رئيس التحرير: عادل صبري 12:23 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

ن. تايمز: اعترافات الغرب بفلسطين خطوة على طريق السلام

ن. تايمز: اعترافات الغرب بفلسطين خطوة على طريق السلام

صحافة أجنبية

محمود عباس وبنيامين نتنياهو

ن. تايمز: اعترافات الغرب بفلسطين خطوة على طريق السلام

حمزة صلاح 15 ديسمبر 2014 18:43

رأت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أن الاعترافات البرلمانية الغربية المتتالية بالدولة الفلسطينية بمثابة خطوة تجاه حل تفاوضي عادل للصراع العربي – الإسرائيلي، وإلا سيكون البديل مجموعة من الكوابيس: التمييز، والعنف، والثأر، والانتقام.

 

وأضافت الصحيفة أن البرلمانات في مختلف أنحاء أوروبا – بريطانيا، وإسبانيا، وفرنسا، وأيرلندا، والآن البرلمان الأوروبي – تتصرف من أجل الحفاظ على آفاق التعايش السلمي بين الإسرائيليين والفلسطينيين، وتأتي هذه الاعترافات بدولة فلسطين على أساس حدود عام 1967 في إطار المساهمة في إحلال السلام عن طريق التفاوض.

 

وقد اعترفت السويد بالفعل بدولة فلسطين، وسوف تتبعها حكومات أخرى خلال العام 2015، ويرى الفلسطينيون أن سياسة اللاعنف التي ينتهجها رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس تجلب الموافقة الدولية لدولة فلسطين، وتمهد الطريق لإجراء محادثات سلام برعاية الأمم المتحدة، وسوف يرى الإسرائيليون أن حل الدولتين سيُطبق على الأرض المقدسة، لذلك ستحتاج الحكومة التي ستُنتخب في مارس المقبل التفاوض من أجل هذه الغاية بحسن نية، بحسب الصحيفة.

 

ولفتت الصحيفة إلى أن الوضع الراهن المتعلق بالصراع العربي – الإسرائيلي سيئ، ويزداد سوءًا، في حين أن كلا الشعبين لديهما الحق في العيش بأمان، دون خوف من الآخر، ولديهما الحق في تقرير المصير، بما في ذلك إقامة دولة فلسطينية، ومن أجل ذلك، يحتاج الطرفان إلى تبني مبدأ الاحترام المتبادل، ومنع المفسدين من إدامة الأساطير والشك والعنف، فالحياة مقدسة لكل شخص، بغض النظر عن جنسيته، سواء كان فلسطينيًا أو إسرائيليًا.

 

واعتبرت الصحيفة أن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة هو الضامن الصحيح في مفاوضات السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وهناك اتفاق أمريكي – أوروبي واسع على نتيجة عادلة: العودة إلى حدود 1967 مع إمكانية تبادل الأراضي، والقدس عاصمة مشتركة للدولتين، وحلف شمال الأطلسي (ناتو) يتولى حفظ الأمن بينهما، ووجود قوات حفظ سلام بقيادة أمريكية – أوروبية، والتوصل إلى حل عادل لقضية اللاجئين، مع إعطاء الحق لكل الفلسطينيين في العيش في دولة فلسطين، فالسيادة الفلسطينية تعني نهاية للاحتلال، والانسحاب الكامل للقوات الإسرائيلية.

 

واختتمت الصحيفة بالقول إن حل الدولة الواحدة - التي تسعى إسرائيل لتطبيقه – سيعني القهر والعنف داخل تلك الدولة، وفي هذا السيناريو، ستكون النتيجة الانزلاق نحو الكارثة، ومن أجل الحفاظ على هوية كل دولة ومبادئها وسمعتها العالمية، سوف تحتاج إسرائيل فلسطين بنفس قدر احتياج فلسطين لإسرائيل.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان