رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ن. تايمز: مصر انتظرت احتجاجات الإسلاميين.. لكنها لم تأت

ن. تايمز: مصر انتظرت احتجاجات الإسلاميين.. لكنها لم تأت

صحافة أجنبية

الاحتشاد ضعيف فى احتجاجات 28 نوفمبر

ن. تايمز: مصر انتظرت احتجاجات الإسلاميين.. لكنها لم تأت

حمزة صلاح 28 نوفمبر 2014 19:12

لقى اثنان من كبار ضباط الجيش مصرعهما، اليوم الجمعة، جراء إطلاق النار عليهما من داخل سيارة مارة بالقاهرة، في يوم لم تتحقق فيه المخاوف إلى حد كبير بشأن الاحتجاجات الإسلامية المزعومة ضد الحكومة المدعومة من الجيش، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن الجماعة الإسلامية الصغيرة شديدة المحافظة المعروفة باسم "الجبهة السلفية" دعت للاحتشاد بكثافة اليوم الجمعة، معتبرة أن الهوية الدينية فى مصر تتعرض للاعتداء منذ عزل الرئيس الأسبق محمد مرسى، المنتمى لجماعة الإخوان المسلمين، فى يوليو من العام الماضى، لكن الاحتجاجات كانت محدودة، ولم تكن بالحجم الهائل الذى توقعه الكثيرون.

 

وذكرت الصحيفة أن الإخوان المسلمين، الجماعة الإسلامية الرئيسية فى مصر، أصدرت تصريحات متضاربة بشأن الاحتجاجات، حيث إنها وافقت على المفهوم، لكنها حثت المتظاهرين على تجنب المواجهات مع الشرطة، وإبقاء الاحتجاجات سلمية.

 

كما عارضت معظم الجماعات الإسلامية الأخرى الدعوة للاحتجاج تحت شعار الإسلام وليس الديمقراطية، وهذا شمل الحركة الإسلامية شديدة المحافظة الرئيسية التى دعمت عزل مرسى، وكذلك الجماعات الإسلامية الليبرالية التى انضمت للإخوان فى معارضة الحكومة الحالية، كما أدانت الجماعة الإسلامية - التى قادت التمرد العنيف منذ التسعينيات من القرن الماضى لكنها تخلت عن العنف مؤخرا - الاحتجاجات بوصفها مثيرة للاستقطاب، بحسب الصحيفة.

 

وفى غضون ذلك انشغلت وسائل الإعلام المملوكة للدولة والموالية للحكومة خلال الأسابيع الماضية بالتحذيرات المتصاعدة بشأن مخاطر احتجاجات 28 نوفمبر، وقد أظهر رجال الدين الموالين للحكومة الدعم للدعوات بالرد القوى من جانب قوات الأمن على الاحتجاجات، كما كانت قوات الجيش والشرطة فى حالة تأهب قصوى اليوم، فكانت أجزاء كثيرة من العاصمة القاهرة تحت التأمين المشدد، وكان العديد من المحلات التجارية مغلقة، ومعظم الشوارع خالية.

 

وبصرف النظر عن مقتل الضابطين، كانت هناك بعض الاحتجاجات المتفرقة والمتقطعة، بجانب بعض الانفجارات الصغيرة التى لم تؤد إلى وقوع ضحايا، فكان مستوى العنف عادى في جميع أنحاء مصر، على حد قول الصحيفة.

 

واختتمت الصحيفة بالقول إن المخاوف الضخمة من احتجاجات اليوم قد تكون انعكاسا للمخاوف المتزايدة من التمرد المسلح المتمركز فى شمال سيناء، حيث قتلت هجمات المتطرفين الإسلاميين هناك مئات الجنود والضباط منذ عزل مرسى، وفى هجومين بشعين وقعا فى أكتوبر الماضى لقى ما لا يقل عن 31 جنديا وضابطا مصرعهم فى نقطة تفتيش عسكرية بشمال سيناء، كما وقع هجوم آخر الشهر الجارى استهدف سفينة تابعة للبحرية المصرية فى البحر.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان