رئيس التحرير: عادل صبري 01:23 مساءً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

تايم: نجاحات أولية لغارات الائتلاف الدولي ضد داعش

تايم: نجاحات أولية لغارات الائتلاف الدولي ضد داعش

صحافة أجنبية

إقلاع طائرة حربية تابعة للائتلاف الدولي لشن ضربة جوية ضد داعش

تايم: نجاحات أولية لغارات الائتلاف الدولي ضد داعش

حمزة صلاح 19 ديسمبر 2014 21:47

بعد أربعة أشهر من الجمود في الحرب الجوية التي تقودها الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية (داعش)، أعرب الجيش الأمريكي أخيرا عن تفاؤله بشأن سير الحملة، بحسب مجلة "تايم" الأمريكية.

 

وقال الجنرال الأمريكي جيمس تيري، الذي يقود القوات الأمريكية في الحرب ضد داعش: “نرى نجاحات أولية في هذه المعركة، تقييمي للوضع أن داعش انتقل من حالة التمدد وتوسيع نفوذه إلى الدفاع عن نفسه".

 

وأكد الأميرال جون كيربي، كبير المتحدثين باسم البنتاجون، مؤخرا أن الضربات الجوبة قتلت ثلاثة من كبار المسئولين في تنظيم داعش خلال الشهر الماضي، موضحا: “منذ منتصف نوفمبر الماضي، نجحت الضربات الجوية للائتلاف الدولي ضد داعش في قتل العديد من كبار المسؤولين والقادة من المستوى المتوسط للتنظيم".

 

وأضاف كيربي: “نعتقد أن فقدان التنظيم بعض كبار قادته الرئيسيين يحط من قدرة التنظيم على القيادة والسيطرة في العمليات الجارية ضد القوات الأمنية العراقية، والتي تشتمل على القوات الكردية وقوات محلية أخرى".

 

وتابع كيربي أن الولايات المتحدة وحلفائها شنت 1361 ضربة جوية ضد داعش منذ أغسطس الماضي، 86% منها نفذتها الطائرات الحربية الأمريكية (كما شنت أمريكا 97% من الضربات الجوية في سوريا خلال هذا الشهر).

 

وذكرت المجلة أن تصريحات البنتاجون لا تأتي من فراغ، فقد أعرب المشرعون في لجنة الشئون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي الأسبوع الماضي عن غضبهم في بطء وتيرة الحرب ضد داعش، حيث سأل النائب تيد بو، النائب الجمهوري عن ولاية تكساس، بريت ماك جورك، مبعوث إدارة الرئيس باراك أوباما الخاص لمواجهة داعش: “هل لدى الولايات المتحدة خطط استراتيجية أخرى غير تسليح الجماعات السورية التي لن تظهر للعيان حتى عام 2016، وغير إسقاط القنابل والتي لا نعرف مدى نجاحها، وغير تقديم المساعدات العسكرية لبعض دول هذه الائتلاف؟"، فرد ريت ماك جورك قائلا: “خطة مكافحة داعش مصممة لتكون برنامجا على المدى الطويل".

 

ولفتت المجلة إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) أصبحت تستخدم اسم داعش (Daesh) - بدلا من الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (ISIS)، والدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIL) - بناء على رغبة حلفائها.

 

وفي اللغة العربية، يعتبر اسم داعش اختصارا للدولة الإسلامية في العراق والشام، رغم أن كلمة داعش (daesh) تعني حرفيا "السحق تحت الأقدام"، بحسب المجلة.

 

وأضاف الجنرال الأمريكي جيمس تيري: “شركاؤنا، على الأقل هؤلاء الذين أعمل معهم، طلبوا منا استخدام اسم داعش (Daesh)، لأنهم يشعرون بأننا لو استخدمنا اسم الدولة الإسلامية في العراق والشام (ISIL)، فإننا بذلك نضفي شرعية على الخلافة المزعومة، ويشددون بقوة على ضرورة ألا نفعل ذلك".

 

وأشارت المجلة إلى أن قوات داعش لا تزال تسيطر على ما يقرب من ثلث العراق وسوريا، وسيكون استعادة الأراضي الكبرى في كلا البلدين مستحيلة، ما لم تتجمع القوات البرية المحلية وتتلقى التدريب لخوض معارك مع التنظيم في المدن الكبرى التي يفرض السيطرة عليها، ولا يمكن إطلاق واحدة من مثل هذه الهجمات المضادة قبل أشهر، وسيستغرق الأمر سنوات لإخراج داعش من جميع المدن، بحسب مسئول في البنتاجون.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان