رئيس التحرير: عادل صبري 10:52 مساءً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فاينانشيال تايمز: الغاز القبرصي يشعل فتيل الصراعات الإقليمية

فاينانشيال تايمز: الغاز القبرصي يشعل فتيل الصراعات الإقليمية

صحافة أجنبية

الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ونظيره القبرصي أناستازيادس ورئيس وزراء اليونان أنتونيس ساماراس

فاينانشيال تايمز: الغاز القبرصي يشعل فتيل الصراعات الإقليمية

محمد البرقوقي 27 نوفمبر 2014 10:05

توقعت صحيفة الفاينانشيال تايمز البريطانية نشوب صراعات إقليمية محتملة نتيجة تعزيز التعاون بين مصر وقبرص في مجال الطاقة، على اعتبار ظهور البلدين كتكتل معادٍ لتركيا في شرقي البحر المتوسط،، ما يقوض الآمال التي تعلقها الولايات المتحدة على مساهمة اكتشافات الغاز في المنطقة في تخفيف التوترات الإقليمية.

وقالت الصحيفة في تقرير لها نشرته، اليوم الخميس، إن وزير البترول المصري شريف إسماعيل قال خلال الاجتماع الثلاثي المصري القبرصي اليوناني الذي عُقد، أمس الأول الثلاثاء، في مدينة نيقوسيا القبرصية إن القاهرة سوف تسرع من المباحثات الساعية إلى استيراد الغاز القبرصي بهدف سد الاحتياجات المحلية المتنامية وإعادة تصديره إن أمكن.

وأضافت الصحيفة أن استخدام الغاز القبرصي تحول إلى خلاف محتدم بين قبرص وأنقراة، مستشهدة بتصريحات رئيس الوزراء التركي أحمد داود أوغلو التي قال فيها "ينبغي أن يعرفوا أنهم إذا ما حاولوا التنقيب عن النفط أو الغاز الطبيعي في جنوبي قبرص، فإننا لن نسمح بذلك".

وتابع: "البحر المتوسط بحرنا أيضا، وسوف نقوم بالتنقيب أيضا إذا ما تطلب الأمر".

لكن الاجتماع الوزاري في نيقوسيا هو الأحدث فقط من نوعه في وقت تشهد فيه العلاقات التركية مع العديد من جيرانها تدهورا ملحوظا، موضحة أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد عقد قمة مع نظيره القبرصي نيكوس أناستاسيادس ورئيس الوزراء اليوناني أنتونيس ساماراس في القاهرة في أوائل الشهر الجاري.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصر وقبرص قد عززتا من علاقتيهما بإسرائيل التي أصبحت علاقتها بتركيا على صفيح ساخن بسبب دعم الأخيرة المطلق لجماعة الإخوان المسلمين وحركة المقاومة الإسلامية حماس.

ونسبت الفاينانشيال تايمز لسينان أولجين من مؤسسة كارنيجي أوروبا Carnegie Europe قوله إن " هذا مؤشر على ضعف قدرة تركيا على تأسيس تحالفات في المنطقة"، مردفا أن "علاقات أنقرة بالحركات الإسلامية يُنظر إليها على أنها تمثل تهديد للوضع الراهن في بلدان عديدة".

واستطرد: " ثمة بالتأكيد عنصر تحالف مناوئ لتركيا يتشكل هنا، على الرغم من أنني أرى  هذا التحالف هشا وغير فاعل".

ولفتت الصحيفة إلى أن العلاقات بين القاهرة وأنقرة قد مرت بتدهور حاد منذ أن أطاحت المؤسسة العسكرية المصرية بالرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في الثالث من يوليو 2013، كما أعلنت القاهرة مؤخرا أنها لن تمد أمد اتفاقية نقل تجارية مدتها ثلاث أعوام كانت قد أبرمتها مع تركيا في 2012، والتي توفر بديلا عن المسارات الواصلة عبر سوريا التي مزقتها الحرب.

في غضون ذلك، تبدي إسرائيل رغبة قوية في التقرب من مصر، بينما تشهد علاقاتها بتركيا عداء متزايدا بالرغم من المحاولات الرامية إلى استعادة العلاقات الدبلوماسية كاملة بينهما العام الماضي.

وتنكر قبرص سعيها لتأسيس تحالف مناوئ لتركيا، غير أن التوترات القائمة بينهما قد زادت حدتها على نحو ملحوظ في الأسابيع الأخيرة بسبب اعتراض الأخيرة على محاولات قبرص الحفر في البحر المتوسط بحثا عن غاز.

وصعدت انقرة اعتراضها هذا الشهر الماضي بإرسال سفينة حربية إلى جنوب قبرص بدعوى حماية الأقلية التركية هناك، وأدان آنذاك وزير الخارجية القبرصي يوانيس كاسوليدس الاعتداء التركي لدفع العلاقات بين البلدين إلى حافة الاحتقان.

ويرى التقرير أن دخول مصر في اتفاقية مع قبرص قد يوفر سوقا للغاز القبرصي الذي تسعى مصر إلى استيراده لتغطية حاجاتها من الغاز، وإعادة توريده أيضا إلى الخارج.

وكان نائب الرئيس الأمريكي "جو بايدن" قد صرح الأسبوع الماضي، بأنه يأمل في أن تكون اكتشافات الغاز الجديدة في منطقة شرق البحر المتوسط وسيلة لإنهاء التوتر بين تركيا وجيرانها وخلق حلف يضم كلا من تركيا وقبرص واليونان ومصر وإسرائيل.

اضغط هنا لمتابعة النص الأصلي

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان