رئيس التحرير: عادل صبري 03:44 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فوربس: المغرب نموذج للديمقراطية الناجحة بالعالم العربي

فوربس: المغرب نموذج للديمقراطية الناجحة بالعالم العربي

صحافة أجنبية

الملك محمد السادس

فوربس: المغرب نموذج للديمقراطية الناجحة بالعالم العربي

حمزة صلاح 19 ديسمبر 2014 20:28

مع اقتراب العام 2014 من نهايته، رأت مجلة "فوربس" الأمريكية أن حالة الديمقراطية وحقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم تبدو قاتمة، فعلى سبيل المثال، تعمل روسيا والصين وإيران بنشاط للحد من انتشار الديمقراطية ليس فقط بداخلها، ولكن أيضًا إقليميًا ودوليًا، كما شهدت مصر – إحدى أكثر الدول نفوذًا في العالم العربي - تراجعًا كبيرًا في الديمقراطية، ومع بعض التفكير يتضح أن هناك بعض النماذج الإيجابية لجهود التحول الديمقراطي، وتعتبر المغرب واحدة منها.

 

وفي حين أن ديمقراطية المغرب لم تكتمل بعد، إلا أنها تسير بالفعل – لكن ببطء - في مسار إيجابي من الإصلاحات بدأته قبل أكثر من عقد من الزمان؛ فقد أنشأت المملكة عام 2004 هيئة الإنصاف والمصالحة لمعالجة القمع الذي وقع بين عامي 1956 و1999 من خلال تقديم تعويضات، وكانت هذه المبادرة الأولى من نوعها بالمنطقة وشكلت مقدمة لمزيد من الإصلاحات، بحسب المجلة.

 

ومنذ ذلك الوقت، اتخذت المغرب خطوات إضافية للتصالح مع ماضيها القمعي، خاصة عبر المصادقة على قانون جديد للأسرة، الذي يوسع حقوق المرأة، ويرفع سن الزواج القانوني للفتيات من 15 إلى 18 عامًا، ويعطي المرأة حقًا متساويًا مع الرجل في طلب الطلاق، والذي يجعل المغرب متقدمة تقريبًا إذا ما قورنت مع بقية دول العالم العربي، على حد قول المجلة.

 

كما فتحت المغرب نفسها للعالم، عن طريق السماح لمنظمات حقوق الإنسان بزيارة المملكة بانتظام ونشر تقارير عن حالة حقوق الإنسان بداخلها، وأتاحت للنساء الاضطلاع بدور ريادي، سواء في الحكومة أو في مختلف المجالات، وجاء الدستور الجديد لسنة 2011 ليكرس الفصل بين السلطات، ويمنح المغاربة دورًا قياديًا أكبر في تدبير الشأن العام المحلي والإقليمي، وأنشأ الدستور بدوره المجلس القومي لحقوق الإنسان، الذي يمتلك سلطة التحقيق في انتهاكات حقوق الإنسان، الكلام للمجلة.

 

ومن الأمثلة الحديثة للإصلاح الديمقراطي في المغرب، أنهت المملكة في مارس الماضي محاكمة المدنيين في المحاكم العسكرية، وسمحت بازدهار المجتمع المدني، حسبما قالت المجلة.

 

ولا يزال هناك الكثير يتعين على المغرب القيام به، لكنها تسير في مسار إيجابي بشكل مطرد، وفي منطقة موبوءة بالانتهاكات الممنهجة والاستبداد وعدم الاستقرار، تعتبر الإنجازات التي حققتها المغرب مثيرة للإعجاب، ويدفع صانعو القرار الغربيون نحو الاهتمام بالمغرب، باعتبارها نموذجًا ناجحًا لجهود إحلال الديمقراطية والاعتدال في العالم العربي، وكشريك يُعتمد عليه بالنسبة للغرب، بحسب المجلة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان