رئيس التحرير: عادل صبري 02:12 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جارديان: داعش يسعى لتعزيز شرعيته الجهادية

جارديان: داعش يسعى لتعزيز شرعيته الجهادية

صحافة أجنبية

إعدام الرهينة الأمريكي بيتر كاسيج و14 سوريا مواليا لنظام الأسد

عبر فيديو إعدام البريطاني بيتر كاسيج..

جارديان: داعش يسعى لتعزيز شرعيته الجهادية

حمزة صلاح 17 نوفمبر 2014 21:49

رأت صحيفة "جارديان" البريطانية أن الأنشطة الدعائية لتنظيم الدولة الإسلامية (داعش) تحاول إلقاء الضوء على غزارة تدفق المقاتلين الأجانب من جميع أنحاء العالم للانضمام إليه، في مسعى لجذب المزيد من المقاتلين، وإظهار التنظيم نفسه بأنه الطليعة الجديدة للجهاد العالمي.

 

ويظهر في الفيديو المروع الأخير لإعدام الرهينة الأمريكي بيتر كاسيج أن عددا من المقاتلين الأجانب – وجوههم مكشوفة – ضمن كتيبة الذبح لدى داعش، على عكس تسجيلات الفيديو السابقة التي ظهر المقاتلون فيها ملثمين.

 

وجاء إعلان قتل كاسيج، وهو خامس رهينة غربي تصور داعش ذبحه، في تسجيل مصور مدته 15 دقيقة لذبح 14 رجلا على الأقل قال التنظيم إنهم طيارون وضباط موالون للرئيس السوري بشار الأسد.
 

وكان التنظيم قد بث من قبل تسجيلات تصور ذبح رجلين أمريكيين ورجلين بريطانيين، وظهر فيها متشدد ملثم بقناع أسود ويشهر سيفا ويتحدث اللغة الإنجليزية بلكنة بريطانية، وأطلقت عليه وسائل الإعلام البريطانية لقب جون الجهادي، لكن وجوه معظم المتشددين في التسجيل الأخير كانت مكشوفة، وكان هناك رجلا يبدو أنه بريطاني يدعى ناصر المثني كان يقف إلى جوار جون الجهادي.

 

ويرى محللون أن ظهور المقاتلون الأجانب لا يبعث برسالة تهديدية واضحة لحكومات وطنهم فحسب، ولكن أيضا يساعد التنظيم في تعزيز شرعيته الجهادية.

 

وقال آكي بيترز، محلل سابق في شؤون مكافحة الإرهاب لدى وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "سي آي إيه": “داعش يريد أن يظهر نفسه أنه التنظيم الجهادي المشروع الذي يقاتل منذ أكثر من عقد من الزمان".

 

وأضاف: “يعرض التنظيم أن لديه مقاتلون من بريطانيا وفرنسا وجنوب آسيا وجنوب شرق آسيا، ظهروا جميعهم في الفيديو من غير أقنعة، لقد حصل التنظيم على مقاتلين من مختلف أنحاء العالم الإسلامي".

 

ووفقا لتقارير صدرت مؤخرا عن مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة، سافر حوالي 15 ألف مقاتل أجنبي من 80 دولة إلى العراق وسوريا للانضمام للجماعات الجهادية مثل داعش.

 

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان