رئيس التحرير: عادل صبري 04:59 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

مبعوث الطاقة الأمريكي: الغاز الإسرائيلي سيذهب إلى مصر

مبعوث الطاقة الأمريكي: الغاز الإسرائيلي سيذهب إلى مصر

صحافة أجنبية

وزير الطاقة الإسرائيلي سيلفان شالوم أمام منشأة غاز

بالإضافة إلى تركيا والأردن

مبعوث الطاقة الأمريكي: الغاز الإسرائيلي سيذهب إلى مصر

وائل عبد الحميد 18 ديسمبر 2014 21:24

قال عاموس هوشستاين المبعوث الأمريكي الخاص لشؤون الطاقة الدولية إن صفقات الغاز الإسرائيلية مع مصر وتركيا والأردن ستتحقق، وفقا لموقع بلومبيرج.

جاء ذلك في سياق  مقابلة مع "معهد دراسات الأمن القومي بتل أبيب" ذكر فيها أن " إسرائيل ستكون قادرة على تصدير غازها الطبيعي إلى مصر والأردن وتركيا، والتغلب على كافة العقبات السياسية التي تعترض تلك الاتفاقيات".

ومضى يقول: ”لدينا وضع لافت للنظر تتشابه فيه المصالح الشخصية لكل الأطراف على صعيد الطاقة".

وتحاول إسرائيل إبرام صفقات تصدير غاز مع دول مجاورة، بعد اكتشاف حقول غاز خلال السنوات الخمس الماضية.

واعتبر هوشستاين أن علاقات الطاقة الجديدة في الشرق الأوسط من شأنها أن تخفف من حدة التوترات الدبلوماسية، وتابع: ” الطاقة لن تكون قائدا للعملية السياسية، لكنها حافز أساسي لنقل الأوضاع الجيوسياسية إلى اتجاه أكثر إيجابية".

وساعد هوشستاين على التوسط في صفقات هذا العام بين الشركة الأمريكية "نوبل إنرجي" التي ساعدت في اكتشاف الغاز مع شركاء إسرائيليين، وبين الشركتين الأردنيتين" البوتاس العربية"، و"برومين الأردن".

وعلاوة على ذلك، توسطت الخارجية الأمريكية في التوقيع على خطاب نوايا بين "نوبل إنرجي" وشركائها الإسرائيليين لتزويد "شركة الكهرباء الوطنية الأردنية" بالغاز لمدة 15 عاما.

وكان أعضاء البرلمان الأردني قد مرروا الأسبوع الماضي إجراء لإدانة صفقة الغاز مع إسرائيل، دعما للقضية الفلسطينية، واحتجاجا على الاعتداءات الإسرائيلية على مواقع إسلامية مقدسة.

وأضافت بلومبرج أن "نوبل إنرجي" وشركاءها الإسرائيليين وقعوا أيضا خطابات نوايا غير ملزمة هذا العام لتوصيل نحو 5.25 تريليون قدم مكعب إلى محطتي تسييل غاز طبيعي في مصر تديرهما شركتا "بي جي إنترناشيونال"، و"يونيون فينوسا"، وتتوقف إتمام الصفقة على موافقة الحكومة المصرية.

صفقات الغاز مع إسرائيل قضية تثير الجدل في مصر التي توقفت عن تصدير الغاز لإسرائيل عام 2012، بعد تفجيرات متعددة طالت خطوط الإمداد.

كما جرت مناقشات بين تل أبيب وأنقرة حول مد خط غاز بين إسرائيل وشركات تركية، لكنه أثار معارضة سياسية، وأعلن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أنه سيعارض المشروع ما لم تغير تل أبيب سياساتها تجاه الفلسطينيين، ونحو مقتل عشرة أتراك على أيدي القوات الإسرائيلية عام 2010 خلال محاولة توصيل إعانات لغزة.

لكن المبعوث الأمريكي أردف قائلا: ” ثمة بعض العقبات..لكني أرى العديد من المصالح،..ستكون صفقات يفوز فيها الجميع..تركيا وقبرص وإسرائيل وباقي المنطقة".

اقرأ أيضا

بالفيديو.. أسامة كمال: المصطبة والسبوبة سبب أزمة الطاقة في مصر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان