رئيس التحرير: عادل صبري 11:37 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

ميدل إيست مونيتور: الحكومة تتقاعس عن تنشيط السياحة في سيناء

ميدل إيست مونيتور: الحكومة تتقاعس عن تنشيط السياحة في سيناء

صحافة أجنبية

تراجعت العائدات السياحية في مصر من 3 مليارات جنيه مصري في عام 2010 إلى 125 مليون جنيه خلال 2014

وفقا لمستثمرين محليين

ميدل إيست مونيتور: الحكومة تتقاعس عن تنشيط السياحة في سيناء

محمد البرقوقي 18 ديسمبر 2014 10:26

انتقد مستثمرون في قطاع السياحة المصري الطريقة التي تتعامل بها الحكومة مع تلك الصناعة الحيوية في المدن الواقعة في شبه جزيرة سيناء، من بينها طابا ونويبع ودهب، وفقا لصحيفة ميدل إيست مونيتور البريطانية.

وقالت الصحيفة في تقرير نشرته، اليوم الخميس، على موقعها الإلكتروني، إنه قد تم إغلاق مطاري طابا ونويبع في شهر مايو الماضي بسبب الفيضانات العارمة التي تسببت في تدمير الطرق الرئيسية المؤدية إلى المطارين، بالإضافة إلى التلفيات التي تعرض لها المطاران.

ونسب التقرير لسامي سليمان، رئيس جمعية مستثمري نويبع وطابا، قوله إن هاتين المدينتين تعانيان من الانعزال الكامل عن العالم بسبب غلق الطرق والمطارات التي يصل من خلالها الزوار، مطالبا في الوقت ذاته السلطات المصرية بإعادة بناء المطارين والطرق.

ودعا سليمان أيضا الحكومة لإعادة تفعيل المنطقة الصناعية الحرة في نويبع، والتي تصل مساحتها إلى نحو مليوني متر مربع، جنبا إلى جنب مع  ميناء نويبع البحري.

وأشار سليمان إلى أن العديد من المشروعات السياحية يُقدر لها الفشل، كما يقوم مزودو الطاقة الكهربية بتعليق إمداداتهم للمشروعات بسبب عدم دفع الفواتير المستحقة لهم.

من جانبه، أفاد محرم هلال، نائب رئيس الاتحاد المصري لجمعيات المستثمرين، بأن ملايين الجنيهات التي تم استثمارها في كل من نويبع وطابا يتم إهدارها.

ويشار إلى أن عددا من أصحاب الفنادق قد زُج بهم في السجون نظرا لعدم  قدرتهم على تسوية ديونهم المستحقة للبنوك وأطراف أخرى.

وكانت صحيفة "الجارديان" البريطانية إن عائدات السياحة بمصر تراجعت إلى نحو 95% في ظل الاضطرابات السياسية التي تشهدها البلاد، مشيرة إلى انخفاض إيرادات وزارة السياحة مما يزيد من القلق من عدم قدرتها على دفع رواتب موظفيها.

ونقلت الصحيفة عن وزير الآثار المصري قوله إن الإيرادات من المعالم الأثرية القديمة مثل الأهرام تراجعت إلى 95% منذ عام 2011 مع اندلاع الثورة التي أطاحت بحسني مبارك.

وتابعت الصحيفة أن العائدات انخفضت من 3 مليارات جنيه مصري في عام 2010 إلى 125 مليون جنيه خلال 2014، مضيفة أن هذا التراجع الشديد يجعل وزارة السياحة تكافح من أجل دفع رواتب موظفيها، حيث أعلن وزير السياحة في تصريحات إعلامية أن هذا الدخل لا يكفي سوى لراتب شهرين فقط.

وأشارت الصحيفة إلى ما وصفته بـ"تدمير السياحة في مصر" منذ 2011 مع بث تقارير لوسائل الإعلام عن الاضطرابات، لافتة إلى تحذيرات الغرب لمواطنيه لتأجيل السفر إلى مصر .

كانت السياحة في مصر قد انهارت منذ عام 2011، مع تزايد تقارير وسائل الإعلام حول الاضطرابات الاجتماعية هناك، إلى جانب تحذيرات الدول الغربية لمواطنيها بعدم السفر إلى معظم الوجهات الشهيرة في البلاد.

وتشير الإحصاءات أن 9.5 مليون سائح فقط هم من أقاموا في الفنادق في مصر في عام 2013، مقارنة بـ14.7 مليون في عام 2010.

ورغم أنّ الإقبال قد بدأ يتزايد على منتجعات البحر الأحمر في مصر، ولكن زوار المواقع التاريخية والأثرية في القاهرة والأقصر وأسوان، حيث تستمد الوزارة معظم دخلها، لا يزالون قليلين ويأتون على فترات متباعدة، فقد سجّلت فنادق مدينة الأقصر حيث يوجد قبر توت عنخ آمون وكنوز فرعونية أخرى، أنه في ليلة واحدة من هذا الشهر، كان هناك فقط 264 سائحًا مقيمًا في فنادق المدينة.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان