رئيس التحرير: عادل صبري 10:36 صباحاً | السبت 17 نوفمبر 2018 م | 08 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

نتنياهو لـ الجيش والشاباك: ما تنشروش غسيلنا الوسخ

نتنياهو لـ الجيش والشاباك: ما تنشروش غسيلنا الوسخ

صحافة أجنبية

جانتس وكوهين

نتنياهو لـ الجيش والشاباك: ما تنشروش غسيلنا الوسخ

معتز بالله محمد 12 نوفمبر 2014 18:47

وبَّخ رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو كلاً من رئيس أركان جيش الاحتلال "بيني جانتس"، ورئيس جهاز الشباك، "يورام كوهين"، وطالبهما ـ خلال اجتماع عاجل ـ بالكف عن الخروج بالخلافات الأمنية إلى العلن، وذلك في أعقاب الكشف عن أزمة ثقة عويصة بين الجانبين.


وقالت القناة الثانية الإسرائيلية إنَّ حربًا كلامية اشتعلت بين "جانتس" و"كوهين"، بعد أن اتهم الأخير الجيش بعدم الاستجابة للإنذارات التي أرسلها الجهاز قبل عملية "الجرف الصامد"، بشأن تخطيط حركة المقاومة الإسلامية حماس، لدك إسرائيل بالصواريخ وتنفيذ عمليات خلف خطوط الجيش.
 

ونقلت عن مصادر أمنية بارزة أنَّ الجيش كجهة مركزية مسؤولة عن أمن إسرائيل، لا يمكن أن يوافق على مزاعم جهة أمنية أخرى بأنه تجاهل تحذيراتها حول اندلاع الحرب.

 

وبعث رئيس الأركان اليوم الأربعاء بشكوى لإذعة لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو يختصم فيها رئيس جهاز الأمن العام (الشاباك). وعلى الفور أرسلت ما تسمى لجنة الأمن والخارجية التابعة للكنيست رسالة عاجلة لنتنياهو تطالبه فيها بالتدخل الفوري لتهدئة النفوس.

 

القضية تتمحور حول جلسة المجلس الأمني المصغر التي عقدت في 28 أغسطس الماضي، بعد يومين من إعلان وقف إطلاق النار وانتهاء الحرب، حيث استعرض "كوهين" أداء جهازه خلال الحرب، وفي نهاية حديثه قال إنه سبق وحذر في يناير من اندلاع حرب.

 

وزير العدل الإسرائيلية "تسيبي ليفين"، ووزير الأمن الداخلي" إسحاق أهارونوفيتش "قائلاً: "إن كلام رئيس الشاباك لا يمت للحقيقة بصلة كذلك اختتم نتنيهو الجلسة مؤكدًا أنه تفحص كل التقارير الاستخبارية ولم يصادف وثيقة تصدق على كلام "كوهين".

 

عادت العاصفة لتتجدد أمس الأول، حيث بثت القناة في برنامجها "عوفدا" تحقيقًا كشف فيه مسؤولون كبار بـ "الشاباك" عن حصولهم على معلومات استخبارية في يناير 2014، وأنهم حذروا الجيش من إمكانية أن تقوم حماس بشن هجوم صاروخي على إسرائيل في بداية يوليو.

 

في المقابل أنكر الجيش تلك "المزاعم" وأصر مسؤولوه على أنهم "لم يتلقوا أي تحذيرات عن اندلاع حرب في يوليو".

 

عضو الكنيست عن حزب العمل "نحمان شاي" قال في أعقاب الكشف عن أزمة الثقة بين الأجهزة الأمنية الإسرائيلية: "رسالة الشكوى التي أرسلها رئيس الأركان ضد رئيس الشاباك وكشف الخلاف بين الجهات الأمنية لدولة إسرائيل بشكل علني هي بمثابة إفلاس زعامة. كانت هناك اختلافات في السابق، لكنهم لم ينكشفوا أبدًا على رؤوس الأشهاد".

 

وتابع: "ما يحدث دليل على ضعف رئيس الحكومة الذي فشل في السيطرة على بيته من الداخل. فالحكومة تخشى التحقيق في ملابسات الحرب ونتائجها. وتدرك السبب وراء ذلك. في نهاية الأمر ستخرج إلى النور الإخفاقات والفشل الذي واكبها، ما سوف يستدعي تحقيق قضائي خارجي. أدعو لجنة الأمن والخارجية إلى مناقشة الامر بشكل عاجل".

 

اقرأ أيضًا:

رئيس الأركان الإسرائيلي: مقاتلو غزة شجعان

بأمر المقاومة.. جانتس مسترخيا على مقهى بتل أبيب

جانتس: أمن إسرائيل وهم يمكن لشرارة أن تشعله

الشاباك: حماس خططت للانقلاب على عباس بالضفة

هآرتس: تقرير "الشاباك" بشأن محاولة حماس الانقلاب على السلطة مفبرك

مدير الشاباك السابق: حماس أذاقتنا المرارة

بيريز: سلام بارد أفضل من حرب ساخنة

هآرتس: الجيش الإسرائيلي خاض في غزة حربا دينية

هآرتس: حرب غزة تصيب الإسرائيليين بالسكري

جنود إسرائيليون عائدون من غزة: مش لاقيين ناكل

ما بعد الهزيمة..غزة تلاحق نتنياهو داخل الكنيست

هآرتس: صواريخ حماس تغلق مدارس إسرائيلية

فضيحة..جنود الاحتلال يسرقون عتادًا حربيًا تبرع به إسرائيليون

بروفيسور إسرائيلي: تأثير حرب غزة مساوٍ لـ أكتوبر 73

صحفي إسرائيلي: قوة ردعنا انكسرت في غزة

وزير إسرائيلي: وجودنا في خطر

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان