رئيس التحرير: عادل صبري 11:19 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

Walla: تسريبات حماس.. كابوس إسرائيل يتحقق

Walla: تسريبات حماس.. كابوس إسرائيل يتحقق

صحافة أجنبية

أحد عناصر القسام خلال عملية اقتحام قاعدة زيكيم

Walla: تسريبات حماس.. كابوس إسرائيل يتحقق

معتز بالله محمد 14 ديسمبر 2014 18:10

تحت عنوان "الأفلام التي سربتها حماس.. كابوس الجيش الإسرائيلي يتحقق".. كتب" أمير بوحبوت" المحلل العسكري لموقع "walla" يقول: "الأفلام الموثقة التي نشرها التنظيم لتسلل وحدة مخربين داخل إسرائيل خلال "الجرف الصامد" كشفت أسرار متنوعة. الخوف أن يكون الهاكر الفلسطيني استغل ثغرة في التأمين ونسخ المزيد من الملفات السرية".

 

وأضاف: "وقفت عناصر في سلاح الطيران وقيادة الجنوب بلا حول ولا قوة بعد مشاهدة الأفلام التي سُربت على الانترنت ووثقت تسلل غواصي حماس لمنطقة قاعدة زيكيم، وتسلل مخربين لمستوطنة أشكول خلال عملية" الجرف الصامد". يبدو من النظرة الأولى أن الحديث يدور عن أفلام تم الكشف عنها في الماضي، تعرض تسلسل الأحداث من الزاوية العسكرية. مع ذلك، فمن نظرة عميقة يتضح أن موضوعات يحاول الجيش الإسرائيلي إخفاءها ويصنفها سرية للغاية تم فضحها. حيث انهارت الحماية التي فرضها الجيش على تلك الأسرار، وما زال السبب غير معروف".

 

"بوحبوت" قال إنه نظرًا لخطورة الوضع، أدلى رئيس الأركان الإسرائيلي بتعليماته لفتح تحقيق لتحديد السبب الذي أدى لعملية التسريب، معتبرًا أن هناك احتمالين، الأول والأكثر "رعبا" أن يكون الهاكر الفلسطيني استغل ثغرة في أنظمة الحماية الإلكترونية الخاصة بالجيش الإسرائيلي، والتي ينفق عليها أموال طائلة، لكنه أشار إلى أن خبراء حماية المعلومات يصفون هذا الاحتمال بالضعيف.

 

الاحتمال الثاني والأكثر واقعية- والكلام للمحلل الإسرائيلي- أن تكون الملفات تم تداولها أكثر من مرة على يد عناصر داخل منظومة الأمن الإسرائيلية، ونتيجة للإهمال لم يتم الحفاظ عليها وفقا للقواعد والتعليمات. لذلك تم تسريبها إلى الانترنت ومن هناك وجدت طريقها لحماس.

 

مصدر إسرائيلي متخصص في حماية المعلومات توقع أن يكون عنصر ذو صلاحية نسخ الملفات على ديسك أون- كي ( فلاشا) محمي، وبعد استخدامه في العمل، أعاد استخدامه لأغراض مدنية، جرى خلالها حفظ الملفات عن طريق أحد البرامج المخصصة لذلك، ومن هنا تم تسريبه.

 

مصدر عسكري بارز، سبق وعمل في مجال حماية المعلومات، كشف أن تسريبات من هذا النوع لم تكن الوحيدة من نوعها، فخلال الـ10 سنوات الماضية تم نقل معلومات بشكل غير معلن عدة مرات ما تسبب في الكثير من الأضرار الخطيرة.

 

في إحدى المرات عام 2005 نسخ ضابط في القيادة الشمالية مجموعة من الوثائق، وأرسلها لصديق له عبر البريد الالكتروني، فرفعها الأخير على الفيس بوك.

 

المصدر العسكري علق على مثل هذه الوقائع قائلا:” لا يمكن تقديم حماية كاملة ضد الحماقة.. اعتقد أن الحديث يدور عن إهمال، وليس عن عمليات مخطط لها من قبل عنصر معاد".

 

"بوحبوت" قال إنَّ هناك عدد كبير من الهيئات العاملة على حماية معلومات جيش الاحتلال، والحفاظ على أسراره، من بينها قسم أمن المعلومات، والرقابة، وقسم الحماية الالكترونية وغيرها. لذلك يثير تسريب هذه الأفلام أسئلة صعبة حول نظام الأولويات في الجيش فيما يتعلق بحماية المواد السرية.

وختم مقاله متندرًا: "بدون شك علينا الاستعداد لعصر تتدافع فيه الكثير من مواد الجيش التي تصنف كسرية على الانترنت بسهولة ويسر".

 

وأفرجت حماس خلال الأيام الماضية عن مقطعي فيديو، قالت إنها استولت عليهما من حواسيب تابعة للجيش الإسرائيلي، وأظهرا مشاهد من عمليات نفذتها كتائب القسام، الجناح المسلح للحركة. فالفيديو الذي عرضته قناة "الأقصى" أمس السبت احتوى ما يُعتقد أنه تصوير جوي من طائرات استطلاع إسرائيلية، لمقاتلين ينتمون لكتائب القسام، خلال وجودهم داخل الأراضي الإسرائيلية، في المنطقة المحاذية للقطاع، خلال عودتهم بعد تنفيذ عملية عسكرية في بداية الحرب الإسرائيلية الأخيرة على غزة.

 

كذلك أظهر مقطع فيديو مدته 5 دقائق ونصف، عرضه موقع مقرب من حماس الخميس الماضي، مقاتلين يشنون عملية داخل قاعدة زيكيم العسكرية الإسرائيلية الواقع شمال قطاع غزة، في التاسع من شهر يوليو الماضي. ويظهر اشتباكًا مسلحًا مباشرا بين المقاتلين الفلسطينيين، وقوات إسرائيلية، من مسافة قريبة للغاية، حيث حاولوا تفجير إحدى الدبابات الإسرائيلية.

 

اقرأ أيضا..

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان