رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 مساءً | الاثنين 10 ديسمبر 2018 م | 01 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

يديعوت أحرونوت: قطر وراء الإطاحة بفريد التهامي

يديعوت أحرونوت: قطر وراء الإطاحة بفريد التهامي

وائل عبد الحميد 21 ديسمبر 2014 12:55

 

”بعد أن بدأت مصر وقطر في إصلاح ذات البين في عداوتهما حول الإخوان المسلمين، أقيل مدير المخابرات العامة المتشدد المعروف بقمعه ضد حماس والإسلاميين..ومن المحتمل أن يكون موقفه المتشدد قد جعله "الضحية الأولى" لتجدد العلاقات بين القاهرة والدوحة".

 

جاء هذا في سياق تقرير بصحيفة يديعوت أحرونت تعليقا على قرار إحالة اللواء محمد فريد التهامي مدير المخابرات العامة إلى المعاش، وتعيين اللواء خالد فوزي بدلا منه.

 

وفيما يلي نص التقرير:

أقيل رئيس المخابرات المصرية القوي، معلم الرئيس عبد الفتاح السيسي، من منصبه، وحل محله نائبه.

 

الجنرال التهامي، الذي بلغ منتصف العقد السابع من عمره، ينظر إليه على أنه متشدد في إطار القمع الحكومي ضد الإسلاميين والمعارضين العلمانيين.

 

تقارير إقصاء التهامي أعقبت بداية إصلاح العلاقات بين مصر وقطر، التي تدعم الإسلاميين مثل الإخوان وحماس.

 

التقى السيسي بمبعوث خاص من أمير قطر السبت، وهي الخطوة الأخيرة في جهود السعودية للتوسط من أجل إصلاح العلاقات.

 

وكانت الروابط قد تقهقرت بين القاهرة والدوحة بعد العزل الذي نفذه وزير الدفاع آنذاك عبد الفتاح السيسي للرئيس محمد مرسي وجماعة الإخوان من السلطة في يوليو 2013 في أعقاب احتجاجات جماعية ضد حكمه.

 

ودعا العاهل السعودي مصر الشهر الماضي لدعم اتفاق أنهى نزاعا دبلوماسيا دام ثمانية أشهر بين قطر من جهة والسعودية والإمارات والبحرين من جهة أخرى، على خلفية دعم قطر للإخوان، وترويجها لثورات الربيع العربي.

 

ومن المحتمل أن يكون موقف التهامي المتشدد ضد حماس والإسلاميين المرتبطين بالإخوان قد جعله "الضحية الأولى" لتجدد العلاقات بين القاهرة والدوحة.

 

وبالرغم من محاولات تفسير رحيل التهامي لأسباب شخصية، فإن التقارير الإعلامية اكتظت بتلميحات تدعي أن إقصاءه يعزي لأسباب سياسية.

 

وتقلد التهامي منصب مدير المخابرات العامة عقب قيادة السيسي مباشرة لعزل الرئيس المنتخب محمد مرسي.

 

التهامي كان معلما للسيسي وخدما معا في المخابرات الحربية خلال حقبة حكم حسني مبارك، قبل أن يترأس التهامي هيئة الرقابة الإدارية، اهم جهة رقابة مالية حكومية.

 

وظل التهامي رئيسا لتلك الهيئة حتى عام 2012، عندما أقصاه مرسي من منصبه.

 

وبعد يومين من عزل مرسي، عُين التهامي مديرا للمخابرات العامة.

 

ليس واضحا بعد ما إذا كان عزل التهامي يعكس تغييرا في السياسة المصرية، لا سيما وأنه أحد أشد الصقور في إدارة السيسي.

 

العديد من المسؤولين أرجعوا عزل التهامي لأسباب صحية، وقال آخر أنها رغبة في "ضخ دماء جديدة" للتعامل مع الموقف الأمني المعقد، لكنهم طلبوا جميعا عدم الكشف عن هوياتهم.

 

الجنرال المتقاعد سامح سيف اليزل، المقرب من السيسي والدوائر المخابرتية، قال لوكالة أسوشيتد برس إن التهامي دخل مؤخرا في المستشفى لإجراء عملية استبدال مفاصل.

 

وعاد التهامي في 12 ديسمبر الماضي من رحلة زار فيها السعودية والبحرين.

 

ومنذ عزل مرسي، قامت السلطات بحملة قمعية غليظة على أتباعه، والإسلاميين، والمعارضين العلمانيين، حيث ألقي القبض على آلاف الأشخاص، وقتل المئات، وفي ذات الوقت تزايدت الهجمات ضد قوات الأمن من قبل مجموعات مسلحة.

 

اقرأ أيضا:

فيديو..لحظة أداء خالد فوزي اليمين كرئيس للمخابرات العامة

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان