رئيس التحرير: عادل صبري 09:41 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

رويترز: في مصر.. وعود اقتصادية وإصلاحات سياسية غائبة

رويترز: في مصر.. وعود اقتصادية وإصلاحات سياسية غائبة

صحافة أجنبية

اجتماع سابق للحكومة برئاسة ابراهيم محلب

رويترز: في مصر.. وعود اقتصادية وإصلاحات سياسية غائبة

محمد البرقوقي 28 أكتوبر 2014 09:35

أفردت وكالة "رويترز" تقريرا مطولا حول الأوضاع الاقتصادية والسياسة في مصر، قائلة إن الوزراء المصريين قدموا مبادرات تفصيلية في قمة رويترز الأسبوع الماضي بدءًا من المشروعات العملاقة وحتى الإصلاحات الضريبية بهدف إنعاش الاقتصاد المأزوم جراء الاضطرابات الاقتصادية والسياسية التي شهدتها البلاد خلال السنوات القليلة الماضية فضلاً عن عقود من الإهمال.

وقالت الوكالة: إن الحكومات السابقة لمصر قدمت وعودا كبيرة حول الاقتصاد لكن نادرًا ما كانت تفي بتلك العهود، ما أثار استياءً شعبيًا واسع النطاق أدى في النهاية إلى اندلاع ثورة الـ 25 من يناير 2011 التي أطاحت بالديكتاتور حسني مبارك بعد 3 أعوام قضاها في سدة الحكم.

وأفادت الوكالة أن الوزراء المصريين في الحكومة الحالية يتحدثون وبكل صراحة عن التحديات الضخمة التي تواجه مصر وبشيء من التفصيل حول الحلول الممكنة، مضيفة أنهم بالفعل قد نفذوا عمليات خفض للدعم المكلف وأدخلوا إصلاحات ضريبية كانت الحكومات السابقة تتخوف من اتخاذها خشية إثارة السخط الشعبي.

وأوضحت الوكالة أن تلك التدبير قد ساعدت على إقناع وكالة موديز للتصنيف الائتماني أن تغير من نظرتها المستقبلية لمصر من سلبية إلى مستقرة هذا الشهر، لكن بخلاف التعهدات بإجراء الانتخابات البرلمانية التي طال انتظارها واستعادة الاستقرار، فإن الحديث عن الإصلاحات السياسية نادر أو حتى منعدم.

واستشهد تقرير الوكالة بتصريحات وزير الاتصالات عاطف حلمي في معرض رده على سؤال يتعلق بكيفية  تشجيع المستثمرين دون تنفيذ الإصلاحات السياسية، والتي قال فيها " ثق فينا كمصريين؛ إننا نبحث عن السلام. نبحث عن الاستقرار. نبحث عن الرفاهية والرخاء لمواطنينا... ونحن بحاجة إلى أن يعرف الأشخاص حدودهم؛ فثمة فرق كبير بين الحرية والإرهاب."

ورأى التقرير أن وتيرة العنف قد زادت بفعل الهجمات المتصاعدة ضد رجال الجيش والشرطة في سيناء منذ عزل المؤسسة العسكرية للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في مصر قبل أكثر من عام.

وأشارت إلى أنه بعد يوم من التصريحات التي أدلى بها وزير المالية المصري هاني قدري دميان لـ رويترز حول خططه بخصوص الإصلاحات الضريبية وخفض الدين، قُتل ما لا يقل عن 33 جنديا في واحدة من أعنف الهجمات التي تستهدف الدولة المصرية منذ عزل مرسي.

ولفت التقرير إلى أن السلطات المصرية قد سارعت إلى إعلان حالة الطوارئ في سيناء ومد العمل بالمحاكمات العسكرية كي تشمل المدنيين الذي يهاجمون منشآت الدولة أو قطع الطرق، ما أثار المخاوف من العودة إلى الدولة القمعية والنظام السلطوي.

وقال التقرير: إن الرئيس عبد الفتاح السيسي الذي وصل إلى سدة الحكم بعد فوزه في الانتخابات التي جرت في مايو الماضي يشن حملة قمعية ضد أنصار جماعة الإخوان المسلمين والتي اعتقل الآلاف من أعضائها، سُجن العديد منهم في محاكمات جماعية أثارت انتقادات الحكومة الغربية والجماعات الحقوقية.

ويتفق الكثيرون من المصريين مع ما يصفه نقاد على أنه انتهاكات واضحة لحقوق الإنسان، معربين عن أمالهم في أن ينجح السيسي في إعادة الاستقرار بعد القلاقل التي شهدتها البلاد بعد سقوط مبارك. لكن إلى أي مدى سيستمر صبرهم؟ يبقى سؤالاً مفتوحًا.

وقالت " مابليكورفيت" Maplecorfit، الشركة المتخصصة في تقديم الاستشارات الاستراتيجية والمخاطر العالمية إنه " على الرغم من أن ثقة المستمر قد تحسنت بفضل الاستقرار النسبي الذي أحدثه السيسي، يسهم الاستقطاب السياسي، غياب الأمن والتحديات الاقتصادية الهيكلية في تعقيد عملية اتخاذ القرار من جانب المستثمرين."

من ناحية أخرى، قال تقرير رويترز إن الانتخابات البرلمانية هي الخطوة الأخيرة في خارطة الطريق التي أعلنها السيسي بعد عزل مرسي، لكن دون موعد محدد لها، فإنه من الممكن ألا تُقام بحسب الجدول الزمني الذي تنص عليه خارطة الطريق، حيث من المقرر أن تُجرى في غضون 6 شهور من الانتخابات الرئاسية التي جرت في مايو.

وأورد التقرير التصريحات التي أدلى بها وزير الخزانة الأمريكية جاكوب ليو خلال زيارته لمصر أمس- الاثنين- والتي رحب فيها بما وصفه " خطوات مبدئية قوية" نحو الإصلاح الاقتصادي لكنه طالب بمزيد من الانفتاح السياسي.

وعلى صعيد الأوضاع الاقتصادية،  يرى المصريون أداء رئيس الوزراء إبراهيم محلب فيما يتعلق بقضايا البطالة والإسكان التي لا يُنكر دورها في إشعال فتيل ثورة يناير.

واستطرد التقرير بأن محلب كان واقعيا بخصوص المدى الزمني الذي يمكن خلاله حل المشكلات التي تراكمت في عقود، ما دفعه إلى مطالبة المواطنين بالتحلي بالصبر.

وصرح محلب لـ رويترز: " في الاقتصاد، بدأنا بالفعل نفتح كافة الملفات التي كانت مغلقة. لا نخفي شيئا عن الناس،" مردفا " ليست تلك عملية تجميل أو حتى تجميل شيء. إننا نقوم بالإصلاح من الجذور."

وتطرق التقرير إلى الحديث عن الجيش المصري والدور القيادي الذي يلعبه في الاقتصاد الوطني، قائلا إن له تواجدا أساسيا في مشروع تنمية محور قناة السويس الجديدة والبالغ تكلفته مليارات الدولارات.

وتابع التقرير بأن الجيش الذي تخفى موازنته عن الرأي العام يمتلك إمبراطورية تتدرج من السيارات إلى أجهزة الحاسوب، مردفا أن تقديرات حجم عملياته الرابحة تتراوح من نسبة مئوية قليلة إلى حوالي نصف الاقتصاد.

واختتم التقرير بقوله إنه بالرغم من أن البعض يرى أن الجيش أكثر كفاءة من الحكومة، ويقول وزراء إنه يقوم بمنح عقود من الباطن لعملياته إلى شركات خاصة، يذهب منتقدون إلى أن ذلك يسهم في تقويض القطاع الخاص ومن ثم عرقلة النمو.

اقرأ أيضا:

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان