامي" target="_blank">محمد فريد التهامي إلى المعاش جاء لأسباب طبية، موضحًا: "يعاني التهامي من ظروف صحية صعبة للغاية منذ شهرين على الأقل، ويتلقى العلاج في الخارج".

 

وفي غضون ذلك، أشارت الصحيفة إلى أن القرار يأتي بعد حوالي أسبوعين من الفشل المُحرِج الذي تعرضت له المخابرات العامة" target="_blank">المخابرات العامة، وذلك بنشر إحدى القنوات التليفزيونية المعارضة للحكومة تسجيلا صوتيا مسربا زعمت فيه أنه من داخل مكتب عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع في ذلك التوقيت، بعد عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في العام الماضي، يُظهر مداولات بين كبار الجنرالات حول كيفية إدارة سجن مرسي وملاحقته الجنائية.

 

ورد المسؤولون المصريون بأن التسجيل ملفق، في حين أن المعلقين في القناة التليفزيونية التي نشرت التسجيل يقولون إنه إما حقيقي أو ربما كذلك.

 

وذكرت الصحيفة أنَّ حكومة السيسي تكافح لاحتواء التمرد الإسلامي المتمدد والمتمركز في شبه جزيرة سيناء، حيث أعلنت الجماعة المتمردة الرئيسية، أنصار بيت المقدس، الولاء لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) المتطرف، فيما يعتقد المسؤولون المصريون أن الجماعة حصلت على معلومات استخباراتية سرية عن تحركات كبار الضباط، وهو ما ساعدها على شن واحدة على الأقل من هجماتها، إذ لقي 31 جنديًا على الأقل مصرعهم في هجوم استهدف نقطة تفتيش عسكرية في أكتوبر الماضي.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن اللواء التهامي تعرض سابقًا لمواقف كانت لتنهي مسيرته الوظيفية بالعار، فقد اتهمه أحد المسؤولين الذي كان تابعا له حينما كان رئيس هيئة الرقابة الإدارية بالتواطؤ مع المسؤولين ومع أقارب الرئيس السابق حسني مبارك، والتستر على فسادهم، وفتحت النيابة العامة تحقيقًا في هذا الاتهام، وأقال محمد مرسي، الرئيس حينها، التهامي من الحكومة.

 

برغم ذلك، جاء عزل مرسي من السلطة ليمحو كل ما سبق، حيث أصبح اللواء التهامي – بعد توليه منصب المخابرات" target="_blank">مدير المخابرات العامة – أكثر الداعمين تأثيرًا للحملة التي شنتها حكومة السيسي ضد مؤيدي مرسي والمعارضين الآخرين، بحسب الصحيفة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان