رئيس التحرير: عادل صبري 12:27 مساءً | الخميس 20 سبتمبر 2018 م | 09 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

إن بي سي: 4 أسباب وراء تحالف بيت المقدس وداعش

إن بي سي: 4 أسباب وراء تحالف بيت المقدس وداعش

صحافة أجنبية

إن بي سي: 4 أسباب وراء مبايعة "بيت المقدس" "لداعش"

إن بي سي: 4 أسباب وراء تحالف بيت المقدس وداعش

محمد حسن 12 نوفمبر 2014 18:06

علقت شبكة (إن بي سي) الإخبارية الأمريكية على إعلان جماعة "أنصار بيت المقدس" مبايعتها لتنظيم "داعش"، قائلة إن تلك الخطوة توجه معركة داعش نحو مصر ومن شأنها تقوية التنظيمين.

 

ورصدت الشبكة في تقرير لها اليوم الأربعاء 4 أسباب وراء تحالف "بيت المقدس" و "داعش" وهي: 

 

1- وحشية أنصار بيت المقدس: منذ يوليو العام الماضي، قام مقاتلو التنظيم بقتل مئات من قوات الأمن المصرية في سلسلة من الهجمات الانتحارية، والاغتيالات، وأغلب من قتلوا صغار السن، والعديد منهم مجندين يؤدون الخدمة العسكرية الإلزامية، وجاءت أكبر العمليات الشهر الماضي عندما قتل التنظيم 31 جنديا مصريا، ما دفع الحكومة المصرية لتبني إجراءات أمنية شديدة.

 

ولم يقتصر بيت المقدس في عملياته على المسؤولين العسكريين والأمنيين، بل استهدف المدنيين وأعلن مسؤوليته عن هجوم وقع في فبراير الماضي على حافلة كان على متنها سياح، ما أسفر عن مقتل 4 أشخاص.

 

2- كراهية أنصار بيت المقدس لإسرائيل: العديد من العمليات الأولى للتنظيم كانت موجهة صوب إسرائيل، ففي يوليو عام 2012 فجر التنظيم خط غاز بين إسرائيل ومصر، فضلا عن إطلاق عشرات الصواريخ على مدينة إيلات جنوب إسرائيل والهجوم على دورية على الحدود الإسرائيلية في سبتمبر من العام نفسه ردا على الفيلم المسيء للرسول.

 

وفي الشهور الأخيرة، قام التنظيم بقطع رؤوس وإطلاق النار على عدة أشخاص في سيناء، بتهمة تقديم معلومات إلى الجيشين المصري والإسرائيلي.

 

3- التسليح الجيد لأنصار بيت المقدس: لا يقتصر نشاط التنظيم على زرع الألغام ومشاهدة النتيجة من بعيد، فالمحللون يقولون إن التنظيم نجح في الفترة الأخيرة في تجنيد مقاتلين على درجة عالية من الخبرة قادرين على الصمود في ميدان القتال وقت تعرضهم للهجوم، ومن حيث القوة العسكرية، فمن المعروف أن المجموعة لديها قاذفات صواريخ محمولة تعرف باسم منظومات الدفاع الجوي المحمولة، والتي نجحت في إسقاط طائرة هليكوبتر عسكرية في وقت سابق من العام الجاري.

 

4- حداثة نشاط التنظيم: لم يكن معروفا من قبل اسم التنظيم لكنه ظهر في شبه جزيرة سيناء عام 2011 في أعقاب سقوط نظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، لكنه لم ينشط إلا في أعقاب سقوط الرئيس الأسبق محمد مرسي، فبدأ التنظيم في استهداف قوات الأمن ورموز الدولة المصرية، ولم تدرج أمريكا التنظيم على قائمة التنظيمات الإرهابية إلا في وقت مبكر من العام الحالي، وتقدر أعداد المقاتلين في التنظيم ببضعة آلاف مقاتل، وهم خليط من بدو سيناء ومصريين وبعض المقاتلين الأجانب.

 

واختتمت الشبكة تقريرها بالإشارة إلى أن التحالف يعود بالنفع على التنظيمين، فداعش لديه من الموارد المالية والعسكرية ما يؤهله لاستقطاب المزيد من المقاتلين، يضاف إلى ذلك استغلاله الجيد لوسائل التواصل الاجتماعي ونجاحاته العسكرية في العراق وسوريا، الأمر الذي سينعكس بما لا يدع مجالا للشك على حلفاء "داعش" ومن بينهم "أنصار بيت المقدس" في استقطاب المزيد من المقاتلين.

 

اقرأ أيضا

داعش" style="line-height: 1.6;">ن.تايمز: مبايعة "بيت المقدس" إنجاز تاريخي لداعش

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان